loading...

محليات

أزمات الإسكان والسياحة تنتظر محافظ أسوان الجديد

اللواء أحمد إبراهيم محافظ أسوان الجديد

اللواء أحمد إبراهيم محافظ أسوان الجديد



تتنظر اللواء أحمد إبراهيم محمد إبراهيم، محافظ أسوان الجديد، عدة ملفات هامة، يأتى فى مقدمتها، مشروعات الإسكان المنتظر تسليمها وخاصة الإسكان الاجتماعى والإسكان المتميز المتعثرة، إما لضعف التمويل، أو لتاخر استكمال المرافق العامة والخدمات، من بينها شبكات وخطوط مياه الشرب والصرف الصحى والكهرباء، ويأتى من بين هذه المشروعات، 2832 وحدة سكنية تابعة للإسكان الاجتماعى بمدينة أسوان، تعثرت بسبب مشكلات متعلقة بشبكات ومحطات مياه الشرب والصرف الصحى والكهرباء، علاوة على تنسيق الموقع العام.

وكذلك مشكلة الإسكان المتميز بمدينة أسوان، الذى يضم 125 عمارة، بإجمالى 3 آلاف وحدة سكنية، حيث بدأ العمل فيه عام 2010، الذى تعثر بسبب بعض المشاكل القانونية والمادية والجارى حلها، بمتابعة فتوى مجلس الدولة بشأن مدى استحقاق الشركات المنفذة فروق الأسعار وآلية السداد. 

الكبارى والطرق

من بين الملفات المنتظرة "مشروع محور كلابشة"، الذى يصل طوله إلى 23 كم، ليربط بين طريقى أسوان - القاهرة الزراعى والصحراوى، وبعرض 21 مترًا، ويضم الكوبرى 6 أنفاق، والذى تأخرت مراحل تنفيذه، رغم توالى الزيارات الوزارية على مدار الأعوام الأربعة الماضية، بهدف دفع مراحل العمل والإنجاز، ونظرًا لأهمية المشروع اقتصايا وضعه محافظ أسوان السابق مجدى حجازى، ضمن أجندة المشروعات الهامة داخل المحافظة.

المرافق العامة

يعد ملف مشروع المعالجة الثلاثية للصرف الصحى الخاص بمدينة أسوان والذى تم تنفيذه حاليا بمحطتى "كيما 1 و2" جنوب أسوان من الملفات المنتظرة أمام المحافظ الجديد، وكذلك الانتهاء من محطة كيما "3" الجديدة للمعالجة الثلاثية التى يجرى إنشاؤها بطاقة 35 ألف متر مكعب/ يوم، فضلا عن بدء التشغيل لمشروع توسعات محطة جبل شيشة لمياه الشرب بعد مضاعفة قدرتها الاستيعابية من 68 ألف متر 3/ يوم إلى 136 م3/ يوم لتوفير احتياجات مدينة ومركز أسوان بالكامل من مياه الشرب.

ويعد ملف مياه الشرب والصرف الصحى، من الملفات الشائكة، التى تسببت فى تعكير العلاقة بين المحافظ السابق مجدى حجازى والمواطنيين، فى ظل استمرار ظاهرة طفح وكسور مياه الشرب والصرف الصحى والانفجارات المتكررة لخطوط الصرف الصحى، التى قابلها غضب جارم من المواطنيين، فى الوقت الذى تعلل فيه المسئولون بالمحافظة، أن حالة التردى لشبكات مياه الشرب والصرف الصحى تحتاج إلى ميزانيات ضخمة تقدر بنحو أكثر من 220 مليون جنيه، منها 70 مليون جنيه بشكل عاجل الآن.

اقرأ أيضًا: اللواء أحمد إبراهيم.. قائد سلاح حرس الحدود محافظًا لأسوان 

قطاع الصحة

يشمل ملف الصحة العديد من الأزمات، التى تتمثل فى سد العجز فى التخصصات الطبية المختلفة داخل الوحدات الصحة والمستشفيات الحكومية، وكذلك مشكلة تأخر مشروع إنشاء مستشفى إدفو العام الجديد، والمقامة بمدينة إدفو شمال أسوان، والتى تأخرت مراحل إنشائها لأكثر من 4 أعوام، لأسباب تتعلق بالتمويل، فى الوقت الذى يعانى فيه مواطنو إدفو من مشقة الانتقال الى أماكن أخرى لتلقى العلاج.  

النظافة العامة

من أهم الملفات والتحديات التى تنتظر المحافظ الجديد، مشكلة النظافة والحالة المتردية، التى ظهرت عليها المحافظة السياحية خلال الفترة الماضية، نظرا للحالة المتردية والوجه القبيح الذى ظهرت عليه المحافظة، وتعتبر مشكلة النظافة من المشكلات الراهنة، التى فشل حتى المحافظ السابق فى التعامل معها.

وكذلك أدى توقف عجلة التنمية والتطوير بالمحافظة إلى تراجع الشكل الجمالى والحضارى للمحافظة، إلى جانب استمرار حالة التعديات وانتشار العشوائيات على أراضى وأملاك الدولة، التى كانت تحتاج إلى جهد مضاعف بالتنسيق بين الأمن ومحافظة أسوان للعمل على إزالتها فورا لضمان عدم استفحالها.

ملف السياحة

يعتبر قطاع السياحة من الملفات الهامة داخل المحافظة، نظرا لأنه عصب الاقتصاد الأسوانى، حيث يشكل أكثر من 70% من القوى العاملة داخل المحافظة، حيث عانى القطاع من أزمات حقيقية منذ ثورة يناير وحتى الآن، بالنسبة لنسب الإشغال السياحى والفندقى، حيث لم تسترد المحافظة عافيتها السياحية بالشكل المطلوب.

وتعتبر أزمة شحوط الفنادق العائمة بين أسوان والأقصر خلال الموسم السياحى السابق، من أكبر المشكلات التى أعاقت عملية السياحة، مما دفع الجهود الحكومية إلى سرعة احتوائها، لإنقاذ ماء وجه السياحة المصرية، وكذلك مشكلات توقف مشروعات التجميل والتطوير بالمناطق والأسواق السياحية، ومشكلات تردى البنية التحتية، كل ذلك عوامل ألقت بتداعياتها على السوق السياحى.

اقرأ أيضًا: 21 محافظًا جديدًا بينهم أول مسيحية.. حركة المحافظين الجديدة