loading...

رياضة مصرية

«التحرير» تنشر تفاصيل خطابات مدير أعمال «صلاح» للجبلاية

محمد صلاح

محمد صلاح



حصلت "التحرير"، على نسخة من الخطابات، التي أرسلها رامي عباس، مدير أعمال محمد صلاح، إلى اتحاد الكرة، بشأن طلبات اللاعب من الجبلاية، التي تسببت في تصاعد الأزمة من جديد بين الطرفين، وإصدار الجبلاية بيانًا رسميًا رفض فيه الرد على وكيل صلاح، وهدد الاتحاد المصري لكرة القدم سيتخذ الإجراءات القانونية المناسبة لحل مثل هذه الأمور وفقًا للائحته الداخلية، ووفقًا للوائح وتعليمات الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا". 

وجاء نص الخطاب، الذي أرسله مدير أعمال صلاح للجبلاية على النحو التالي:

"أكتب لكم بالنيابة عن محمد صلاح.

كما تعلمون، الاتحاد المصري لكرة القدم تسبب في أذى بالغ لمحمد صلاح في الشهور الماضية، وهذا أمر لم ننساه ولا يجب عليكم نسيانه.

صلاح لم يشعر بالراحة أثناء تأديته واجبه الدولي، ولا أستطيع تذكر أي اتحاد محلي قد يعامل لاعب بهذا الشكل المخزي، مثلما عاملتم صلاح.

فشلكم في كأس العالم نتيجة مباشرة لسوء إدارتكم التي أبديتموها مثلما سجل صلاح في الوقت الضائع ضد الكونغو، نجاح الفريق في الملعب تراجع للمقعد الخلفي منذ ذلك الوقت.

1- حاليا، نحن نراجع موقف محمد صلاح من اتحاد الكرة.

صلاح يضع مصر في أعلى مكانة، ودائما لا يجد الكلمات المناسبة ليصف شعوره أثناء اللعب لمنتخب مصر، ويتمنى أن يمثل مصر لأعوام وأعوام قادمة.

محمد وطني حقيقي، ومثلما قال توماس جيفرسون (أحد الآباء الأمريكيين المؤسسين) من قبل: "المعارضة هي أعلى ممارسة للوطنية".

قد نطلب من رئيس وإدارة الاتحاد المصري لكرة القدم الاستقالة بأسرع وقت، مطالبتنا من عدمها تتوقف على استجابتكم لتلك الرسالة، وكيفية تعامل الاتحاد المصري مع الأوضاع في الأيام المقبلة.

هذا ما سنشرحه في السطور التالية:-

رغم إعلان الحب الواضح من اتحاد الكرة لصلاح عبر الإعلام، الاتحاد في كل مناسبة لا يحترم محمد ولم يبذل أي مجهود لتوفير سبل الراحة أثناء تأدية واجبه الدولي.

الأفعال تتحدث بصوت أعلى من الكلمات، وحتى الآن صمتكم يصم آذاننا.

ببساطة، الأمر الوحيد الذي يجب على اتحاد الكرة الاستفادة من صلاح فيه هو لعب كرة القدم للمنتخب، لا أمر آخر. هذا أمر هام يجب أن تفهموه وتقبلوه، بعيدًا عن التدريبات والاجتماعات الفنية، يجب أن تعلموا أن صلاح بالنسبة لكم دوره يبدأ من ركلة البداية وحتى ركلة النهاية، بعد ذلك وقبل ذلك، صلاح ليس موجودًا بالنسبة لأغراض اتحاد الكرة، من الأسهل لكم أن تتعاملوا على أن صلاح غير موجود في تلك الأوقات.

لا أحد من اتحاد الكرة مسموح له أن يتناقش مع صلاح في إمكانية مقابلة أحد المشاهير له أثناء وجوده مع اتحاد الكرة، لن نتسامح مع الاتحاد المصري ترحيبه بتواجد الجماهير وأن يعسكروا أمام غرفة محمد صلاح في الساعات الأولى من الصباح والطرق على بابه في الساعة الثالثة أو الرابعة فجرا من أجل التوقيع على أوتوجراف أو صورة، أو تعامله مع الأعداد الغفيرة التي تتجمع أثناء التوجه لملعب المران.

