loading...

جريمة

«تهريب الزريعة».. جرائم تهدد الثروة السمكية في مصر

شرطة المسطحات المائية - أرشيفية

شرطة المسطحات المائية - أرشيفية



قضايا تهريب بالجملة أحبطتها الأجهزة الأمنية خلال الشهور القليلة الماضية، الوقائع هذه المرة ليست عن محاولة تهريب قطع أثرية أو أموال أو حتى حبوب مخدرة، لكنها محاولات لتهريب زريعة أسماك نادرة أو المحضور بيعها، لما تسببه لهذه الجرائم من إضرار جسيم بالثروة السمكية.

وفجرت واقعة ضبط أكثر من 200 ألف زريعة قضية تهريب الأسماك من جديد، حيث تمكن ضباط إدارة شرطة البيئة والمسطحات المائية بمديرية أمن كفر الشيخ، حملة لضبط المخالفين، وتم ضبط سيارة زريعة أسماك بسيدي سالم، تنفيذاً لتوجيهات اللواء السيد نصر، محافظ كفر الشيخ، تحت إشراف اللواء ناصر رشاد، نائب مدير الأمن، حكمدار المديرية، لحماية الثروة السمكية، ومكافحة الصيد الجائر وصيد الزريعة.

200 ألف زريعة

وأسفرت جهود الحملة عن ضبط السيارة رقم "ل ع ا 9873" نقل كفرالشيخ، قيادة "ع. م. ع. ا"، مقيم بقرية الرصيف مركز الرياض، محملة بعدد 200 ألف وحدة زريعة من نوع البلطي مخالف بذلك قرار المحافظ برقم 9620 لسنة 2015 بحظر صيد الزريعة من بحيرة البرلس، وضبط جميع السيارات واللانشات والمراكب المحملة بالزريعة غير معلومة المصدر وغير المصرح بها، وتسلم الزريعة لمنطقة الثروة السمكية بكفر الشيخ، وتم التحفظ على السيارة، وتحرير محضر بالواقعة، وقررت النيابة العامة إعدام الأسماك النافقة ومباشرة التحقيق مع المتهم بصحبة المضبوطات.

وقال محافظ كفر الشيخ، في تصريحات صحفية، إن أعمال تهريب زريعة الأسماك يعد خرقًا للقانون وإهدارًا لحق الدولة وتهديدًا للثروة السمكية بالمحافظة، مشددًا على تكثيف الحملات اليومية للحفاظ على الثروة السمكية ومكافحة الصيد الجائر وصيد الزريعة.

وأكد محافظ كفر الشيخ، ملاحقة كل المخالفات وجرائم صيد الزريعة والصيد الجائر للقضاء عليها تماما، مشيرا إلى أنه تم تجهيز نقطة شرطة المسطحات المائية بالبرلس وسيدى سالم وتزويدها بكل الإمكانات والأجهزة لضبط المخالفين وفرض سيادة القانون بالبحيرة والحفاظ على حقوق ومصدر معيشة العديد من الصيادين البسطاء.

التهريب من بحيرة أسوان

في محافظة قنا، تمكنت قوة من الإدارة العامة لشرطة البيئة والمسطحات المائية بمحافظة قنا، من إحباط محاولة تهريب 7 أطنان أسماك من بحيرة ناصر بأسوان من خلال سيارتين كانتا فى طريقهما لمحافظات الوجه البحرى. 

وكالعادة كانت البداية بمعلومة وردت إلى الإدارة العامة لشرطة البيئة والمسطحات المائية بقنا بمحاولة تهريب كمية من الأسماك من بحيرة ناصر بأسوان لمحافظات الوجه البحرى وبتقنين الإجراءات وبناء على تعليمات الهيئة العامة للثروة السمكية للحفاظ على مصادر الثروة السمكية تم وضع عدة أكمنة وتمكنت قوة أمنية من ضبط السيارة 31541 نقل الأقصر قيادة محمود م ر والسيارة 17526 نقل الأقصر قيادة متى ص ش محملتين بكمية من الأسماك المهربة من بحيرة ناصر فى طريقها للترويج بمحافظات الوجه البحرى حيث تم ضبطها.

صيادو بحيرة ناصر

في مايو الماضي تمكنت قوة من ضباط شرطة مسطحات السد العالى القبض 12 صيادا من بحيرة ناصر، عقب قيامهم بالصيد بالبحيرة في فترة الإغلاق وأحبطت تهريب 2 طن و100 كيلو من الأسماك المهربة.

كما تمكنت من ضبط 16 مركب صيد، وتدمير 20 بؤرة تجمع للاسماك، وضبط 8 ماتور بحرى، وبندقية هاربون لصيد الأسماك، و800 جوبيا سلك، و8 آلاف و800 متر غزل المستخدم فى عملية الصيد، و2 ماكينة توليد كهرباء، و5 ميزان للأسماك.

وقررت النيابة التحفظ على المضبوطات من الأسماك، تمهيدا لإحالتها للتصرف من قبل الثروة السمكية، وبالتحقيق مع المتهمين تبين أن ثلاثة منهم عليهم أحكام سابقة فى تجارة الأسلحة.

إجراءات احترازية

محافظة أسوان من جانبها اتخذت إجراءات احترازية بغلق البحيرة لمنح الأسماك الصغيرة فرصة النمو "سمك الزريعة"، حيث يتم منع الصيادين من اصطياد الأسماك الصغيرة، إلا أن عمليات صيد السمك لا تزال مستمرة، وهو ما دفع مسئولي المحافظة بالتعاون مع قوات الأمن ومسئولي بحيرة ناصر للقيام  بشن حملات قوية لضبط المهربين لمنع الصيد الجائر.

وأسفرت هذه الحملات عن ضبط كمية من الأسماك المهربة وصلت إلي 4 آلاف طن، كما تمت إزالة 25 بؤرة لتجميع الأسماك المملحة المعدة للتهريب وزنت 177 كيلوجراما، فضلا عن ضبط 3 أشخاص لقيامهم بالصيد داخل بحيرة ناصر خلال فترة الغلق، كما تم ضبط 6600 متر غزل مخالف ، و3 آلاف و260 "جوبيا" صيد مخالفة.

كما أعلنت المحافظة عن اتخاذ إجراء احترازي تتبعه سنويا، وهو إغلاق بحيرة ناصر لمدة شهرين تبدأ من 15 أبريل الجاري وتنتهي في 15 يونيو، ويأتي هذا الإجراء السنوي لمنح الأسماك الصغيرة فرصة النمو وهو ما يطلقوا عليه "سمك الزريعة" حيث يتم منع الصيادين من اصطياد الأسماك الصغيرة.