loading...

أخبار العالم

صحف الإمارات: «جيبي» يضرب اليابان.. والبصرة تشتعل

صحف إماراتية

صحف إماراتية



تناولت الصحف الإماراتية الصادرة صباح اليوم الأربعاء، العديد من القضايا والموضوعات المتنوعة، وتصدر الإعصار الذي ضرب اليابان عناوينها.

تحت عنوان "9 قتلى وأضرار جسيمة في أقوى إعصار يضرب اليابان منذ ربع قرن"، ذكرت صحيفة "البيان" أن السلطات اليابانية أعلنت أن تسعة أشخاص لقوا مصرعهم وأصيب نحو 340 آخرين بجروح من جراء الإعصار "جيبي" الذي اجتاح الثلاثاء، قسمًا كبيرًا من الأرخبيل وخلّف أيضًا أضرارًا مادية جسيمة لا سيّما في مطار كانساي بمقاطعة أوساكا (غرب) الذي ما زال مغلقا.

وظهر أمس الثلاثاء بدأ الإعصار جيبي باجتياح الأرخبيل من ساحله الغربي ترافقه رياح عاتية بلغت سرعتها القصوى 216 كيلومترًا في الساعة وأمطار غزيرة.

وأظهر شريط فيديو اشتعال النيران في أكثر من 100 سيارة بعد الإعصار، حيث تظهر اللقطات عشرات السيارات الموقوفة على شاطئ البحر في نيشينوميا، وقد اشتعلت فيها النيران بعد أن تعطلت محركاتها بسبب المياه التي غمرتها بعد أسوأ عاصفة ضربت البلاد خلال 25 عامًا.

فيما أشارت صحيفة "الاتحاد" إلى أن الرياح العاتية اقتلعت أسقف منازل وأشجارًا وقلبت سيارات وشاحنات رأسًا على عقب، ودفعت سفينة شحن وزنت 2591 طنًا كانت راسية في خليج أوساكا وجعلتها تصطدم بجسر بحري يؤدي إلى مطار كانساي الدولي المبني على جزيرة اصطناعية.

وأدى اصطدام السفينة بالجسر المؤدّي إلى المطار إلى تضرّر الجسر، كما أن المياه غمرت أقسامًا عديدة من المطار مما دفع السلطات إلى إغلاقه.

واليوم الأربعاء، سيّرت السلطات عبّارات تولّت نقل المسافرين الذي احتجزوا في المطار وعددهم نحو 3 آلاف إلى مطار كوبي الواقع إلى الغرب منه كي يتابعوا رحلاتهم من هناك.

وبعدما ألغيت نحو 800 رحلة جوية الثلاثاء بسبب الإعصار، أعلنت شركات الطيران أنها ستلغي الأربعاء 160 رحلة أخرى.

وبالانتقال إلى العراق، كشفت صحيفة "الخليج" تحت عنوان "البصرة تشتعل غضبًا واحتجاجًا.. وسقوط 6 قتلى"، عن مقتل 6 متظاهرين عراقيين، وأصيب 69 آخرون بجروح خلال اشتباكات دارت مع قوات الأمن إثر تجدد الاحتجاجات الشعبية ضد الفساد وسوء الخدمات في محافظة البصرة، جنوبي العراق، حيث أحرق المحتجون مبنى المحافظة، في حين لجأت قوات الأمن إلى تفريق المتظاهرين بالقوة.

وأكدت مصادر محلية أن مقتل المتظاهرين من شأنه أن يرفع وتيرة الاحتجاجات والغضب، في حين طلب محافظ المدينة من رئيس الوزراء حيدر العبادي سحب قائد العمليات الأمنية في البصرة بناء على طلب الأهالي.

صحيفة "الإمارات اليوم" أشارت إلى تعليق مجلس النواب العراقي، الذي بدأ أعماله الإثنين الماضي، جلساته حتى منتصف الشهر الجاري، بهدف إجراء مفاوضات موسعة بين الكتل النيابية للتوصل إلى اتفاق حول تسمية رئيس للمجلس ونائبين له، كما أفاد أعضاء في المجلس.

وقال النائب عن حزب الاتحاد الوطني الكردستاني بختيار شاويس: "رفعت جلسة البرلمان إلى 15 سبتمبر، على أمل التوصل إلى اتفاق لانتخاب رئيس البرلمان ونائبيه" خلال الأيام المقبلة.

كما كشفت "البيان" عن تحذيرات بريطانية دقت ناقوس الخطر داخل حكومة رئيسة الوزراء تيريزا ماي، بشأن إتمام صفقة عسكرية مع قطر، بعد أن كشفت صحيفة "التليجراف" البريطانية عن وثيقة حكومية تحذر من إتمام صفقة لبيع طائرات مقاتلة "تايفون" إلى قطر، مشيرة إلى أن هذه الصفقة ستتطلب دعمًا غير مسبوق من دافعى الضرائب في بريطانيا.

ونوهت وثيقة بريطانية سرية بمخاوف حكوميّة من تعرّض قطر إلى تعثّر مالي يعيقها عن سداد ثمن العقد التسليحي الأخير مع بريطانيا، وذلك جراء العبء الاقتصادي الذي ترتّب على قطر نتيجة المقاطعة الرباعية العربية لها، أواسط العام الماضي.

وبالانتقال إلى الشأن اليمني، ذكرت "الخليج" تحت عنوان "الإمارات تطالب اليمنيين بالمشاركة البناءة في جنيف"، أن الدكتور أنور بن محمد قرقاش، وزير الدولة للشؤون الخارجية، أكد أن الإمارات بحكم عضويتها في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، ترحب بمحادثات السلام التي تبدأ في جنيف غدًا الخميس برعاية الأمم المتحدة، داعيًا جميع الأطراف اليمنية للمشاركة بشكل بنّاء في المشاورات، التي ترعاها الأمم المتحدة، سعيًا للتوصل إلى حل للأزمة اليمنية.

وأشارت "الإمارات اليوم" إلى أن قرقاش أكد أيضًا في تغريدة على حسابه بموقع "تويتر"، أن معاناة اليمن في أعقاب الانقلاب الحوثي ستنتهي فقط من خلال عملية سياسية تقودها الأمم المتحدة.

وفي تغريدة أخرى، أثنى قرقاش على مجهود المبعوث الأممي الخاص لليمن، مارتن جريفيث، إذ قال: إن "حماس جريفيث وقيادته جعلت من المحادثات شيئًا ممكنًا".