loading...

إقتصاد مصر

ارتفاع صادرات الموالح المصرية للصين بنسبة 240%

الموالح - أرشيفية

الموالح - أرشيفية



قال الدكتور عمرو نصار وزير الصناعة والتجارة، إن الحكومة الصينية تولي اهتماما كبيرا بدعوة مصر للمشاركة في الفعاليات التجارية والاستثمارية، والتي كان من أبرزها مشاركة مصر - بناء على الدعوة الموجهة من الحكومة الصينية - في فعاليات معرض الصين والدول العربية عام 2017 باعتبارها ضيف الشرف، فضلا عن قيام الحكومة الصينية بتوجيه الدعوة لمصر للمشاركة ضمن دول شرف معرض الواردات الصيني المقرر إقامته خلال شهر نوفمبر 2018 بمدينة شنجهاي، ما يوضح مدى الاهتمام الصيني بالتعاون مع مصر في إطار الزيارات الرئاسية المتبادلة.

جاء ذلك في تصريحات له، اليوم الثلاثاء، خلال زيارته بكين ضمن الوفد المشارك في زيارة السيسي لعقد مباحثات مع كبار المسؤولين الصينيين والمشاركة في قمة بكين 2018 لمنتدى التعاون الصين - إفريقيا (فوكاك).

اقرأ أيضا| جوتيريش: الصين وإفريقيا يمكنهما تحقيق تنمية مستدامة للبشرية

وأضاف نصار أن مصر بدأت في توجيه مزيد من صادراتها للسوق الصيني خاصة الصادرات المصرية من الحاصلات الزراعية، إذ تم اتخاذ العديد من الخطوات التنفيذية لنفاذ مزيد من الحاصلات الزراعية المصرية للسوق الصيني، وتم إبرام بروتوكول تعاون بين البلدين للسماح بنفاذ صادرات مصر من العنب إلى الصين في نوفمبر 2017، ليصبح العنب ثاني الحاصلات الزراعية المصرية بعد الموالح في النفاذ للسوق الصيني، وإن صادرات الموالح المصرية للصين شهدت تطورا ملحوظا خلال العام الماضي، إذ ارتفعت قيمتها من 23 مليون دولار عام 2016 لتصل إلى 78.3 مليون دولار عام 2017، ما يمثل نسبة زيادة قدرها 240%، وهي زيادة كبيرة تعكس مكانة الموالح المصرية في السوق الصيني، وتعطي فرصة لنفاذ مزيد من صادرات الحاصلات الزراعية المصرية الأخرى للسوق الصيني، ومن المتوقع نفاذ مزيد من صادرات الحاصلات الزراعية المصرية للسوق الصيني خلال الفترة القادمة خاصة من البلح، والذي يجرى حاليا استكمال الإجراءات الفنية اللازمة لتصديره من مصر إلى الصين.

ومن الناحية الاستثمارية، ذكر أن الصين تحتل المرتبة رقم 21 بين الدول المستثمرة بمصر، وشهدت الفترة الماضية منذ عام 2014 وحتى الآن تطورا ملموسا في حركة الاستثمارات الصينية لمصر، خاصة عقب إبرام الاتفاق الإطاري لرفع القدرات الإنتاجية بين البلدين على هامش الزيارة الثانية للرئيس عبد الفتاح السيسي للصين عام 2015، والذي بموجبه تم تأسيس لجنة رفع القدرات الإنتاجية بين مصر والصين برئاستي ووزيرة الاستثمار والتعاون الدولي عن الجانب المصري، ورئيس لجنة الإصلاح والتنمية ووزير التجارة عن الجانب الصيني، وساعدت هذه اللجنة على تعميق التعاون الاستثماري بين مصر والصين لعدد من المشروعات الاستثمارية الصينية المتواجدة في مصر، خاصة المنطقة الاقتصادية الخاصة بشمال غرب خليج السويس، ومشروع شركة "جوشي" لإنتاج الفايبر جلاس، فضلا عن زيادة الاستثمارات الصينية في مصر في القطاعات الصناعية، والبنية التحتية خاصة قطاع الطاقة والنقل والمواصلات والبناء والتشييد.

اقرأ أيضا| نصار: 1.3 مليار دولار حجم صادرات مصر للصين

وأضاف وزير الصناعة أنه على الرغم من التعاون الاستثماري القائم بين مصر والصين، إلا أن التعاون الاستثماري الصناعي لا يرقى لطموحات الجانب المصري خاصة في ظل اهتمام الحكومة المصرية بتنمية وتطوير القطاع الصناعي، وهو الأمر الذي سيتم التركيز عليه خلال الفترة القادمة لجذب مزيد من الاستثمارات الصينية في القطاعات الصناعية ذات الأولوية وعلى رأسها صناعة السيارات والمنسوجات.

وذكر الوزير أن العام الماضي شهد تراجعا طفيفا في حجم التبادل التجاري بين مصر والصين بلغت قيمته حوالي 124 مليون دولار مقارنة بعام 2016 بنسبة انخفاض قدرها 0.9%، وعلى الرغم من انخفاض حجم التبادل التجاري بين البلدين إلا أن قيمة الصادرات المصرية للصين تضاعفت وحققت زيادة كبيرة خلال عام 2017 لتصل إلى حوالي 1.3 مليار دولار مقابل نحو 500 مليون دولار عام 2016 بزيادة تصل قيمتها إلى 776 مليون دولار ونسبتها 139.8%، حيث ارتفعت قيمة الصادرات غير البترولية بنسبة 60% مقارنة بعام 2016. ومن ناحية أخرى، واصلت قيمة الصادرات الصينية لمصر انخفاضها لتصل إلى ما قيمته 9.5 مليار دولار مقارنة بنحو 10.4 مليار دولار في عام 2016 بفارق حوالي 905 ملايين دولار، وبمعدل انخفاص تصل نسبته إلى نحو 8,7%.