loading...

أخبار العالم

دولة جديدة على خط الصراع بين أردوغان وجولن

 أردوغان وجولن

أردوغان وجولن



دعا الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، السبت، رئيس قرغيستان إلى محاربة الجماعات المرتبطة بشبكة الداعية فتح الله جولن، الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب الفاشلة في تركيا عام 2016.

وتوجد شبكة من المدارس والجامعات، التي تدار برعاية جولن المقيم في بنسلفانيا بالولايات المتحدة وأنصاره منذ عقود في دول كانت في الاتحاد السوفيتي السابق في وسط آسيا.

وبعد محاولة الانقلاب، طلبت أنقرة من الحكومات في المنطقة إغلاق المؤسسات التابعة لشبكة جولن، لكن بعض تلك الدول أحجمت عن الانصياع لذلك. ورفض رئيس قرغيزستان وقتها ألمظ بك أتامباييف صراحة إغلاق المدارس، وقام بتغيير اسم الشبكة التعليمية هناك.

وجدد أردوغان خلال زيارة للدولة، ذات الأغلبية المسلمة التي يقطنها نحو 6 ملايين نسمة، طرح الأمر في لقائه مع الرئيس الجديد سورونباي جينبيكوف، وقال إن شبكة غولن تشكل تهديدا أمنيا.

ونقلت رويترز عن أردوغان قوله في إفادة صحفية مشتركة مع جينبيكوف "لا نريد لشعبنا الشقيق أن يواجه مثل هذه المشكلات... إنهم (أنصار غولن)، قد يخترقون وزارة الداخلية والجيش.. مثل ذلك الانقلاب قد يحدث في قرغيزستان أيضا".

من جانبه، أحجم جينبيكوف، الذي تولى السلطة العام الماضي، عن التعهد بالانصياع لذلك، وقال إن شبكة المدارس تخضع الآن لسيطرة الحكومة.