loading...

التحرير كلينك

أسباب الخلافات الزوجية.. و 5 مفاتيح لحلها

الخلافات الزوجية

الخلافات الزوجية



توجد كثير من الأسباب لوجود خلافات بينك وبين زوجك، ولكن أيضا يوجد عدد من الطرق التي تمكنك من تخطي هذه الخلافات وتخفيف اثرها كما تساعدك على الشعور بالسعادة مع زوجك.

يسعى كل زوج وزوجة في حياتهما إلى تحقيق السعادة والراحة لنفسه ولشريكه في هذه الحياة، ولكن تتعدد الأسباب التي تمنع هذه السعادة وتهدد استقرار الأسرة وتسبب الكثير من الخلافات بين الزوجين، ومنها الغيرة وتدخلات الاهل وغيرها الكثير من الأسباب الأخرى، وبالتالي على الزوجين وخاصة الزوجة بذل الجهد واتخاذ بعض الخطوات والتي تساعد على تقليل الخلافات بينهما وأثرها السلبي عليهما وتساعد على تحسين علاقتها بزوجها وتمكنهم من تحقيق السعادة التي يريد كل منهما تحقيقها لنفسه وللآخر.

من أسباب الخلافات بين الزوجين

١- من أهم أسباب الخلافات المستمرة بين أي زوجين هو عدم وجود التوافق والتفاهم بينهما وعدم قدرة كل منهما على فهم الآخر وقبول طباعه وتقبل عيوبه، مثل تقبل مميزاته وبالتالي يحدث الصدام عندما توجد مشكلة ولو بسيطة ويصعب إيجاد حل لها.

٢- الانتقاد الدائم من الزوج أو الزوجة للأخر في أي عمل يقوم به ولو بسيط يسبب مشكلات كبيرة جدا وخاصة عند تكرار وتراكم هذه التعليقات الصغيرة، ويتسبب ذلك في شعور الطرف الاخر بعدم تقبل الزوج أو الزوجة له وعدم قدرته على تخطي اشياء بسيطة من أجله ومن هذه الانتقادات تبدأ سلسلة من المشكلات التي تزيد من المسافة بين الزوجين وقد تصل الى حد الصمت حتى لا تتحدث أو تسمع من الطرف الأخر أي انتقاد.

٣- إذا تحدثنا عن تدخل الأهل وتأثيره على علاقة الزوجين وحساتهما معا، فإننا لن ننتهي أبدا فمنهم من يرى إنه من الطبيعي أن يتحكم في حياة أبنائه وأزواجهم بعد الزواج ولا يكفون عن إعطاء الأوامر والتعليقات التي تزيد من المشاكل كما يتحيزون لطرف على حساب الآخر.

٤- يرى البعض إن الغيرة دليل على الحب ولكن في بعض الأحيان تكون الغيرة دليل على مشكلة حقيقية بين الزوجين وهي ضعف الثقة في نفسه وفي الآخر وتسبب الغيرة مشكلات كبيرة بينهما وأحيانا تصل إلى الانفصال نتيجة لعدم تحمل الغيرة الشديدة.

لذلك نقدم إليكي عدد من الطرق التي تساعدك على تحقيق السعادة لنفسك ولشريكك في هذه الأسرة التي سعادتها هدفا كبيرا وتساعدك أيضا على تقليل اثر الأسباب السابقة التي تؤدي لكثير من المشاكل لكما ومنها:-

١- التفاهم والحوار بين الزوجين هى الطريقة المثالية لحل المشاكل التي تحدث بينهم أولا بأول وتحميهم من اثر تراكم المشاكل وزيادة الضغط الناتج عنها وتمكن كل طرف من فهم الآخر وتساعد على تحسن علاقتهما ببعض.

٢- ليس كل وقت هو المناسب لمناقشة الزوج في أي مشكلة او الحوار في موضوعات مزعجة، لذلك عليكي أن تحددي الوقت المناسب لذلك وتختار الطريقة المناسبة أيضا لعرض الموضوع حتى لا تزيد المشكلة وتتمكنا بهدوء الوصول لحل لها ولا تتعكر سعادتكما بأي مشكلة.

٣- عليكي أيضا كما على الزوج أن تعرفا أن كل ما يدور بينكما من حوار أو إحداث في بيتكما لا يجب أن يخرج عن هذا البيت سواء لوالديكي أو والديه او أصدقائكما إن دخول أي طرف ثالث بينكما يمكن أن يسبب مشكلات كبيرة انتم في غنى عنها.

٤- إذا كان عليكم استشارة شخص ما فيجب أن يكون هذا الشخص أمين على اسراركم وفي رأيه الذي يساعدكم به كما أنه لا يكون متحيزا لرغبة أحد الطرفين على حساب الآخر ويكون حكيما و متزنا في ارائه.

٥- مشاركتك له أيضا في الأشياء التي يهتم بها ويحبها أمرا يساعدك على إسعاده ويمكنكم من قضاء أوقات رائعة و تزيد من التفاهم بينكم وتقليل أثر أي مشكلات تحدث بينكما.

المسؤولية والأعباء التي تتحملها كبيرة وتحتاج لجهد كبير حتى تتم على الوجه الذي يرضيك ويرضي زوجك وان اكثر ما يعينك عليها هي شعورك بالسعادة مع اسرتك وزوجك لذلك لذلك يجب أن تساعدي نفسك وزوجك حتى يكون كل منكما مصدرا لسعادة الآخر ونفسه.