loading...

حكايات

11 معلومة عما يحدث لجسمك أثناء النوم.. تشعر وكأنك تسقط

النوم

النوم



في نهاية يومك الطويل المرهق، تذهب إلى منزلك لتتناول القليل من الطعام، بعدها تشعر بالنعاس، فتستلقي على السرير حتى تغوص في النوم، وفي بعض الأحيان قد لا تستطيع النوم بشكل مريح أو تستيقظ ليلا، وفي مرات أخرى تنام بعمق وتحلم مرات عديدة، لكن هل تساءلت عما يحدث لجسمك أثناء النوم؟، يحدث الكثير عزيزي بداية من التغيرات التي تطرأ على الدماغ ونهاية بأجهزة الجسم التي تتخذ مسارا مختلفا وقت النوم، لذا تعرف على أشياء لا تعرفها تحدث أثناء النوم، وذلك حسبما ذكرها موقع Reader's Digest.

1- الأحلام

النوعان الرئيسيان من النوم الذي يحدث هما حركة العين السريعة وحركة العين غير السريعة، وخلال نوم حركة العين السريعة التي تعتبر مرحلة النوم الأكثرارتباطا بالحلم، هناك زيادة في معدل النشاط في معظم الخلايا العصبية في جميع أنحاء الدماغ، بالمقارنة مع نوم حركة العين غير السريعة، وذلك وفقا لما قالته شعبة طب النوم في كلية الطب بجامعة هارفارد، هذا بالإضافة إلى المزيد من نشاط الدماغ أثناء نوم حركة العين السريعة أكثر من عندما نكون مستيقظين.

عندما يستيقظ الناس في منتصف نوم حركة العين السريعة، فإنهم يبلغون عن وجود أحلام حية، ومع ذلك، لا يبلغ الناس عن وجود أحلام حية كما يحدث في كثير من الأحيان عند استيقاظهم من نوم حركة العين غير السريعة، وهكذا، فإن نمط نشاط الدماغ أثناء نوم حركة العين السريعة ربما يكمن وراء الأحلام الشديدة التي تحدث أثناء هذه الحالة.

ليس هذا فقط، ووفقا لعلم النفس اليوم، 60 إلى 70% من البالغين لديهم أحلام متكررة، وكثيرا ما تشير إلى وجود نزاع غير مستقر ومستمر في حياة الفرد، ومن ناحية أخرى،  ليست كل الأحلام المتكررة سلبية.

2- تشعر وكأنك تسقط

أثناء النوم يحدث تشنجات وهزات لا إرادية لـ 70% من الأشخاص ولا أحد يعلم سبب حدوثها بالضبط ، لكن وفقًا لمؤسسة النوم الوطنية، تقترح إحدى النظريات أنها تحدث نتيجة التراجع الطبيعي للجهاز العصبي الذي يحدث أثناء النوم، وتزعم نظرية أخرى أن الدماغ يسيء تفسير استرخاء العضلات كعلامة على أنك تسقط فعليًا.

3- المشي أثناء النوم

يحدث المشي أثناء أعمق مراحل نوم حركة العين غير السريعة، وعلى الرغم من أنه لا يمكن لأحد أن يثبت الأسباب الحقيقية للمشي أثناء النوم، فإن بعض العلماء يجادلون بأن المشي أثناء النوم يحدث عندما يحاول دماغك الانتقال مباشرة من النوم العميق إلى اليقظة، بدلاً من المرور بدورة النوم العادية، كما تلاحظ مؤسسة النوم الوطنية أن المشي أثناء النوم يمكن أن ينجم عن الإجهاد، والاكتئاب، والحمى، والحرمان من النوم.

4- التحدث أثناء النوم

على الرغم من أن الفم والأوتار الصوتية عادة ما تكون غير نشطة أثناء النوم ، فإن الاختراق الحركي يجعلها تنشط للحظات، وهذا هو الوقت الذي قد تتحدث فيه بصوت عال، ويمكن أن يحدث الكلام أثناء النوم أثناء الانتقال من مرحلة من النوم إلى مرحلة أخرى.

5- الشخير

أثناء نومك، تسترخي عضلات حلقك ويصبح حلقك أضيق، عندما تتنفس، تهتز جدران حلقك، وهذه الاهتزازات تؤدي إلى صوت الشخير، ووفقا لمؤسسة النوم الوطنية، كلما كان مجرى الهواء أضيق، كلما ازداد الاهتزاز وزاد شخيرك، وفي بعض الأحيان تنهار جدران الحلق تمامًا، مما يؤدي إلى خلق حالة تسمى انقطاع النفس.

6- تباطؤ وظيفة الكلى

العديد من الأنشطة الفسيولوجية، بما في ذلك وظائف الكلى، تبطئ عندما تنام، وفي المقابل ينخفض إنتاج البول، وعليك معرفة أنه  قد تكون الحاجة إلى التبول المنتظم في منتصف الليل من أعراض مرض السكري أو غيرها من المشاكل الصحية.

7- انخفاض حاسة الشم أثناء النوم

هذا هو السبب في اختراع أجهزة إنذار الحريق، حيث لا يمكنك أن تشم رائحة الدخان أثناء النوم، وعلى الرغم من أن الضوضاء قد توقظك لكن رائحة الأشياء من حولك لا تؤثر فيك.

8- عضلاتك مشلولة مؤقتا

هذا الشلل المؤقت هو شيء جيد، وفقا لتقرير الطب في جامعة هارفارد، فمن المثير للاهتمام، أنه في مرحلة نوم حركة العين السريعة يحدث شلل مؤقت للذراعين والرجلين، وهذا جيد لأنه يمنعنا إظهار ردود افعال على أحلامنا.

9- انخفاض معدل ضربات القلب

عندما تستريح، لا يحتاج جسمك إلى العمل بجهد، لذا تتباطأ أنظمة القلب والأوعية الدموية، خاصة أثناء نوم حركة العين غير السريعة. 

10- تقليل درجة حرارة الجسم

عندما تكون مستيقظًا، فإن عملية تسمى تنظيم الحرارة تتحكم في درجات حرارة الجسم عن طريق الارتعاش والتعرق والتغيرات في تدفق الدم للتأكد من أن درجة حرارة جسمك لا تتذبذب أكثر من اللازم، ومع ذلك، أثناء النوم يتم تقليل درجة حرارة جسمك بمقدار 1 إلى 2 درجة لأن النوم يحافظ عل درجة حرارة جسمك.

11- زيادة إنتاج الكولاجين

أثناء النوم، هناك زيادة في بعض عمليات الجسم المرتبطة بإصلاح الخلية والنمو، بما في ذلك الكولاجين في بشرتك، وهذا يرجع إلى زيادة في إفراز هرمون النمو الذي يحفز أيضا إنتاج الكولاجين.

النوم يخفف عنك الإجهاد ويبعدك عن الضغوطات، لا تقصر في عدد الساعات اليومية، واعرف أكثر عما يحدث داخل جسمك أثناء النوم أو خلاف ذلك.