loading...

أخبار العالم

بمشاركة الصين.. روسيا تجري أكبر مناورات عسكرية منذ الحرب الباردة

مناورات روسية

مناورات روسية



تعتزم روسيا عقد مناورات حربية ضخمة يشارك فيها نحو 300 ألف فرد من أفراد قواتها المسلحة، الشهر القادم، لتصبح أكبر مناورات عسكرية منذ الحرب الباردة في عام 1981.

وقال دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، إن المناورات التي تحمل اسم "فوستوك 2018" تأتي بسبب المواقف "العدوانية وغير الودية" تجاه بلاده.

وأشارت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، إلى أنه من المقرر أن تشارك قوات من الصين ومنغوليا في المناورات العسكرية المقرر عقدها في وسط وشرق روسيا.

وأضافت أن المناورات تأتي في وقت يتصاعد فيه التوتر بين منظمة حلف شمال الأطلنطي "الناتو" وروسيا.

ماذا سيحدث في التدريبات؟

أعلن وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو، أن نحو 36 ألف دبابة وحاملة جنود مدرعة وعربات مشاة مدرعة ستشارك في "فوستوك 2018" في الفترة من 11 إلى 15 سبتمبر إلى جانب أكثر من ألف طائرة.

وستشارك جميع الوحدات الروسية المحمولة جوًا، واثنان من أساطيلها البحرية في "فوستوك" التي تعني "الشرق" باللغة الروسية، في مناطق سيبيريا والشرق الأقصى الروسي.

اقرأ المزيد: هل تنشر روسيا أسلحة نووية في سوريا ردا على العقوبات الأمريكية؟

وقالت "بي بي سي" إن شويجو قارن بين مناورات "فوستوك 2018" بالمناورات السوفيتية في عام 1981، والتي تضمنت محاكاة هجوم على نظام الناتو.

وأضاف وزير الدفاع الروسي، إن "مناورات (فوستوك 2018)، ستشبه مناورات (زاباد 1981) في بعض النواحي، ولكن ستكون أكبر".

وقال دميتري بيسكوف، إن مشاركة وحدات صينية، أظهرت أن موسكو وبكين تشهدان تعاون هائل في جميع المجالات.

وأشارت الإذاعة البريطانية إلى أن حجم مناورات "فوستوك 2018" يعادل عدد القوات المنتشرة في واحدة من أكبر المعارك في الحرب العالمية الثانية.

وكانت روسيا وجمهورية روسيا البيضاء قد عقدتا مناورات مشابهة، ولكن على نطاق أصغر في غرب البلاد، العام الماضي حملت اسم "زاباد 2017".

وأضافت "بي بي سي" أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، جعل تحديث جيش بلاده، على قائمة أولوياته بعد فوزه في انتخابات الرئاسة الروسية العام الماضي.

اقرأ المزيد: هل دفعت طائرة F-22 الأمريكية المتطورة روسيا لدخول الحرب في سوريا؟

كيف ولماذا ستشارك الصين؟

من جانبها، أصدرت وزارة الدفاع الصينية بيانًا جادًا بخصوص المشاركة في المناورات، وقالت إن الهدف منها تعميق التعاون العسكري مع روسيا، و"تعزيز قدرات الجانبين على الاستجابة بشكل مشترك لمختلف التهديدات الأمنية".

لكنها أكدت أن المناورات "لن تستهدف أي طرف ثالث".

كما أشارت الوزارة إلى أن الصين ستشارك في المناورات بـ"3200 جندي، وأكثر من 900 قطعة من العتاد العسكري بالإضافة إلى 30 طائرة".

ومن المقرر أن تجري القوات الصينية المناورات في ساحة "تسوجول" للتدريبات العسكرية، في منطقة "بايكال" شرق روسيا، حيث وصلت بعض القوات الصينية للمشاركة في المناورات.

وأضافت "بي بي سي" أن تفاصيل مشاركة القوات المنغولية في المناورات غير واضحة.

تكلفة هائلة

يُعد حجم ونطاق مناورات "فوستوك 2018"، غير مسبوق بالنسبة لروسيا الحديثة، إلا أن الإذاعة البريطانية ترى أنها خطوة غير مستغربة، فمن الواضح أن بوتين يسعى إلى إظهار قوة جيشه من خلال هذه المناورات العملاقة، والتأكيد على أن بلاده لا تزال قادرة على المواجهة على الرغم من العقوبات الغربية.

كما أنها تذكير بأنه في الوقت الذي ينظر فيه الغرب إلى روسيا على أنها قوة عدائية، فإن موسكو تنظر إلى انتهاكات الناتو باعتبارها تهديدًا لها.

وهو ما منح الغطاء للحكومة الروسية للدفاع عن التكلفة الهائلة للمناورات الضخمة، في الوقت الذي تشهد فيه البلاد احتجاجات غاضبة ضد إصلاح نظام المعاشات.

اقرأ المزيد: أمريكا تتودد إلى أعداء الصين بأكبر مناورات بحرية في التاريخ

رد فعل "الناتو"

قال ديلان وايت، المتحدث باسم حلف شمال الأطلنطي "الناتو"، إن الحلف قد تلقى إحاطة إعلامية بشأن "فوستوك 2018" في مايو الماضي، ويتابعها عن كثب.

وأضاف أن المنظمة تدرس عرضًا روسيا للسماح بإرسال ملحقين عسكريين من "الناتو" إلى موسكو لمراقبة التدريبات، وأكد في بيان أن "كل الدول لها الحق في تدريب قواتها المسلحة، لكن من الضروري أن يتم ذلك بطريقة شفافة".

وأشار إلى أن "مناورات فوستوك تظهر تركيز روسيا على الدخول في صراع واسع النطاق، وهو ما يتماشى مع النمط الذي اتبعته روسيا منذ فترة والمتمثل في اتخاذ مواقف أكثر حزما، وزيادة ميزانية دفاعها بشكل كبير".