loading...

ثقافة و فن

العميل في مواجهة ملاك إسرائيل.. أشرف مروان بين الإنتاج المصري ونتفلكس

اشرف مروان وعائلة جمال عبد الناصر

اشرف مروان وعائلة جمال عبد الناصر



ملخص

«أشرف مروان»، رجل عاش آخر أيامه في هدوء، لكن جاء موته ليفتح الباب أمام قصص كثيرة ومتضاربة حول حياته.. الإسرائيليون زعموا أنه عمل لحسابهم، بل وأنقذهم من الفناء، وهذه وجهة النظر التي يقدمها فيلم «الملاك» العبري.

حينما استقبل المصريون في يونيو 2007 خبر وفاة أشرف مروان، ترحموا عليه، فما نعلمه أنه لعب دورًا كبيرًا فى حرب أكتوبر، وخداع العدو، ولهذا، ورغم مرور نحو 11 عامًا على رحيله، ما زال موته لغزًا محيرًا، فمن وراء قتله؟ أصابع الاتهام وجهت للموساد الإسرائيلي، الذى خرج بعد وفاته يدعى أنه عمل لصالح تل أبيب، بل وأنقذها من الفناء، وهي مزاعم  استند إليها الفيلم الإسرائيلي The Angel: The Egyptian Spy Who Saved Israel، الذى أخذ من كتاب «الملاك»، الصادر للكاتب الإسرائيلي يوري بار جوزيف، وفيه يسوق الإسرائيليون أن مروان، وهو صهر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، كان متعاونًا مع الموساد، وليس بطلًا مصريًا كما نعلم، وأنه قدم للمخابرات الإسرائيلية معلومات قيمة عن مصر في الفترة من 1969 حتى 1975.

اشرف مروان

لكن مصر لم تكن ببعيدة عن الحدث، فقد قررت الرقابة على المصنفات الفنية، أمس الثلاثاء، الإفراج عن المعالجة السينمائية لفيلم «العميل»، الذي يتحدث عن بطولات أشرف مروان، وهذا بعد عامين من تقديمها لـ«الرقابة»، وربما الموافقة جاءت بعد انتباه الأجهزة إلى تواجد فيلم آخر عن «مروان»، لكن برواية إسرائيلية غريبة، تصوره على أنه «المصري الذي أنقذ دولتهم».

تحدث الصحفى والسيناريست هانى سامى، مؤلف فيلم «العميل»، عن موافقة الرقابة عليه، وذلك فى 8 أغسطس الحالي، قائلًا: «فى الحقيقة الرد من الرقابة جاء متأخرًا كثيرًا، بسبب أنها ليست الجهة الوحيدة التي تتدخل في السيناريو، خاصة أن الموضوع حساس، ويضم شخصيات سياسية شهيرة»، وأكد لـ«التحرير» أن بدأ فى كتابة معالجة الفيلم قبل صدور كتاب «الملاك» الإسرائيلي.

«العميل» يتناول حياة أشرف مروان، وكيف خدم مصر، وكان بطلًا لها، كما يتناول علاقته بالرؤساء الثلاثة، بداية من جمال عبد الناصر، الذي تزوج ابنته، ثم الراحل أنور السادات الذي وثق فيه وعينه سكرتيرًا خاص له، وصولًا إلى محمد حسني مبارك، ويعتمد هذا الفيلم على وثائق وكتب لمؤلفين مصريين وعرب، وشهود عيان، وفيديوهات موثقة -ذلك حسب المؤلف هاني سامي-.

جمال عبد الناصر

الفيلم حاليًا فى مرحلة الكتابة بعد موافقة الرقابة على المعالجة الخاصة بالسيناريو، ويرى هاني سامي أن الفنان الأقرب لتجسيد دور مروان هو أحمد السقا، مؤكدًا أنه مجرد ترشيح، خاصة أنه لم يتحدد حتى الآن منتج الفيلم، ولفت إلى أحد المنتجين أخبره بأنه متحمس للفيلم، بينما طلب منه أحد الفنانين بأن يقوم تحويل الفيلم إلى مسلسل، ويقوم هو بإنتاجه، لأنه عمل فيلم مخابراتي لن يكون جيدًا فى التسويق.

حتى الآن لم يستقر مؤلف «العميل» على الشكل النهائي للعمل الفني، لكنه أكد أن أشرف مروان شخصية ثرية بالأحداث، ومن الممكن أن تقدم حياته في مسلسل مكون من جزأين، بدل من تكثيف الأحداث فى فيلم سينمائي مدته ساعتان ونصف.

أما فيلم «الملاك» الإسرائيلي، من إنتاج نتفلكس وإخراج الإسرائيلي أرييل فرومن وسيناريو ديفيد آراتا، فيلعب شخصية أشرف مروان -الممثل الهولندي مروان كنزاري- بينما يلعب دور عبد الناصر -الممثل الأمريكي وليد زعيتر- يلعب دور الرئيس السادات -الممثل الإسرائيلي ساسون غاباي- ويتناول قصة حياة أشرف مروان، الذي يعرف بـ«الملاك» داخل جهاز الموساد.

ما لا يعرفه البعض أن أشرف مروان ابن اللواء أبو الوفا مروان، الذي تولى إدارة سلاح الحرب الكيماوية، وهو خريج كلية العلوم جامعة القاهرة، وقد حصل على الدكتوراه من جامعة لندن، وفي 1965 التحق بالقوات المسلحة، ثم تزوج من ابنة الرئيس جمال عبد الناصر، وعمل فى رئاسة الجمهورية، وبعد موت «عبد الناصر»، عمل مدير مكتب الرئيس أنور السادات، وكان مستشاره المخلص، وكان عضوًا في لجنة الإشراف على التطوير وصناعة الأسلحة في مصر وليبيا، وعضوًا في المجلس الأعلى للمشروعات الطبية في مجال الطاقة النووية، وسفيرًا لمصر فى لندن، ونال وسامًا من  السادات؛ تكريمًا له على ما قدمه من خدمات للوطن في حرب أكتوبر 1973.

اشرف مروان - الملاك

فى النهاية، الأمر ليس بسيطًا، فهناك ادعاءات من الجانب الإسرائيلي تشكك فى مواقف أشرف مروان، وتنال من وطنيته، على أنه كان يعمل لصالح طرفي الصراع، لذلك نأمل أن يخرج هذا العمل الفني على مستوى تقنى عالِ؛ حتى لا تحقق إسرائيل نصرًا زائفًا في الساحة الفنية، على حساب بطل مصري.