loading...

جريمة

«مصيدة الموت» تحصد أرواح 3 أشخاص وتصيب 6 آخرين بالشرقية

المتوفون في الحادث

المتوفون في الحادث



«مصيدة الموت».. عبارة باتت تتردد مؤخرًا، إذ يُطلقها أهالي مدينة منيا القمح بمحافظة الشرقية، على مساحة من الطريق السريع المُمتد أمام قرية قطيفة العزيزية، بطرق «بنها – الزقازيق»، بعدما تسببت «عتمة» المكان وعدم وجود أعمدة إنارة في سقوط عشرات القتلى والمصابين جراء حوادث تقع مساءً في ظُلمة الليل.

ولقى 3 أشخاص، مصرعهم، في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، فيما أصيب 6 آخرين بكدمات وجروح متفرقة بأنحاء الجسد، إثر وقوع حادث تصادم بين أتوبيس رُكاب وسيارة ملاكي بالقُرب من قرية قطيفة العزيزية، التابعة لدائرة مركز منيا القمح بمحافظة الشرقية.

البداية كانت بتلقي اللواء عبدالله خليفة، مدير أمن الشرقية، إخطارًا من اللواء محمد والي، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغًا بوقوع حادث تصادم بين أتوبيس رُكاب وسيارة ملاكي أمام قرية «قطيفة العزيزية» التابعة لدائرة مركز منيا القمح.

وأسفر الحادث عن مصرع 3 أشخاص، وإصابة 6 آخرين بكدمات وجروح متفرقة بأنحاء الجسد، فيما تم نقل المصابين إلى مستشفى «منيا القمح» المركزي، لتلقي الإسعافات اللازمة.

وتبين أن المتوفين هم كلًا من: «محمد عبد الهادي أبو العنين، وأميمة محمد أبو العنين، وأحمد شرف فوزي»، مُقيمين جميعهم بقرية «الجُديدة» التابعة لدائرة المركز، فيما تم التحفظ على الجثث بمشرحة مستشفى «منيا القمح» المركزي، تحت تصرف النيابة العامة، وبالعرض على النيابة العامة صرحت بالدفن لعدم وجود شُبهة جنائية.

وتنفذ الحكومة المصرية مشروعا قوميا للطرق، فيما أكد الدكتور هشام عرفات وزير النقل، على أن الوزارة انتهت من تنفيذ أكثر من 50% من المشروع القومي للطرق، ومن المتوقع الانتهاء من المشروع بالكامل خلال عامين (التفاصيل)

يُشار إلى أن مصر تُصنف ضمن أكثر الدول التي يقع بها حوادث الطرق، لأسباب عديدة، أهمها: غياب الرقابة المرورية، وسوء أحوال شبكة الطرق، والتي تحصد كل ساعة أرواح المواطنين، فيما تتسبب السرعة الزائدة على الطرق في نحو ثلث الوفيات بجميع أنحاء العالم، إذ يلقى نحو 1.25 مليون شخص حتفهم بسبب حوادث الطرق كل عام، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

تزيد احتمالات وقوع الحوادث عندما يكون السائق ذكرًا وشابًا وتحت تأثير الكحول، حيث تبقى حوادث الطرق السبب الأول للوفيات بين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين الخامسة عشرة والتاسعة والعشرين.

اقرأ أيضًا: شوارع متهالكة وبنية تحتية هشة.. خريطة طرق الدم في مصر