loading...

إقتصاد مصر

نصار: إعداد مواصفة قياسية لمكافحة الفساد والرشوة

عمرو نصار

عمرو نصار



ألقى المهندس عمرو نصار وزير التجارة والصناعة، اليوم الأربعاء، كلمة خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر القومى للتوعية بمتطلبات المواصفة الدولية ISO 37001 والمعنية بمواصفات نظم الإدارة في مكافحة الفساد والرشوة، والتي ألقاها نيابة عنه المهندس أشرف عفيفي رئيس الهيئة المصرية العامة للمواصفات والجودة، وشارك في المؤتمر - الذي عقد تحت رعاية وزير التجارة والصناعة - بربارا نيجر الخبيرة بمنظمة الأيزو العالمية إلى جانب عدد كبير من ممثلي القطاعات والأجهزة التشريعية والتنفيذية والرقابية في مصر.

وأعلن نصار أنه يجرى حاليا إعداد مواصفة قياسية مصرية لمكافحة الفساد والرشوة، تستهدف إعلاء قيم السلوك الوظيفي وتبني جميع مبادئ المسئولية المجتمعية بكافة المنشآت الوطنية الحكومية وغير الحكومية، من شفافية ومساءلة واحترام سيادة القانون، مشيرا الى انه من المخطط صدور هذه المواصفة نهاية العام الجاري، مضيفا أن إعداد هذه المواصفة يأتي في إطار جهود الوزارة ممثلة فى هيئة المواصفات والجودة للتوافق مع متطلبات المواصفة الدولية ISO 37001 الخاصة بنظم إدارة مكافحة الرشوة، والتي أصدرتها المنظمة الدولية للتقييس (ايزو) في أكتوبر من عام 2016.

اقرأ أيضا| السيسي: «ملف الفساد مفهوش هزار»

وأكد أن محاربة الفساد بكل صوره والوقاية منه مسئولية مشتركة لكافة سلطات الدولة والمجتمع، وتحتاج إلى تكاتف الجهود لتحقيق التوعية اللازمة بمخاطر الفساد وسبل منعه، مشيرا إلى أن الفساد يمثل العقبة الرئيسية التي تعرقل جهود التنمية الاقتصادية المستدامة ويسهم في تقويض قدرة الحكومة على توفير الخدمات الأساسية للمواطنين، مؤكدا على ضرورة تعزيز جهود مكافحة الفساد ونشر مبادئ الشفافية والنزاهة بالجهات الحكومية في مصر.

من جانبه، قال المهندس أشرف عفيفي، إن تنظيم الهيئة لهذا المؤتمر يأتي في إطار دعم جهود الحكومة لتحقيق استراتيجية التنمية المستدامة رؤية مصر 2030، وفي ظل الإرادة السياسية والتزام الدولة والهيئات والأجهزة الرقابية المختصة لمكافحة الفساد وإرساء مبادئ النزاهة والشفافية والمساءلة واحترام سيادة القانون، مشيرا إلى انه تم خلال المؤتمر الإعلان عن تجربة هيئة المواصفات والجودة في تطبيق المواصفة الدولية 37001 iso لتصبح أول جهة حكومية في مصر تطبق نظام إدارة مكافحة الرشوة.

اقرأ أيضا| بعد واقعة «رشوة التموين».. كيف يُحارَب الفساد الحكومي في مصر؟

ولفت رئيس هيئة المواصفات والجودة إلى قيام الهيئة بإنشاء لجنة فنية وطنية تضم فى عضويتها مختلف الأطراف المعنية من جهات حكومية وخدمية وأجهزة رقابية وتشريعية ومنظمات مجتمع مدنى حيث شاركت فى عملية إعداد المواصفة الدولية ISO 37001 طوال مراحل إعدادها ومستمرة فى عملها حتى الآن، مشيرا إلى حرص الهيئة على المشاركة في عضوية اللجان الفنية الدولية المعنية بقضايا الاستدامة ومن بينها اللجنة الفنية الدولية بمنظمة الأيزو، والمنوطة بإعداد مواصفة قياسية دولية لنظام إدارة مكافحة الرشوة باعتبارها أحد أدوات تحقيق التنمية المستدامة في الدول.

ولفت إلى أن الهيئة قامت بإرسال مقترح مشروع المواصفة القياسية المصرية لنظام إدارة مكافحة الرشوة لكافة الوزارات والأجهزة الرقابية واتحاد الصناعات المصرية والغرف التجارية واتحاد بنوك مصر والاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية والاتحاد العام لنقابات عمال مصر وغيرها من الجهات الوطنية، لضمان دراسة مشروع المواصفة القياسية المصرية من مختلف الأطراف لإبداء ملاحظاتها لأخذها في الاعتبار قبل اعتمادها وإصدارها كمواصفة قياسية مصرية.

اقرأ أيضا| رئيس الرقابة الإدارية من واشنطن: نتصدى لكافة أشكال الفساد قبل وقوعه

ومن جانبها ألقت باربارا نيجر، الخبيرة بمنظمة الإيزو العالمية، الضوء على أهمية المواصفة الدولية iso 37001 القابلة للتطبيق في كافة المنشآت بجميع الدول، مؤكدة انها ليست مواصفة لنشر الوعي فقط ولكنها أداة لمنع وتقليل مخاطر الرشوة داخل أي منشأة سواء حكومية أو غير حكومية، مشيرة إلى أن تطبيق هذه المواصفة الدولية في عدد من هيئات التفتيش الوطنية بدول إقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومن بينها مصر والأردن وفلسطين وتونس والجزائر والمغرب تأتى كنواة لتشجيع باقي المنشآت في هذه الدول علي تطبيق المواصفة، لافتة إلى أن تطبيق هذه المواصفة له أهمية كبيرة في اعتراف الجهات الدولية بالمنظمة أو الهيئة المصرية التي تطبق تلك المواصفة.