loading...

رياضة عالمية

فيفا: كيف خطف صلاح قلوب الجميع حول العالم؟

محمد صلاح

محمد صلاح



إذا لم يكن هذا العام هو عام كأس العالم، كان من السهل أن يلخص تألق نجم المنتخب الوطني محمد صلاح عام 2018 باعتباره أبرز اللاعبين المتألقين هذا العام، وذلك بحسب ما أوضح موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

بفضل سرعته الكبيرة وقدرته العالية على اختراق أقوى خطوط الدافع، نال صلاح إعجاب الجميع من القاهرة إلى كاليفورنيا، وكان التركيز مع صلاح بشكل أكثر في ملعب الأنفيلد بعد تألقه اللافت للنظر برفقة ليفربول الموسم الماضي.

وسجل صلاح الموسم الماضي 50 هدفًا بين ليفربول والمنتخب الوطني، وقاد الفراعنة للتأهل إلى كأس العالم بعد غياب 28 سنة، كما قاد ليفربول للوصول إلى نهائي دوري أبطال أوروبا، ليضمن وجوده في القائمة المختصرة لجائزة ذا بيست، للمنافسة على لقب أفضل لاعب في العالم في عام 2018.

موهبة لا تصدق

في الوقت الذي تعلم فيه جماهير روما الموهبة الكبيرة التي يتمتع بها صلاح، إلا أنه منذ وصوله إلى إنجلترا تمكن من الوصول إلى مستوى مختلف تمامًا مشكلًا ثلاثيا هجوميا ناريا برفقة ساديو ماني وروبرتو فيرمينو، ولم يحتج صلاح لأكثر من 57 دقيقة ليسجل أول أهدافه بقميص ليفربول في الدوري أمام واتفورد، وهو الفريق الذي سجل فيه شباكه 4 أهداف في لقاء الدور الثاني.

وبعد أن حطم صلاح الرقم القياسي كأفضل هداف في موسم واحد للدوري الإنجليزي برصيد 32 هدفًا في موسم يتألف من 38 مباراة، عقدت المقارنات بينه وبين النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي، وفي الوقت الذي يحتاج فيه "الملك المصري" الكثير للوصول إلى ثبات المستوى الذي يتمتع به النجم الأرجنتيني على مدار سنوات طويلة، إلا أن أرقامه المواسم الماضية بهرت الجميع.

"صلاح، أحبه كثيرًا، هو لاعب لا يصدق ويمتلك موهبة كبيرة، يشبه كثيرًا ميسي، قرأت مؤخرًا أنني كنت مصدر إلهامه وهو أمر يشعرني بالسعادة الكبيرة"، الظاهرة رونالدو عن صلاح.

وكونهم يواجهون لاعبا يملك الإبداع والرغبة في الوصول إلى الكرة، يبدو من الصعب على المدافعين إيقافه عندما ينطلق بالكرة، حيث تبدو نظرات الخوف واضحة في أعين المدافعين تمامًا كما يحدث عند مواجهة النجم الأرجنتيني ميسي، وتمكن صلاح من صناعة 15 هدفًا الموسم الماضي بين الدوري ودوري الأبطال، ليبرهن على جودته الكبيرة في اللعب الجماعي أيضًا.

التواضع الكبير

من الأسرار الكبيرة وراء حب العالم لصلاح هو تواضعه الكبير، وذلك على الرغم من كونه اللاعب الأفضل في إفريقيا وأفضل لاعب في الدوري الإنجليزي.

فمن السهل مشاهدة صلاح يتجول بحرية في المطاعم الإنجليزية ويقابل العشاق بابتسامة هادئة وترحاب كبير، إلى جانب عدم نسيانه أصوله في نجريج وزيارته لبلده من وقت للآخر، وحتى بعدما تسرب عنوانه وذهب إليه الكثير من الجماهير بعد عودته من كأس العالم، وقف مع الجميع من أجل التقاط الصور التذكارية.

الربط بين الثقافات

محمد صلاح من الرموز المهمة مثل توت عنخ آمون والأهرامات، وفي الوقت الذي يبدو فيه الأمر مبالغة كبير، إلا أن حذاءه يوجد حاليا في متحف خاص ببريطانيا، فصلاح هو الرمز الحديث للثقافة المصرية، وبات مثلًا لنحو 1,8 مليار مسلم حول العالم.