loading...

أخبار مصر

«قرطام» يُوجه سؤالا لوزير التعليم بشأن مدارس المتفوقين

المهندس أكمل قرطام

المهندس أكمل قرطام



تقدم المهندس أكمل قرطام، رئيس حزب المحافظين وعضو مجلس النواب، بسؤال للدكتور على عبدالعال، رئيس البرلمان، موجه إلى الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم، بشأن مستقبل طلاب مدارس المتفوقين.

وأوضح "قرطام"، فى تصريح له اليوم الأربعاء، أن الهدف من إنشاء هذه المدارس كان رعاية المتفوقين فى العلوم والتكنولوجيا، وبدأت التجربة بمدرستين فقط ولما ثبت جدواها بلغ عدد المدارس 11 مدرسة، مشيرًا إلى أن الدراسة بهذه المدارس تعتمد على نمط متميز يقوم على البحث وإعداد مشروعات capeston منذ السنة الأولى الثانوية ما يؤهل الطلاب لنمط يجعلهم في المستقبل من المخترعين. 

ولفت  رئيس حزب المحافظين، إلى أن هناك حالة من الغموض تكتنف مستقبل خريجى هذه المدارس إذ إنهم ينخرطون فيما يعرف بالنسبة المرنة دون مراعاة لطبيعة المناهج التى يدرسونها والمشروعات التى يتقدمون بها، مضيفا أنهم أرسلوا شكوى للوزير توضح مشكلاتهم ويطالبون فيها بنظام تنسيق عادل بخلاف النظام المتبع، الذي يقوم على نظام «النسبة المرنة» فى مكاتب التنسيق، ويعتبرونه ظلما بحقهم – حيث يعتمد على احتساب عدد الطلاب بمدارس المتفوقين وتقسيمه على العدد الإجمالى لطلاب الثانوية العامة، ويتسبب فى حرمانهم من الالتحاق بكليات القمة التى يرغبون بها، رغم تفوقهم واختلاف نظام الدراسة بمدارسهم.

وتابع: «تضمنت شكواهم عدم توافر نماذج تجريبية لامتحان urt، متسائلا: "أليس بقدور الوزارة بالتنسيق مع التعليم العالى إيجاد حل لهؤلاء الخريجيين سواء من خلال المنح الدراسة بالكليات والجامعات ذات الطبيعة الخاصة لرعاية الموهوبين؟، أو من خلال نظام المعادلة لدرجات الخريجيين بما يتواءم مع المناهج ومستوى الامتحان ونظام المعادلة معمول به فى العديد من الدرجات العلمية؟».