loading...

التحرير كلينك

لو بتعاني من تساقط الشعر.. تعرفي على الأسباب

تساقط الشعر

تساقط الشعر



مشكلة تساقط الشعر، تواجه العديد من الفتيات، ولها الكثير من الأسباب منها عدم اتباع نظام صحي، وعدم تناول المياه بالقدر الكافي، وبعض الحالات يكون سببها عوامل وراثية أو مشاكل في الهرمونات.

أفضل طريقة للتفكير في طريقة نمو الشعر هي تخيله كحديقة وكيفية نموه بشكل كامل هو نتيجة لما يحدث "تحت الأرض" حيث تقول ويندي روبرتس ، طبيبة الأمراض الجلدية في كاليفورنيا: "كالحديقة يجب أن تؤدي دورة الشعر العادية إلى منتج وهو الشعر"، وتعتبر دورات النمو مهمة جدا، فإذا حدث أي خلل بها أو تدخل أي شيء مثل المرض أو الدواء أو العدوى أو المواد الكيماوية، قد تؤدي إلى تساقط الشعر.

وعلى الرغم من أن تساقط الشعر قد يبدو وكأنه مشكلة أكثر وضوحًا لدى الرجال، لكن من المرجح أن تخسر النساء أو تضعف شعرهن في الخمسينيات أو الستينيات، لكن يمكن أن يحدث تساقط الشعر في أي عمر ولأسباب متنوعة.

طريقة نمو الشعر:

ينمو الشعر في ثلاث دورات مختلفة: مرحلة النمو، مرحلة الانتقال، مرحلة  التساقط:

حوالي 90٪ من الشعر على الرأس في مرحلة النمو، التي تدوم في أي مكان من سنتين إلى ثماني سنوات، وعادة ما تستمر المرحلة الانتقالية من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، حيث تتقلص بصيلات الشعر، أما خلال دورة التساقط يستند الشعر، وهي تدوم حوالي شهرين إلى أربعة أشهر.

معدل تساقط الشعر الطبيعي:

يفقد معظم الناس حوالي 50 إلى 100 من خيوط الشعر كل يوم وفقًا للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية، كما قالت روبرتس إنه في الأيام التي يغسل فيها الشعر يمكن أن يفقد الإنسان ما يصل إلى 250 شعرة، لكن لا تتجنبي الغسل في محاولة للحفاظ على الشعر، حيث إنه سوف يسقط في النهاية على أي حال.

بالنسبة لأولئك الذين لا يخططون لعد شعرهم كل يوم فمن المستحيل فعل ذلك، هناك طرق لمعرفة متى يكون الشعر رقيقًا أو يتساقط بمعدل أعلى من الطبيعي، حيث تقول روبرتس إن النساء سوف يرون الفرق عند الاستيقاظ في الصباح قد يكون هناك كمية كبيرة عادة على وسادتك أو عندما تقومين بتمشيط شعرك (خاصة بدون شد الشعر أو سحبه للخلف)، سيتم ترك أكثر من الطبيعي في المشط أو عند ملاحظة أن الشعر أصبح خفيفًا عند سحبه للخلف تظهر فروة الرأس على غير المعتاد سابقًا.

علامات تساقط الشعر:
يمكن أن يظهر تساقط الشعر بعدة طرق مختلفة، اعتمادًا على سببها، فيمكن أن يحدث بشكل مفاجئ أو تدريجي، ويؤثر فقط على فروة رأسك أو جسمك كله، كما أن بعض أنواع تساقط الشعر مؤقتة والبعض الآخر دائم، وتشمل علامات وأعراض تساقط الشعر ما يلي:

ترقق تدريجي أعلى الرأس: هذا هو أكثر أنواع تساقط الشعر شيوعًا، حيث يصيب الرجال والنساء مع تقدمهم في العمر، ففي الرجال غالبًا ما يبدأ الشعر في الانحسارمن الجبهة في خط يشبه الحرف M، بينما تحتفظ النساء عادة بخط الشعر على جبهتهن، لكن لديهن توسيع وفراغات في شعرهن.

