loading...

أخبار مصر

الرئيس الصيني: إعفاء الدول الإفريقية الفقيرة من الديون

الرئيس الصيني مع القادة الأفارقة

الرئيس الصيني مع القادة الأفارقة



قال الرئيس الصيني شي جين بينج، في افتتاح قمة بكين 2018 لمنتدى التعاون الصين - إفريقيا (فوكاك)، اليوم الإثنين، إنه سيتم إقامة 10 ورش في أفريقيا لتوفير تدريبات مهنية وحرفية للشباب الأفارقة، ودعم المركز الصيني الإفريقي للتعاون الإبداعي الرامي لدفع تعاون الإبداع وريادة الأعمال بين الشباب، وتنفيذ مشروع قائد (سرب الطيور) لتدريب ألف نخبة إفريقية، وتقديم لإفريقيا 50 ألف منحة دراسية حكومية، و50 ألف فرصة للمشاركة في دورات دراسية، وندوات، ودعوة ألفي شاب أفريقي لزيارة الصين.

وفيما يخص تنفيذ حملة الصحة، ذكر بينج: "قررت الصين تحسين وتطوير 50 مشروعا في إطار المساعدات الطبية لإفريقيا مع إعطاء الأولوية لبناء المشاريع الكبرى مثل مقر المركز الإفريقي لمكافحة الأوبئة، ومستشفى الصداقة الصينية الإفريقية، وإجراء تواصل بشأن الصحة العامة، وتعاون في تبادل المعلومات، وتنفيذ مشاريع تعاون صيني إفريقي لمكافحة الأوبئة، بما فيها الأمراض المعدية المتجددة مثل مرض البلهارسيا والإيدز والملاريا، وتكوين مزيد من الأطباء المتخصصين، ومواصلة إرسال الفرق الطبية إلى إفريقيا، وتحسين أدائها، ومواصلة الجولات الطبية بما فيها رحلة النور والحب والابتسام، وتنفيذ مشروع القلوب المتلاحمة للنساء والأطفال والفئات المستضعفة".

اقرأ أيضا| افتتاح منتدى التعاون الصين - إفريقيا بمشاركة السيسي

وعن تنفيذ حملة تواصل شعب، أوضح أن الصين قررت إنشاء المعهد الصيني للدراسات الإفريقية لتعميق المنفعة الحضارية مع الجانب الإفريقي، وإقامة نسخة معززة من البرنامج الصيني الإفريقي للتواصل والبحوث المشتركة، وتنفيذ 50 مشروعا ثقافيا ورياضيا وسياحيا، ودعم انضمام الدول الإفريقية إلى روابط طريق الحرير الدولي، والمسارح والمتاحف ومهرجانات الفنون، وإنشاء شبكة تعاون صيني - إفريقي لوسائل الإعلام، ومواصلة الدفع بفتح الجانبين مراكز ثقافة في الجانب الآخر، ودعم المؤسسات التعليمية التي تستوفي شروط استحداث معاهد الكونفوشيوس، ودعم المزيد من الدول الأفريقية لتصبح المقاصد سياحية للوفود السياحية الصينية.

وأضاف الرئيس الصيني: "لتنفيذ حملة السلم والأمن، قررت الصين إنشاء الصندوق الصيني الإفريقي للتعاون في مجال السلم والأمن ودعم التعاون الصيني الإفريقي في هذا المجال وحفظ السلام والاستقرار، والاستمرار في تقديم المساعدات العسكرية بدون مقابل إلى الاتحاد الإفريقي، ودعم جهود دول المنطقة "الساحل، خليج عدن، خليج غينيا"، في صيانة الأمن الإقليمي ومكافحة الإرهاب، وإقامة المنتدى الصيني الإفريقي للسلم والأمن لتوفير منبر لتعزيز تواصل الصين الإفريقي في مجال السلم والأمن، ودفع تنفيذ 50 مشروعا في إطار المساعدات الأمنية في مجالات بناء الحزام والطريق والنظام الاجتماعي وعملية حفظ السلام للأمم المتحدة ومكافحة القرصنة والإرهاب".

اقرأ أيضا| الرئيس الصيني: سنظل أصدقاء إفريقيا إلى الأبد

وأكد الرئيس أنه من أجل ضمان تنفيذ سلسلة التوصيات التي أعلنتها، تحرص الصين على توفير دعم بقيمة 60 مليار دولار لإفريقيا عن طريق المساعدات الحكومية والاستثمار وتمويل المؤسسات المالية والشركات، وتوفير 15 مليار دولار من المساعدات بدون مقابل والقروض بدون فوائد والقروض الميسرة، ودعم تخصيص 10 مليارات دولار لتمويل التنموي الصيني الإفريقي، و5 مليارات دولار لتمويل تجارة الاستيراد من إفريقيا، ودفع الشركات الصينية لاستثمار ما لا يقل عن 10 مليارات دولار في إفريقيا خلال السنوات الـ3 المقبلة.

وقال إنه سيتم إعفاء الدول الإفريقية الأقل نموا والدول الفقيرة والمثقلة بالديون والنامية غير الساحلية والدول النامية الجزرية التي أقامت علاقات دبلوماسية مع الصين من القروض الحكومية بدون فوائد حتى نهاية العام الجاري، مضيفا أن الشباب موضع الأمل للعلاقات الصينية والإفريقية لذلك هناك العديد من الإجراءات لهؤلاء الشباب لتأهيلهم ومساعدتهم والسعي إلى توفير المزيد من وظائف العمل لهم، وأنه في أكتوبر الماضي تبادل رسائل مع الطلاب الوافدين في معهد التعاون الجنوبي للتنمية، وكان أغلبهم من إفريقيا وشجعتهم في رسالة على استخدام ما تعلموه لتحصيل العلم بلا كلل واكتساب الخبرات الكافية ليصبحوا كفاءات.

اقرأ أيضا| الرئيس الصيني: تقديم مليار يوان مساعدات غذائية لدول إفريقيا

واختتم: "الشمس المشرقة تبشر بمستقبل واعد، وأنا على ثقة تامة طالما تتلاقى الصداقة الصينية الإفريقية في أيدي الشباب جيلا بعد جيل فبكل تأكيد سيزيد مصير المجتمع المشترك بين الصين وإفريقيا نشاطا وحيوية، وسيتحقق الحلم الصيني بالنهضة العظيمة والحلم الأفريقي للوحدة والنهضة في يوم مبكر".