loading...

جريمة

«المرأة اللعوب».. جمعت بين زوجين في «شهور العدة» من أجل المعاش

صورة أرشيفية - محكمة الأسرة

صورة أرشيفية - محكمة الأسرة



استغلت طيبته وكبر سنه ووفاة زوجته ونار الوحدة ولعبت بمشاعره، واستخدمت كل آلاعيب النساء حتى وقع فريسة سهلة لها وتزوجت منه بوثيقة طلاق قديمة طمعا فى الحصول على معاشه الكبير الذي يتقاضاه شهريا، لكن القدر كان لها بالمرصاد وبعد شهر تقريبا من الزواج حدثت مفاجأة لم تكن تتوقعها.

فوجىء الزوج المخدوع، فى أحد الأيام باتصال المأذون الشرعى لقرية نوب طحا يخبره بأن زوجته التى تزوجها منذ شهر تقريبا متزوجة من "ع . ا"، وأنه طلقها طلاقا رجعيا بتاريخ 31 مارس الماضي، وما زالت فى فترة العدة وحضر إليه لردها ووقع الخبر عليه كالصاعقة، وعلى الفور هرول مذهولا إلى منزل المأذون وكانت الطامة الكبرى حين وجد زوجها السابق ومعه شهادة الطلاق من زوجته التي تزوجها منذ شهر.

وبالحديث معه تبين أن الزوجة اللعوب "س. س" لم تكمل العدة وتزوجت بقيسمة قديمة وجمعت بين زوجين بتاريخ 7 مايو الماضي، وذكرت فى وثيقة الزواج أنها ثيب وانقضت عدتها من مطلقها "م . أ "، الذي طلقت منه بتاريخ 17 يونيو 2016، وقدمت صورة قيد طلاق صادر من سجل مدني شبين القناطر، وعلى إثر ذلك انعقد العقد ودخل "ف . ص"، عليها وعاشرها معاشرة الأزواج حتى اكتشف الفاجعة فى 26 مايو الماضى.

وتيقن الزوج المخدوع أن المرأة تلاعبت به ونصبت عليه وأخفت عليه زواج حديث قبله وتزوجته في فترة العدة، وعلى الفور توجه إلى مركز شرطة شبين القناطر بصحبة المأذون والزوج السابق، وحرروا جميعا محضرًا ضدها قيد برقم 5450 لسنة 2018 إداري شبين القناطر.

وفى التوقيت نفسه رفع محامى الزوج المخدوع دعوى قضائية ببطلان عقد الزواج الرسمي المؤرخ 7 مايو الماضي، والمحرر على يد مأذون نوب طحا بموجب الوثيقة رقم 10 دفتر رقم 878151، والمقيد بالأحوال المدنية تحت رقم 2055 بتاريخ 9 مايو الماضي، واعتباره كأن لم يكن وكون الزواج خلال فترة العدة زواج باطل شرعا وقانونا، ولا يترتب أى أثر قانونى أو شرعي على هذا الزواج مع إلزام الزوجة بالمصروفات ومقابل أتعاب المحاماة بحكم مشمول بالنفاذ المعجل بلا كفالة.

وأرسل الزوج، لها إنذارا على يد محضر بالحضور أمام محكمة أسرة شبين القناطر الكائن مقرها بندر شبين القناطر، يوم 10 نوفمبر المقبل أولى جلسات القضية.