بقع صلعاء دائرية أو غير مكتملة: بعض الناس يعانون من بقع صلعاء بحجم عملة معدنية، ويؤثر هذا النوع من تساقط الشعر عادة على فروة الرأس فقط، لكنه يحدث أحيانًا في الذقن أو الحواجب، ففي بعض الحالات قد تصبح بشرتك حكة أو مؤلمة قبل سقوط الشعر.

تساقط الشعر المفاجئ: يمكن أن تتسبب الصدمة البدنية أو العاطفية في خفة وتساقط الشعر، حيث تخرج حفنات من الشعر عند تمشيط أو غسل شعرك أو حتى بعد التجفيف اللطيف. هذا النوع من تساقط الشعر عادة ما يؤدي إلى ترقق الشعر بشكل عام، وليس البقع الصلعاء.

فقدان كامل الجسم للشعر: بعض الحالات والعلاجات الطبية مثل العلاج الكيميائي للسرطان يمكن أن يؤدي إلى فقدان الشعر في جميع أنحاء الجسم وعادة ما ينمو الشعر لاحقا بعد العلاج.

بقع من التحجيم تنتشر على فروة الرأس: هذا هو علامة على القوباء الحلقية قد يكون مصحوبًا بشعر مكسور واحمرار وتورم.

أسباب تساقط الشعر:

يفقد الناس عادة حوالي 100 شعرة في اليوم، وهذا عادة لا يسبب ترققا ملحوظا للشعر فروة الرأس، لأن الشعر الجديد ينمو في نفس الوقت، بينما يحدث تساقط الشعر عندما تتعطل هذه الدورة من نمو الشعر أو عندما يتم تدمير بصيلات الشعر واستبدالها بنسيج ندبي ويرتبط تساقط الشعر عادة بواحد أو أكثر من العوامل التالية:-

تاريخ العائلة (الوراثة): السبب الأكثر شيوعًا لتساقط الشعر هو حالة وراثية تسمى الصلع ذكري النمط أو صلع الأنثى، وعادة ما يحدث تدريجيا مع التقدم في السن وفي أنماط يمكن التنبؤ بها وهو تراجع الشعر للخلف والصلع في الرجال وترقق الشعر لدى النساء.

التغيرات الهرمونية والظروف الطبية: يمكن أن تتسبب مجموعة متنوعة من الحالات في فقدان الشعر بشكل دائم أو مؤقت بما في ذلك التغيرات الهرمونية بسبب الحمل والولادة وسن اليأس ومشاكل الغدة الدرقية وتشمل الحالات الطبية داء الثعلبة، مما يؤدي إلى فقدان الشعر بشكل متقطع والتهابات فروة الرأس، مثل القوباء الحلقية واضطراب انسحاب الشعر الذي يطلق عليه "نتف الشعر".

الأدوية والمكملات الغذائية: يمكن أن يكون فقدان الشعر أحد الآثار الجانبية لأدوية معينة، مثل تلك المستخدمة لعلاج السرطان والتهاب المفاصل والاكتئاب ومشاكل القلب والنقرس وارتفاع ضغط الدم.

العلاج الإشعاعي للرأس: الشعر قد لا ينمو مرة أخرى كما كان من قبل.

المشاكل النفسية والضغط العصبي: كثير من الناس يعانون من ترقق الشعر العام بعد عدة أشهر من صدمة بدنية أو عاطفية، وهذا النوع من تساقط الشعر مؤقت.

بعض قصات الشعر والعلاجات: يمكن أن يؤدي تصفيف الشعر المفرط الذي يسحب شعرك بشدة مثل أسلاك التوصيل المصنوعة أو الكورنو أو الراستا إلى نوع من تساقط الشعر يدعى ثعلبة الجر، كما أن علاجات الشعر بالزيت الساخن والدائم يمكن أن تسبب التهاب بصيلات الشعر التي تؤدي إلى تساقط الشعر، وإذا حدث تندب فقد يكون تساقط الشعر دائمًا.

وأخيرا.. احرصي على الالتزام بنظام غذائي صحي، وتناول المياه بالقدر الكافي، وممارسة التمارين الرياضية، للحفاظ على صحتك.