loading...

إقتصاد مصر

استثمارات وتبادل عملات.. تعرف على حجم التبادل التجاري بين مصر والصين

مصر والصين

مصر والصين



يشارك الرئيس عبد الفتاح السيسي فى قمة منتدى التعاون الصينى الإفريقى والذى يعقد يومى الثالث والرابع من سبتمبر الجاري ببكين.

ومن المقرر أن يجري السيسي خلال زيارته للصين مباحثات مهمة مع كبار المسئولين الصينيين، كما أنه من المقرر أن يتم توقيع عدد من اتفاقيات التعاون المشترك بين مصر والصين.

وتركز قمة بكين 2018 لمنتدى التعاون الصين إفريقيا، على سبل وضع مخطط متكامل من أجل إقامة علاقات أوثق بين الطرفين والدمج بين الاستراتيجية التنموية للجانبين وتنسيق السياسات في إطار مبادرة "الحزام والطريق" وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة وأجندة الاتحاد الإفريقى 2063.

ونعرض فى هذا التقرير تفاصيل العلاقات المصرية الصينية والتبادل التجارى بين البلدين:

حجم التبادل التجارى بين مصر والصين

سجل حجم التبادل التجارى بين البلدين نحو 7.5 مليار دولار خلال النصف الأول من العام الحالى 2018، بارتفاع بلغ نحو 24%.

وتحتفظ الصين بأعلى قيمة للتبادل التجاري بين مصر ومختلف دول العالم، حيث سجلت واردات مصر من الصين نحو 6.5 مليار دولار بزيادة بلغت نحو 22.6%، فى حين بلغت الواردات الصينية نحو 1.2 مليار دولار بزيادة بلغت نحو 34.1% على أساس سنوى، بواقع 1.07 مليار دولار أمريكي للصادرات الصينية إلى مصر، و223 مليون للواردات الصينية من مصر، وذلك وفقًا لبيانات المصلحة العامة للجمارك الصينية.

كما سجل حجم التبادل التجارى بين البلدين نحو 4.2 مليار دولار خلال التسعة أشهر الأولى من العام المالى الماضى، في الفترة من يوليو إلى مارس 2017-2018، وذلك وفقًا لبيانات البنك المركزى المصرى.

وارتفع حجم التبادل التجارى بين البلدين إلى 2.84 مليار دولار خلال الربع الأول من العام الحالى، مقابل 807 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضى 2017، بزيادة بلغت 25.9%، فيما بلغ حجم الواردات الصينية لمصر نحو 2.4 مليار دولار خلال ال3 شهور الأولى من العام الحالى، بزيادة بلغت 22.5% عن 2017، ووصلت جملة الصادرات المصرية إلى مصر نحو 447 مليون دولار خلال نفس الفترة، بزيادة بلغت 47.74% عن العام الماضى، وذلك وفقًا للبيانات الرسمية الصادرة عن الجهات الحكومية الصينية.

وكشف آخر تقرير صادر عن وزارة الصناعة والتجارة عن وصول إجمالى حركة التجارة بين مصر والصين إلى 9.94 مليار دولار خلال العام الماضى، مقابل 10.7 مليار فى العام السابق له بتراجع بلغت نسبته 7%، ووفقا للتقرير فإن الصين تعد فى المرتبة الرابعة بالنسبة لأبرز الشركاء التجاريين لمصر على مستوى قارة إفريقيا، وهو ما أدى إلى تراجع العجز فى الميزان التجارى بالنسبة للبلدين إلى 10.3% خلال العام قبل الماضى.

اقرأ أيضًا: السيسي يصل إلى العاصمة الصينية

الصادرات

سجل حجم الصادرات المصرية إلى الصين نحو 291.7 مليون دولار خلال العام المالى الماضى 2017-2018، وتضمنت كلا من البرتقال والأقطان والجلود، والكتان نصف المغزول، والنشادر، والعنب.

ولعل أبرز الصادرات المصرية للصين هى صادرات البرتقال التى ارتفعت قيمتها إلى 78.3 مليون دولار، بزيادة بلغت 54.7 مليون دولار عن عام 2016.

الواردات

سجل حجم الواردات الصينية إلى مصر نحو 3.9 مليار دولار خلال العام المالى الماضى 2017-2018، وتضمنت كلا من الخيوط والأقمشة من الألياف التركيبية والاصطناعية، والأجهزة والهواتف اللا سلكية، فضلا عن عدد من مدخلات الإنتاج بقطاع الحديد والصلب.

اقرأ أيضًا: شعبة الأرز تكشف أسباب توجه الحكومة لاستيراده من الصين

الاستثمارات المصرية الصينية

يبلغ عدد الشركات المؤسسة لدولة الصين في مصر1345 شركة تصل مساهمتها في رأس المال المصدر لهذه الشركات نحو 792 مليون دولار.
وتحتل الصين المركز 21 بين الدول المستثمرة في مصر، بينما تتوزع الاستثمارات الصينية في مصر على عدد من القطاعات منها 702 شركة في القطاع الصناعي، و432 شركة في القطاع الخدمي، و70 شركة في القطاع الإنشائي، كما تشمل القطاعات 79 شركة بقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، و47 شركة في القطاع الزراعي، و6 شركات بقطاع السياحة.

