loading...

جريمة

«منال» تقيم دعوى خلع: «بيصبحني بعلقة ويمسيني بعلقة»

محكمة الأسرة

محكمة الأسرة



لم تمض سوى قرابة 7 أشهر على زواج منال، حتى قررت إقامة دعوى قضائية، تطلب فيها الخلع من زوجها، بعدما تعرضت إليه من معاناة شديدة خلال الأشهر التى عاشتها معه في عش الزوجية، واكتشفت ألاعيب الزوج الذي أوهمها بأنه يعمل في دولة الكويت، ويتقاضى راتبا اعتبرته أسرتها هائلا لبناء أسرة مستقرة ماديا، على خلاف الحقيقة، فقررت خلعه بالطرق القانونية.

«بيضربني وبيعذبني هو وأمه كل يوم، بيفطرني وبيغديني ويعشيني بعلقه، ضربني بعد زواجنا بيومين، ولما لجأت لأمه أشتكي منه، ضربتني معاه، كنت فاكرة إنها هتنجدني منه وتحميني وتدافع عني، لكنها كتفتني وهو بدأ يضرب فيا بالخشب لغاية ما جسمي كله ورم، وجروح وكدمات وكسور، كل ده عشان اكتشفت كذبه عليا وإنه اتجوزني عشان ينهبني ويسرق فلوسي ويعيش على عرق الستات».. في تلك الكلمات جاء ملخص دعوى الخلع التي أقامتها، «منال. ح»، 31 سنة، موظفة ومقيمة بمحافظة قنا، عقب زواجها بـ7 أشهر فقط، من، «ر. ا»، 41 سنة، عاطل، والمقيم بدائرة مركز قنا.

منال أقامت الدعوى بمحكمة الأسرة في قنا، حملت رقم 156 لسنة 2018، بعدما اكتشفت عدم صحة كلام الزوج لها قبل الزواج، إذ أوهمها وأهلها بأنه يعمل في دولة الكويت ويتقاضى راتبا يتراوح مابين 30 إلى 40 ألف جنيه مصري، بخلاف ممتلكاته العديدة في محافظات مختلفة، وامتلاكه لحساب بنكي من حصيلة عمله بالخارج طوال سنوات ماضية.

وذكرت السيدة، خلال دعوى الخلع، أنه على مدار الأشهر التي عاشتها مع زوجها بمنزل أسرته، كشفت سلسلة من الأكاذيب والافتراءات التي ظلت تواجهه بها، لكنه لم يكن إلا ليعتدى عليها ويسبها، بمساعدة والدته التي رفضت أن تقف بجانب زوجة نجلها، قائلة: «امه كانت بتعذبني معاه وبتربطني في السرير وتخليه يفضل يضرب فيا، وتكتم خشمي عشان محدش يسمع صوت الصريخ بتاعي وأنا بنضرب وبتهان من ابنها».

وأضافت الزوجة في الدعوى، أنها اكتشفت أنه عاطل عن العمل منذ 5 سنوات، بعد أن قضى في الكويت 3 أشهر قبل ترحيله، ومنذ ذلك الوقت وهو يروي للجميع عن عمله والأموال الطائلة وممتلكاته، وقالت: «وهو لسه بياخد المصروف اليومي من أمه».

وتابعت الزوجة، أن آخر عمل له كان بائعا متجولا في الشوارع، وما زال يوهم الناس بعمله في الخارج، مشيرة إلى أنه كان يحصل على راتبها التي تتقاضاه من وظيفتها الحكومية، دون أن يعطيها جنيها واحدا منه، فضلا عن تعاطيه المخدرات بتلك الأموال، رافضا الإنفاق عليها، وطالبت السيدة خلال الدعوى بإجراء الكشف الطبي على زوجها لبيان تناوله للمخدرات.

السيدة طالبت محكمة الأسرة بقنا، بالحكم لصالحها بالخلع من زوجها خلال الدعوى، بعدما عاشت فترة قليلة بمنزله شعرت خلالها أنها اقترفت ذنبا كبيرا لزواجها منه، حيث إنها تشعر بأن حياتها أصبحت جحيما كبيرا، بعد تلك الألاعيب والضرب والسب والحصول على راتبها دون عمله أو امتهانه لأي مهنة.