loading...

جريمة

«خلصني منه وأنا بتاعتك».. تفاصيل مقتل صاحب ورشة على يد أم العيال وعشيقها

زوجة تنهي حياة زوجها بمساعدة العشيق

زوجة تنهي حياة زوجها بمساعدة العشيق



أقدمت ربة منزل تدعي "س,ا" على التخلص من زوجها  صاحب ورشة أحذية علي يد العشيق للأتفاق علي الزواج عقب التخلص من أبو العيال بمنطقة أمبابة .


تعددت المشاكل الزوجية بين الطرفين اللذين اصبحا لايطيقان العيش مع بعضهما ولامشاهدة كل منهما للأخر .. هنا كانت الزوجة اللعوب تبث سمومها فى تجاه اخر
وهو التخلص من زوجها بمساعدة العشيق الولهان.

" بقولك أيه انا عايزاك تخلصني منه وبعد كدا نتجوز " بهذه الكلمات روادت الزوجة عشيقها لكي ينهي حياة الزوج , فكانت المراة الشيطانه قد قررت التخلص من زوجها الي الابد لكثرة الخلافات الأسرية بينهم .
يوم الواقعة"


لم تترد الزوجة بالاتصال بعشيقها "م,ع" قائلة " جوزي نام تعالي دلوقتي عايزين نخلص "
أسرع العشيق برفقة صديقه العاطل متجها نحو شقة عشيقته بامبابة فقام بفتح باب الشقة بمفتاح قد أصطنعته له الزوجة وعقب دخوله كانت الزوجة الخائنة في أنتظاره وتردد " أدخل بسرعة هو نايم جوه بس أنا خايفة لانتكشف " فقام العشيق بالرد عليها " ما تخفيش "


فأسرع العشيق بمساعدة صديقه العاطل  بالاتجاه نحو غرفة نوم الزوج وأخرج من طيات ملابسه سكين وقاموا بتسديد عدة طعنات بأماكن متفرقة بالجسم، وأوديا بحياته.


وقامت الزوجة بأختلاق حيلة ذكية لعدم أكتشاف جريمتها بمشاعدة عشيقها فأمرته بإيثاق المجني عليه وهي أيضا وأبنائهم للإيهام بأن الواقعة حدثت بغرض السرقة.


ولم ينتظر العشيق وقام بأيثاق عشيقته وزوجها المجني عليه وأبنائهم مقيدين  اليدين والقدمين وقام ايضا بوضع شريط لاصق علي فم المجني عليه معتقدين أن جريمتهم البشعة  لا تنكشف .


.وادعت الزوجة أن 3 أشخاص يرتدون زيا إحدى الشركات للمنزل وقتل زوجها أمامها بتسديد ما يقرب من 10 طعنات له..

البداية تعوود لبلاغ لقسم شرطة إمبابة بالجيزة بمقتل صاحب ورشة تصنيع حقائب "33 سنة" داخل شقته بعقار بدائرة القسم، إثر إصابته بطعنات وجروح متفرقة، وبالفحص تبين أنه موثوق اليدين والقدمين ومكمم الفم بشريط لاصق، وكذا إيثاق زوجته "ربة منزل 31 سنة" وأبنائهما الثلاثة "سن 7، 6، 4"، وما قررته زوجته بقيام ثلاثة مجهولين باقتحام الشقة محل سكنهم، وقاموا بشل حركتها وإيثاق يديها والتعدي على زوجها بسلاح أبيض، مُحدثين إصابته التي أودت بحياته والاستيلاء على (مبلغ 50 ألف جنيه - بعض المشغولات الذهبية- شاشة تليفزيون- 4 هواتف محمولة) وفروا هاربين.

شكلت أجهزة البحث الجنائي بالجيزة فريق بحث بالاشتراك مع قطاع الأمن العام، أسفرت جهوده عن تحديد مرتكبي الواقعة وهم (زوجة المجني عليه، وصاحب ورشة خراطة، وعاطل).

بتقنين الإجراءات ضُبطت ربة المنزل والعاطل، وبمواجهتهما اعترفا بارتكاب الواقعة بالاشتراك مع صاحب ورشة الخراطة الهارب.

وقررت الأولى أنها على علاقة بصاحب الورشة، واتفاقها معه على التخلص من المجني عليه "زوجها"؛ وفى سبيل ذلك سلمته مفتاح الشقة؛ حيث قام بالاستعانة بالعاطل لارتكاب الواقعة.

بتاريخ الواقعة اتصلت الزوجة بصاحب ورشة الخراطة، وأبلغته بنوم زوجها، فحضر ومعه العاطل، وقاما بالتعدى عليه بسلاح أبيض، وأوديا بحياته، وقاما بإيثاق المجني عليه وزوجته وأبنائهم للإيهام بأن الواقعة حدثت بغرض السرقة.

تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال الواقعة، وجار تكثيف الجهود لضبط المتهم الهارب.