loading...

رياضة مصرية

على خلفية أزمة صلاح.. بلاغ من الجبلاية إلى النائب العام لهذا السبب

محمد صلاح

محمد صلاح



تقدم صباح اليوم الأربعاء، حسين حلمي، المستشار القانوني للاتحاد المصري لكرة القدم، ببلاغ إلى النائب العام، عن وجود حسابات مزورة باسم رئيس الاتحاد المهندس هاني أبو ريدة، وأعضاء مجلس الإدارة، (مجدي عبد الغني - كرم كردي - خالد لطيف) على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأشار حلمي في البلاغ إلى أن الحسابات دأبت على كتابة تغريدات منسوبة لهم على غير الواقع والحقيقة، من شأنها إثارة الرأي العام، وقد سجل البلاغ برقم 9567 لسنة 2018 عرائض النائب العام.

وفي الآونة الأخيرة، شهدت الساحة الرياضية، اشتعال أزمة جديدة بين محمد صلاح، نجم المنتخب الوطني، والمحترف ضمن صفوف فريق ليفربول الإنجليزي، مع اتحاد الكرة، برئاسة هاني أبو ريدة، بعد حرب التغريدات التي شنها اللاعب، ومدير أعماله ومحاميه الخاص رامي عباس، والتي شن من خلالها هجومًا لاذعًا على مجلس إدارة الاتحاد ومسؤوليه.

وعلى خلفية الأزمة، انتشرت ادعاءات كاذبة عبر مختلف صفحات التواصل الاجتماعي (فيسبوك - تويتر) نسبت تصريحات لمسؤولين وأعضاء داخل اتحاد الكرة، بدايتها كانت مع منشور منسوب لمجدي عبد الغني، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، ورئيس رابطة جمعية اللاعبين المحترفين، تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، قال فيه: «أنا متأكد لو أتيحت الفرصة لأي لاعب هيبدع أكثر من محمد صلاح، فالمسألة مسألة حظ لا أكثر».

وتابع عبد الغني، في المنشور الكاذب: «فبلاش تتكبر يا محمد يا صلاح على الاتحاد اللي صنعك وإلا لولاه لكنت لاعب هاو في الحواري تشحت يلا»، وتساءل: «إنت خلصت الخدمة العسكرية؟.. فعديها نعديلك».

ثاني الادعاءات الكاذبة، في أزمة محمد صلاح، كان منشورا منسوبا أيضًا للإعلامي خالد لطيف، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، والمشرف على الكرة الشاطئية، تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، ويحتوي على: «سيصدر الاتحاد بعد اجتماعه اليوم بيانًا للرد على المدعو محمد صلاح، حيث لاحظنا في الآونة الأخيرة، أنه يرمي لنيل الشهرة، من وراء هجومه على كيان وطني كالاتحاد المصري.. وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية ضد كل من يسيء إلى سمعة مصر.. وتحيا مصر».

كما تم على خلفية الأزمة، تداول بيان على بعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، منسوب لاتحاد الكرة، وموقع من رئيسه هاني أبو ريدة، يُفيد إحالة محمد صلاح للتحقيق من لجنة الانضباط، بسبب نشر بيانات على غير الحقيقة تشوه صورة الاتحاد، قبل أن يتم نفي ذلك الخطاب رسميا من اتحاد الكرة.