loading...

رياضة مصرية

بعد أزمة صلاح.. اتحاد الكرة يطيح بـ«لهيطة»

حازم إمام - إيهاب لهيطة

حازم إمام - إيهاب لهيطة



أصبحت فرصة عودة إيهاب لهيطة مديرًا لإدارة المنتخبات، شبه مستحيلة، بعد الأزمة التي اندلعت مؤخرًا بين محمد صلاح نجم المنتخب الوطني الأول وليفربول الإنجليزي، ومسئولي اتحاد الكرة.

واستغل المعارضون لعودة إيهاب لهيطة، أزمة محمد صلاح مع الاتحاد، لتأكيد وجهة نظرهم في إبعاد إيهاب لهيطة عن المنتخب وعدم عودته، وهو ما وضع هاني أبوريدة رئيس اتحاد الكرة في موقف محرج، خاصة أنه كان أبرز الداعمين والمؤيدين لفكرة عودة إيهاب لهيطة.

وأكد المعارضون داخل المجلس، وعلى رأسهم كرم كردي ومجدي عبد الغني، أن الأزمات التي تحدث عنها صلاح كلها متعلقة بالنواحي الإدارية للمنتخب، وتثبت أن هناك قصورًا حدث في هذا الجانب بالمنتخب.

وكان صلاح، قد نشر مقاطع فيديو مساء الإثنين، عبر صفحته الرسمية بموقع «فيسبوك»، للحديث عن أزمته مع الجبلاية، مشيرًا إلى أن كل ما يريده هو توفير الراحة للاعبي المنتخب لتقديم أفضل مالديهم، وفقًا لما يراه في صالح الفريق كما يشاهد في أوروبا، خاصة على المستوى الأمني، موضحًا أنه طالب بتوفير حراسة خاصة لجميع اللاعبين وليس له بمفرده، متمًا: «في معسكر المنتخب الأخير نمت في السادسة صباحًا بسبب الزحام الجماهيري أسفل الفندق».

ونفى نجم المنتخب رغبته في توجيه اتهامات لأشخاص بأعينهم، لكنه يدون فقط ملاحظاته على بعض الأمور التنظيمية التي تحدث داخل معسكرات المنتخب، مبديًا تعجبه من تشكيك بعض مسؤولي اتحاد الكرة في وطنيته، معلقًا: «مش عارف جابوا الكلام ده منين، الناس أكيد عارفة علاقتي بمصر، نزلوا خطاب قالوا فيه المدعو محمد صلاح، وقالوا مش تبعنا، بس أنا عارف إن الخطاب تبعهم».

محمد صلاح بدا عليه الانزعاج في تعليقه على ادعاءات البعض بأنه يتعامل بتكبر وتعالٍ تجاه بلده لأنه أصبح لاعبًا في ليفربول، قائلًا: «أنا في ليفربول بقالي سنة والحمد لله ماشي كويس بقالي سنين، مش هاجي دلوقتي قبل معسكر النيجر هاعمل مشكلة».

وعن تجاهل رد الجبلاية على الخطابات، أكد «صلاح» أنه أرسل العديد من الخطابات ولم يتم الرد عليها بأكثر من حجة، رغم أن «كل ما طلبته ليس خارقًا وتطبيقه سهل وموجود في جميع المنتخبات، لأن توفير الراحة للاعبين أمر طبيعي».