وتشمل أهم المشروعات التي تشهد تعاونا بين مصر والصين، المنطقة الصناعية الصينية "تيدا" بمنطقة خليج السويس، إلى جانب استثمارات بترولية لشركة سينوبك الصينية بالصحراء الغربية، فضلا عن استثمارات الصين في الحي الحكومي بمشروع العاصمة الإدارية الجديدة، كما تتعاون مصر مع الصين لتنفيذ مشروع قطار كهربائي يصل إلى العاصمة الإدارية الجديدة، حيث تصل استثمارات هذا المشروع إلى 1.26 مليار دولار منها 739 مليون دولار مقدمة من الجانب الصيني على هيئة قرض يسدد على 20 سنة.

ويشمل التعاون الاقتصادي بين البلدين أيضا اهتماما خلال الفترة الأخيرة فى إطار دعوة الرئيس الصيني لإحياء مبادرة الحزام والطريق، والتى تستهدف الربط البري والبحري بين قارتي آسيا وأوروبا.

وتقع المنطقة العربية ضمن الحزام الاقتصادي لطريق الحرير، كما تقع مصر بالنطاق الجغرافي لطريق الحرير البحري.
وفي مايو 2017، بحثت وزيرة الاستثمار مع رئيسة صندوق طريق الحرير جين تشي، سبل استفادة مصر من الفرص التمويلية التي يقدمها الصندوق للدول الواقعة على طريق الحرير.

واتفق الجانبان على التعاون في تمويل الاستثمارات الصينية في مصر بمجالات البنية الأساسية والتشييد والبناء والمشروعات المشتركة بين الحكومة والقطاع الخاص.
ويبلغ رأس مال الصندوق، الذى تأسس في ديسمبر 2014، نحو 40 مليار دولار بتمويل من عدد من البنوك والمؤسسات المالية الصينية.

وشهدت الاستثمارات الصينية المباشرة في مصر ارتفاعًا يقدر بنحو 106 ملايين دولار في النصف الأول من عام 2017، بزيادة بلغت نحو 75% عن نفس الفترة من العام السابق.

واحتلت الصين المرتبة السادسة فى قائمة الدول المستثمرة في مصر، وهذه الاستثمارات الصينية الجديدة جاءت من شركة جوشي ودايون للدراجات النارية وشركة تيدا وشركة نيو هوب وشركة أنجيل يسيت وغيرها.

وتولى الصين اهتماما كبيرا بدعم التعاون مع مصر، خاصة في مجالات التصنيع والبنية التحتية والتجارة وتسهيل الاستثمار وبناء القدرات والقطاع المالى، وأوضح تقرير صادر من المكتب الاقتصادي والتجاري الصيني بالقاهرة، أن آلية التعاون في مجال القدرة الإنتاجية حققت تقدما ثابتا خلال السنوات الثلاثة الماضية، حيث وقع الجانبان المصرى والصينى على اتفاق يحدد قائمة المشروعات التي تحظى بأولوية في يوليو وسبتمبر عام 2017.

كما أن الصين مستمرة في دعم تطوير منطقة السويس للتعاون الاقتصادي والتجاري، والتي جذبت استثمارات تقدر بنحو مليار دولار، وخلقت أكثر من 3 آلاف فرصة عمل، كما تم الانتهاء من البنية التحتية للمرحلة الثانية على مساحة كيلومترين مربعين لمنطقة السويس للتعاون الاقتصادى والتجارى.

اقرأ أيضًا: أكبر جسر معلق وبرج الرباط.. الصين تستثمر في إفريقيا

اتفاقية تبادل العملات

فى ديسمبر 2016، وقع البنك المركزى المصرى، مع نظيره الصينى اتفاقية لتبادل العملات بقيمة 18 مليار يوان صيني، وتخطت قيمة العقود الموقعة والقروض التي منحها بنك التنمية الصيني وبنك أكسيم الصيني والبنك الصناعي والتجاري الصيني وشركة صينوسور لمصر 5 مليارات دولار، وتعاونت المؤسسات المالية الصينية بنشاط مع البنوك المصرية عام 2017 في ابتكار منتجات مالية جديدة، حيث بدأ تدويل عملة اليوان الصيني في مصر.

ويتفاوض بنك التنمية الصيني حاليا مع بنك المركزي المصري لتوفير قروض بقيمة 7 مليارات يوان، بينما بدأ التعاون رسميا بين البنوك التجارية المصرية والصينية باستخدام اليوان.

كما يساهم بنك التصدير والاستيراد الصيني في تمويل وتنفيذ العديد من المشروعات القومية التنموية بمختلف القطاعات في مصر منها الكهرباء والنقل والمواني، وفقا لوزارة الاستثمار والتعاون الدولي.