loading...

جريمة

«معاه واحدة في الشقة».. امرأة تعترف بقتل زوجها في القليوبية

صورة قتل ارشيفية

صورة قتل ارشيفية



«تليفون جالي من جارتنا بتقولي جوزك معاه واحدة جوة الشقة فاتجننت ورحت جرى».. بهذا الاعتراف حاولت ربة منزل تبرير وجودها في شقة الزوجية، وقيامها بقتل زوجها بمساعدة شقيقها، وزوج شقيقتهما، بمنطقة منطي التابعة لمركز قليوب بمحافظة القليوبية، بعد نشوب مشاجرة بينهم حيث تعدوا عليه بالضرب بآلة حادة حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، وتركوه غارقا في دمائه وفروا هاربين.

البداية بتلقى اللواء رضا طبلية، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن القليوبية، إخطارا من  مأمور مركز شرطة قليوب، يفيد ورود بلاغ من بعض المواطنين بالعثور على جثة رجل بشقة كائنة بمنطقة منطى دائرة المركز، وعلى الفور تقرر تشكيل فريق بحث جنائى لكشف ملابسات الحادث بالكامل وضبط الجناة.

وكشفت تحريات رجال الشرطة بمركز قليوب، كذب الزوجة "جهاد . م"، إذ تبين وجود خلافات ومشاكل زوجية مع زوجها "حسن . م"، حولت حياتهما إلى جحيم، وأنها مقيمة بمنزل أهلها منذ فترة ونظرا لعدم اهتمام زوجها بمصالحتها، قامت بالترتيب مع شقيقها "أحمد"، وزوج شقيقتهما "وليد . ك"، لتأديبه وتوجهوا حيث إقامته وصعدوا للشقة ودار حديث بينهم تطور لمشاجرة فاعتدوا عليه حتى فارق الحياة.

وعقب ارتكاب الجريمة سادت حالة من الهرج والمرج والرعب بمنزل الضحية وقام بعض الأهالي، بإبلاغ الشرطة وعلى الفور انتقلت قوة من مركز شرطة قليوب لمكان الحادث، وعثروا على جثة المجني عليه، وبدأت إدارة البحث في تكثيف جهودها لكشف ملابسات الحادث.

ودلت تحريات المباحث بإشراف اللواء علاء فاروق مدير المباحث، أن كثرة الخلافات الزوجية بينهما وراء وقوع الجريمة، وأن الجناة ذهبوا للمجني عليه بناء على كلام زوجته وحدثت بينهم مشاجرة، أسفرت عن قتله وتم تعيين الحراسة اللازمة بالمنطقة وعلى المنزل محل الواقعة لمتابعة الحالة الأمنية، ومن خلال الملاحقات الأمنية تم ضبط المتهمين.

تحرر المحضر 16134 لسنة 2018 وبعرضهم على النيابة أمرت بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيق.

والجدير بالذكر، أن قضايا العنف الأسري وجرائم القتل داخل الأسرة خاصة بين الأزواج، أصبحت إحدى أهم القضايا الشائكة فى مصر خاصة، فى ظل ارتفاع معدل هذه القضايا بشكل مستمر وتطور أسبابها وأساليبها بشكل ملحوظ مما ينذر بكارثة اجتماعية كبرى تهدد استقرار الأسرة.