loading...

جريمة

إحالة 10 مسؤولين للمحاكمة في حادث قطار المرازيق

قطار - أرشيفية

قطار - أرشيفية



أمرت المستشار أماني الرافعي رئيس هيئة النيابة الإدارية، بمسائلة 10 من المسؤولين بالهيئة القومية لسكك حديد مصر تأديبيًا، وذلك لما نسب للمتهمين من الإهمال في أداء واجباتهم الوظيفية وانعدام الرقابة مما ترتب عليه خروج القطار رقم 986 يوم 13 يوليو الماضي عن القضبان وسقوط الجرار وعدد من عرباته نتيجة عطل بالتحويلة الخاصة بمحطة المرازيق ما أدى إلى إصابة عدد 63 راكبًا وتعريض حياة المواطنين للخطر.

وقال المستشار محمد سمير المتحدث باسم هيئة النيابة الإدارية، إن المحالين للمساءلة التأديبية هم كل من "مدير عام الصيانة بمنطقة القاهرة، ومدير إدارة صيانة الإشارات، و رئيس قسم الإشارات، ومهندس الإشارات" بمنطقة القاهرة، ورئيس قسم الكهرباء بمحطة المزاريق بالهيئة، ومدير عام ومدير إدارة التشغيل بمنطقة القاهرة، ورئيس قسم البلوكات بقسم الجيزة منطقة القاهرة، ورئيس قسم المحطات بمنطقة القاهرة، ومراقب حركة بالمراقبة المركزية بالهيئة.

وكانت النيابة الإدارية تلقت بلاغًا من وزير النقل، بشأن طلب تحديد مسؤولية المختصين بالهيئة القومية للسكة الحديد عن تلك الواقعة.

وأوضح المستشار محمد سمير، أن النيابة الإدارية باشرت التحقيقات من خلال رؤية شاملة لمنظومة الصيانة وسلامة التشغيل على العموم في الفترة السابقة على وقوع الحادث بما يكشف عن مواطن الخلل والإهمال التي من شأن محاسبة المسؤولين عنها وعلاجها أن يضمن عدم تكرار مثل تلك الحوادث مستقبلًا.

اقرأ أيضًا: استدعاء مسؤولين بالسكة الحديد للتحقيق في «كارثة البدرشين»

وكذلك باشرت النيابة تحقيقًا مستقلًا حول قضية قطار محطة المرازيق، لتحدد المسؤولية التأديبية وإرجاء البت فيها لحين انتهاء النيابة العامة من التحقيقات الجنائية في الواقعة.

وشكلت النيابة الإدارية، لجنة قدمت تقريرًا يقول أنه أثناء مرور القطار رقم 986 من محطة المرازيق تبين دخول القطار على سكة خط التخزين من خلال التحويلة رقم 11 واستمراره في السير حتى اصطدامه بالحاجز الخشبي وسقوط الجرار وعدد ثمانية عربات من القطار على سكة التخزين، كما تبين عدم وجود شريط ( ATC ) داخل الجرار ووجود جزء صغير فقط منه داخل الصندوق الأسود.

اقرأ أيضًا: أهالي المرازيق «بطل مأساة البدرشين»: ساعدوا «حامل» في وضع مولودها

وأفاد رئيس اللجنة بأنه تم إجراء تجربة التحويلة رقم 11 بحضور الهيئة الهندسية للقوات المسلحة والتي قامت بالمعاينة وقد أسفر عملها عن وجود المنصهر (فيوز) بصالة التحكم الكهربائي المحلي قديم ومنصهر وسويتش التحويلة رقم 11 لا يعمل، كما أنه تم إغلاق الخط وإجراء تجربة بعد تغيير المنصهر (الفيوز) القديم بغرفة التحكم الكهربائي وتغيير سويتش بموتور التحويلة 11 ب، ووجدت منتظمة على كافة الأوضاع، وأنه تم التجربة أكثر من مرة وأعطيت ذات النتيجة بانتظام.

وأطلعت النيابة على سجل دفتر الحركة وبفحصه اعتبارًا من بداية يوليو 2018، حيث تبين أن هناك أعطالا سابقة بالتحويلة رقم 11 بمحطة المرازيق عن أيام 2، 4، 6/ 7/ 2018 وتم الإخطار عنها، فضلًا عن الأعطال الخاصة بتلك التحويلة والتي لم يتم الإخطار عنها مما أدى لاستمرار تعطلها حتى يوم الحادث.

وتبين من مطالعة السجل الموجود بغرفة التحكم الكهربائي أنه تم دخول غرفة التحكم الكهربائي بمحطة المرازيق بتاريخ 4/7/2018 لإصلاح عطل بالتحويلة رقم 11 والذي كان عبارة عن حدوث حريق بالدولاب الجزئي للتحويلة، وكان يتعين عليهم متابعة هذا العطل في حال تكراره لإجراء الصيانة اللازمة، خاصة وأنه تكرر بتاريخ 6/7/2018، كما أوضح رئيس لجنة الفحص أن سبب الحادث يرجع إلى وجود عطل بتلك التحويلة.

وأضاف رئيس لجنة الفحص، أن المختصين بقسم الصيانة مسؤولين عن الإهمال في متابعة صيانة التحويلة رقم 11 بالمحطة المذكورة ومدى انتظامها بعد إصلاحها حتى ولو عن طريق الاتصال اللاسلكي أو الهاتفي، وأن المختصين بقسم التشغيل مسؤولين عن عدم متابعة المختصين ببرج المرازيق في اتخاذ إجراءات السلامة والخاصة بفتح التحويلة يدويًا "والمسمى بزرجنة التحويلة" وذلك حال تكرار العطل بها وفقاً للائحة السلامة والتشغيل بهيئة السكة الحديد، كما كان متعينًا على المختصين بالصيانة والتشغيل الاستفسار عن التحويلة بالمحطة المذكورة خاصة بعد اتصال علم الجميع بذلك، فضلًا عن مطالعة سجلات المحطة وهى سجلات قيد الحركة والأعطال وغرفة التحكم الكهربائي والوقوف عما إذا كانت هناك أعطال متكررة بالمحطة من عدمه.
 
هذا وقد قامت النيابة بمواجهة المتهمين، عما نسب إليهم بصفتهم المختصين والمسؤولين عن أعمال الصيانة للتحويلات المختلفة وكذلك متابعة أعمال المختصين بمحطات السكك الحديد، ومسائلتهم تأديبيًا عما اقترفوه من أخطاء إدارية فادحة.