loading...

إقتصاد مصر

بعد وصولها لـ60%..هل يؤثر ارتفاع أسعار الفائدة في الأرجنتين على استثمارات الأجانب؟

أذون الخزانة

أذون الخزانة



«استثمارات الأجانب في أذون الخزانة المصرية قد تتأثر سلبًا بارتفاع أسعار الفائدة في الأرجنتين، إلا أن ضعف المخاطر في السوق المصرية قد يخفف من حدة هذه التأثيرات».. حسب اقتصاديين.

ورفع البنك المركزي الأرجنتيني أسعار الفائدة 15% مرة واحدة (1500 نقطة أساس) يوم الخميس الماضي، لتصل إلى 60% في محاولة للسيطرة على معدلات التضخم، التي بلغت 31% بنهاية يوليو الماضي، نتيجة تدني سعر العملة المحلية (البيزو)، وتراجع قيمتها بنحو النصف.

تأثير طفيف
توقع محمد سعيد، الخبير الاقتصادي، أن يؤثر رفع أسعار الفائدة في الأرجنتين على استثمارات الأجانب في أذون الخزانة المصرية، التي تراجعت بالفعل الفترة الماضية.

وتراجعت استثمارات الأجانب في أذون الخزانة المقومة بالجنيه المصري بنحو 6 مليارات دولار، من 23.5 مليار دولار بنهاية مارس الماضي إلى 17.5 مليار دولار بنهاية يونيو الماضي.

وعزا سعيد تراجع استثمارات الأجانب في أذون الخزانة إلى وجود تراجع شديد في استثمارات الأسواق الناشئة بصفة عامة، وهو ما انعكس سلبيًا على استثمارات الأجانب في أدوات الدين الحكومية.

وتحتل مصر المرتبة التاسعة في قائمة الدول، التي تمنح أسعار فائدة مرتفعة على عملتها، بينما تتصدر الأرجنتين، وتأتي تركيا في المركز السادس.

"إلا أن انخفاض درجة مخاطر الاستثمار في مصر يمنحها ميزة تنافسية بالمقارنة مع هذه الدول، ويقلل من تأثير ارتفاع أسعار الفائدة بها مقارنة بمصر"، حسب سعيد.

وتستهدف المالية أن يبلغ متوسط سعر الفائدة على أدوات الدين الحكومية في موازنة 2018 - 2019 الحالية نحو 14.7% مقارنة مع 18.5% متوقعة في 2017-2018.

قائمة الدول الأعلى سعرا للفائدة

اقرأ أيضًا: 500 مليار جنيه أذون خزانة تقترضها الحكومة خلال 2018/2019.. تعرف عليها؟ 

واستبعد طارق عامر، محافظ البنك المركزي، أن تتأثر أذون الخزانة المصرية، بارتفاع أسعار الفائدة في الأرجنتين.

وعزز ارتفاع أسعار الفائدة منذ تعويم الجنيه بنحو 7% من جاذبية أدوات الدين المصرية في عيون المستثمرين الأجانب.

وفي فبراير الماضي قرر البنك المركزي تخفيض سعر الفائدة لأول مرة منذ تعويم الجنيه، لتصل إلى 17.75% على الإيداع و18.75% على الإقراض، ثم تخفيضها مرة أخرى فى مارس الماضي.

اقرأ أيضًا: 75% من المستثمرين المكودين بالبورصة مؤسسات أجنبية

مصر ملاذ أمن للاستثمار 
وقال الخبير الاقتصادي هاني توفيق، "إن انهيار اقتصادات وعملات الأرچنتين وڤنزويلا وتركيا مؤخرًا، يصب بالتأكيد في صالح مصر".

وأضاف، أن "العديد من صناديق الاستثمار في الأسواق الناشئة حوّلت دفتها لصالح مصر كملاذ آمن للاستثمار، وبصفة خاصة الاستثمار في أذون الخزانة قصيرة الأجل".

اقرأ أيضًا: كيف تطور الدين الخارجي لمصر حتى وصل إلى 83 مليار دولار؟