على الاتحاد المصري توفير ما يلي..

حارسان خارج غرفة صلاح طوال الوقت، وآخر على المصعد في الدور الذي تتواجد فيه غرفة صلاح.

كل الاتصالات الهاتفية لغرفة صلاح ممنوعة.

لا يمكن توقع أن يكون صلاح متاحا لأي أنشطة ترويجية أو حوارات أو مقابلات أو أنشطة دعائية أو زيارات رسمية أو زيارات VIP أو جلسات تصوير أو أي أمر مشابه عن طريق اتحاد الكرة. كل تلك الأمور يجب تنسيقها معي كالمدير الوحيد لشركة MS Commercial Limited، توقعوا أن يتم رفض كل تلك الطلبات.

في أي وقت يسافر فيه صلاح لأداء واجبه الوطني، على اتحاد الكرة أن يضمن توصيله من الطائرة مباشرة إلى غرفته في الفندق بشكل سري، وكل من يتعامل معه عليه أن يعلم أن ليس من حقه طلب الصور أو التوقيعات أو محاولة تعطيله بأي شكل من الأشكال.

على محمد أن يكون دائما مصحوبا بحارسين وأن يكون دائما منقولا بشكل آمن ومريح لملعب التدريب.

أي أحد يعمل للاتحاد أو قريب له بأي شكل من الأشكال، وضيوفه، ليس من حقهم طلب إمضاءات أو صور، سيكون هناك وقت ومكان لتلك الأمور عن طريق MS Commercial Limited وليس عن طريق اتحاد الكرة.

صورة صلاح لا يجب استعمالها بأي شكل من اتحاد الكرة أو رعاته دون أي موافقة كتابية من شركة MS Commercial LTD. لا استعمال فردي لصورة صلاح أو جماعي مع المنتخب.

وكونكم فشلتم في كل محاولاتكم للإيقاع بيني وبين صلاح، كل مجهوداتكم يجب أن تركز على التأكد أن صلاح مرتاح وليس مدمرا عندما يلعب لمنتخب مصر.

على المدى القصير، استجابتكم لتلك المطالب ستحدد إذا كنا نصدقكم أم لا. وفي حال عدم حدوث ذلك على الاتحاد المصري كله الاستقالة، وكذلك أظن أن الشعب المصري يوافقنا في هذا الأمر.

تلك الأمور ليست قابلة للتفاوض.

في انتظار ردكم في موعد أقصاه 27 أغسطس، موقعا من رئيس الاتحاد، لن نتحدث للإعلام أو عبر وسائل التواصل لكن يمكننا التراجع عن هذا القرار في أي وقت، بالنسبة للكلمات التي ترددت عني من جانب الاتحاد المصري لكرة القدم والذين يتحدثون من قبلهم، أقترح عليكم بالنسبة بشكل عملي أن تنظروا للتاريخ القصير بيننا وتروا إن كان يمكنكم الوقوف أمامي، أو الحرب معي في الإعلام أو في المحاكم أو أي مكان.

خطواتكم المقبلة، عليكم أن تردوا علينا في موعد أقصاه يوم 27 أغسطس 2018، إجابتكم يجب أن تؤكد موافقتكم على كل ما قيل، إذا لم تجيبوا في الوقت المناسب أو كانت تصرفاتكم أقل من توقعاتنا أو لاحظنا أنكم غير جادين في تحقيق مطالبنا، أنا ومحمد سننادي باستقالة رئيس اتحاد الكرة ومجلسه، في يوم 2 سبتمبر، سنكتب لكم ولكل المجلس منادين باستقالتكم بعد 5 أيام، وبعدها يوم 7 سبتمبر في تمام الثانية عشرة ظهرا سنجعل تلك الدعوة عامة.