loading...

رياضة عالمية

صلاح ثالث إفريقي يترشح لجائزة اللاعب الأفضل في العالم

محمد صلاح

محمد صلاح



دخل نجم المنتخب الوطني محمد صلاح في القائمة النهائية للاعبين المرشحين للفوز بجائزة "ذا بيست" المقدمة الفيفا لأفضل لاعب في العالم للعام الجاري 2018، حيث تواجد في القائمة النهائية التي تضم 3 لاعبين إلى جانب النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو والنجم الكرواتي لوكا مودريتش.

وظهرت جائزة أفضل لاعب في العالم المقدمة من الفيفا للمرة الأولى في عام 1991 وحتى عام 2009، وفي تلك الفترة لم يترشح سوى اثنين فقط من اللاعبة الإفريقية في القائمة النهائية المرشحة للفوز بالجائزة.

وكان الظهور الإفريقي الأول عبر أسطورة كرة القدم الليبيرية جورج وايا في عام 1995، وحينها توج بالجائزة بعدما تفوق على كل من المدافع الإيطالي باولو مالديني والمهاجم الألماني يورجين كلينسمان.

وفي العام التالي مباشرة، ترشح وايا من جديد للفوز بالجائزة ولكنه حل في المركز الثاني خلف الظاهرة رونالدة ومتفوقًا على المهاجم الإنجليزي ألان شيرر.

ولم يتواجد أي لاعب إفريقي في القائمة النهائية لجائزة أفضل لاعب في العالم المقدمة من الفيفا حتى عام 2005، عندما دخل النجم الكاميروني صامويل إيتو القائمة النهائية ولكنه حل في المركز الثالث خلف النجم البرازيلي رونالدينيو وأسطورة تشيلسي فرانك لامبارد.

وبداية من عام 2009 وحتى عام 2015، اندمجت جائزة الفيفا لأفضل لاعب في العام مع جائزة الكرة الذهبية لمجلة فرانس فوتبول، ولم تشهد تلك الفترة ترشح أي لاعب إفريقي في القائمة النهائية.

وبداية من عام 2016، انفصلت الجائزة من جديد وتم تقديمها بصورة منفردة من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم تحت مسمى "ذا بيست" ولم يتواجد أي لاعب إفريقي في القائمة النهائية للفوز بها حتى كسر صلاح القاعدة.

وظهرت العديد من الأسماء الإفريقية اللامعة في سماء الكرة الأوروبية، ولكنها لم تتمكن من الوصول إلى المكانة التي وصل إليها صلاح، ولعل أبرزهم النجم الإيفواري ديديه دروجبا، الذي كتب تاريخ حافل بالإنجازات مع تشيلسي.

كما ظهر النجم الإيفواري الأخر يايا توريه الذي قدم مستويات مميزة مع برشلونة ومانشستر سيتي ولكنه لم يترشح من قبل للفوز بالجائزة حتى قال في عام 2014 في تصريحات نقلها موقع هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" أن لن يحصل على لقب أفضل لاعب في العالم كونه إفريقي، ليكسر صلاح تلك القاعدة ويتواجد بين عظماء اللعبة بل ويتفوق هذا العام على أسطورة بحجم ليونيل ميسي الذي فشل في الدخول في القائمة النهائية لجائزة "ذا بيست" للمرة الأولى.