loading...

إقتصاد مصر

الأدوات المنزلية: تراجع مبيعات الألومنيوم بعد زيادة أسعارها 35%

الألمونيوم

الألمونيوم



غزو المنتجات التركية للسوق المصرى أحد أكبر المخاوف التى تراود التجار بعد الهبوط الحاد الذى أصاب سعر الليرة التركية نتيحة الصراع الأخير مع أمريكا، وما قامت به الولايات المتحدة من إجراءات عقابية لتركيا.

شعبة الأدوات المنزلية بالغرفة التجارية، أوضحت أن أسعار الألمونيوم شهدت ارتفاعا بنسبة 35% مقارنة بالعام الماضي، موضحة أن سعر الطن الخام قفز إلي 72 ألف جنيه بزيادة نحو 14 ألف جنيه، مشيرة إلي أن ضعف القوة الشرائية تسبب في ركود السوق وتراجع المبيعات بنحو 25%، وحذرت الشعبة من الغزو التركي للسوق المصري، مطالبة بفرض رسوم إغراق علي تلك المنتجات خاصة في الأواني المنزلية المصنعة من الألمونيوم. 

اقرأ أيضا: هذه المنتجات ستنخفض أسعارها بسبب أزمة تركيا 

محمد حسين، عضو شعبة الأدوات المنزلية بالغرفة التجارية، قال إن أسعار الألومنيوم ارتفعت عن العام الماضى بنحو 40%، وذلك بسبب انخفاض نسبة الإنتاج المحلى التي لم تغط الاستهلاك المحلي، علاوة على قلة عدد المصانع، ما أدى إلى عدم وجود منافسة وأدى إلى ارتفاع الأسعار.

وأضاف حسين، أن الإنتاج المحلي من الألمونيوم يبلغ نحو 70% رغم قلة عدد المصانع، وتستورد مصر 30% من الخارج خاصة دول السعودية والصين وتركيا، لافتا إلى أن سوق الألمونيوم يشهد قلة في المعروض مع زيادة الطلب.

وأوضح عضو الشعبة أن أسعار الأدوات المنزلية ارتفعت نحو 20% مقارنة بالعام الماضي، نتيجة زيادة أسعار مواد الإنتاج والمستلزمات، مؤكدًا أن الأسواق تشهد ركودا بسبب ارتفاع الأسعار مع ضعف القوة الشرائية للمواطنين، مقترحا زيادة إقامة معارض ومنافذ بيع لانتعاش السوق المصرية. 

اقرأ أيضا: هل يؤثر الصراع بين أمريكا وتركيا على أسعار الذهب في مصر؟ 

زيادة الأسعار تسببت في تراجع المبيعات بنسبة 25%

عبدالناصر الباز عضو شعبة الأدوات المنزلية بالغرفة التجارية، أكد أن ارتفاع سعر السولار يعد العامل الأساسي في زيادة كافة السلع والمنتجات وضعف القوة الشرائية في الأسواق المحلية، حيث إن جميع المواد يتم نقلها عبر السيارات التي تستهلك كميات كبيرة من الوقود غالي التكلفة.

وأضاف الباز، أن زيادة الأسعار واقعية وليست خيالية كما يظن البعض، لافتًا إلى أن حجم التداول المحلي بدأ في الانخفاض نتيجة ضعف القوة الشرائية، حيث إن المخزون الموجود من الأدوات المحلية في مصر أكثر من احتياجات السوق المحلي بنحو 300%، أي يفوق متطلبات السوق، وأدى ذلك إلى انخفاض الكميات المستوردة نتيجة زيادة المعروض المحلي منها، مؤكدًا أن الأسعار لم تنخفض حتى لا يتعرض التجار لخسائر.

وأوضح عضو الشعبة، أن أسعار الألومنيوم شهدت ارتفاعا على ثلاث مراحل، الأولى بعد تعويم الجنيه والثانية والثالثة نتيجة ارتفاع المحروقات المتكررة، مؤكدًا أن بعض المواد الأولية ارتفعت بنسبة 100%.

وتابع الباز أن الأدوات المنزلية شهدت ارتفاعًا نتيجة لارتفاع أسعار الوقود، بينما انخفضت حجم المبيعات نحو 25% بسبب ارتفاع الأسعار مما أدى إلى حالة من الركود في الأسواق، لافتًا إلى أن الشعبة تخطط لإقامة معارض ومنافذ بيع لانتعاش السوق وعودة حركة البيع مرة أخرى.

اقرأ أيضا: «زيادة أسعار الوقود والكهرباء».. تركيا تواجه أزمة الليرة 

مطالب بفرض رسوم إغراق علي المنتجات التركية:

شريف عبد المنعم، عضو شعبة الأدوات المنزلية قال إن أسعار الألومنيوم انخفضت 3 آلاف جنيه في البورصة العالمية رغم ذلك لم تخفض شركة مصر للألمونيوم أسعارها، مبررة ذلك بسبب زيادة أسعار المحروقات ورفع الدعم عن الطاقة وتكاليف العمالة والتشغيل العالية، مؤكدًا أن الشركة رفعت أسعار الألومنيوم بعد زيادة أسعار المحروقات.

وأوضح عبد المنعم، أن الأسواق تشهد فجوة كبيرة في الأسعار بين الأنتاج المحلي والمستورد، خاصة أن استيراد المواد الخام عالية التكلفة ولذلك يفضل استيراد المواد الجاهزة، موضحًا أن نسبة المنتج المستورد في الأسواق من السيراميك والكراميكا نحو 80% تركي و10% كوري، لافتًا إلى أن الطن الخام وصل إلى 72 ألف جنيه بزيادة 14 ألف مقارنة بالعام الماضي.

وطالب عضو الشعبة الحكومة ممثلة في وزارة الصناعة والتجارة بفرض رسوم إغراق علي المنتجات التركية التي بدأت تغزو السوق المصري، وتهدد بالإضرار بالمصانع المحلية خاصة بعد انخفاض سعر الليرة التركية.

وتأتي الإجراءات العقابية الأمريكية، في وقت انهار فيه سعر صرف الليرة التركية مجددا أمام الدولار، متراجعا في يوم واحد بنسبة 9 في المئة، ليصل إلى 6.08 مقابل الدولار، واستأنفت الليرة انخفاضها المستمر منذ فترة طويلة مع تفاقم الخلاف بين تركيا والولايات المتحدة، ونمو المخاوف بشأن سيطرة الرئيس رجب طيب أردوغان على السياسة النقدية بعد فوزه في انتخابات الرئاسة الأخيرة، وتمتعه بصلاحيات تنفيذية واسعة.