loading...

أخبار مصر

وفد من المخابرات يصل رام الله لاستكمال مباحثات المصالحة

توقيع المصالحة الفلسطينية

توقيع المصالحة الفلسطينية



يصل وفد من المخابرات، اليوم السبت، إلى مدينة رام الله لعقد سلسلة لقاءات مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والقيادة الفلسطينية بشكل عام، ونقلت مفوضية الإعلام الفلسطينية عن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وعضو وفد المصالحة الفلسطينية حسين الشيخ قوله: "يصل وفد أمني تابع للمخابرات المصرية إلى رام الله للقاء الرئيس والقيادة الفلسطينية لبحث آخر المستجدات واستكمال مباحثات المصالحة"، مضيفا: "حركة فتح جاهزة وأبدت استعدادها لتنفيذ أي خطوات يتم الاتفاق عليها من شأنها إنهاء الانقسام وتجاوز العقبات التي تواجه مسار المصالحة"، وذلك حسبما نقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية.

يأتي ذلك عقب اتصال هاتفي أجراه الرئيس عبد الفتاح السيسي، بنظيره الفلسطيني محمود عباس، أول من أمس الخميس، أكد فيه، حرص مصر على مواصلة جهودها في تحقيق المصالحة، وتعزيز الوحدة الوطنية الفلسطينية، وعودة السلطة الشرعية لتولي مسؤولياتها في قطاع غزة، وهو ما سيساعد في دفع مساعي إحياء المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، والتوصل إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية.

اقرأ أيضا| حماس تكشف حقيقة علاقتها مع إيران وقطر ومصر.. وعدم المصالحة مع فتح

ووجه الرئيس الفلسطيني، الشكر لمصر قيادة وشعبا على دورها في دعم حقوق الشعب الفلسطيني، مثمنا الجهود المصرية لتحقيق المصالحة الوطنية، بما يسهم في استعادة الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية. واتفق الجانبان على استمرار التنسيق والتشاور المستمر فيما يخص الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

وترعى مصر ملف المصالحة الفلسطينية بين حركتي "فتح" و"حماس" والفصائل الفلسطينية، لإنهاء الانقسام بين الحركتين منذ سيطرت حماس على قطاع غزة في 2007، وكان عضو المكتب السياسي لحركة حماس خليل الحية قال في تصريحات سابقة: "المصالحة الداخلية بين فتح وحماس لا تزال تراوح مكانها بسبب تعنت السلطة الفلسطينية وحركة فتح"، مؤكدا: "المصالحة لا تزال خيارا استراتيجيا لدى حماس ولن تتخلى عنها رغم كل ما يواجهها من طعنات وعقوبات".

اقرأ أيضا| السيسي لأبو مازن: سنواصل جهودنا لاستعادة حقوقكم.. ويجب المصالحة