loading...

ثقافة و فن

منهن أمينة خليل.. 3 فنانات لا يمانعن تقديم أدوار اعتذرت عنها أخريات

أمينة خليل

أمينة خليل



لا ترى بعض الفنانات مشكلة في الموافقة على أعمال اعتذرت عنها نجمات أخريات بشرط أن يكون العمل جيدا ويناسبهن، وتقول الفنانة نجلاء بدر إنها ليس لديها مشكلة في ذلك، وإنه إذا كان العمل جيدا ويناسبها ستوافق عليه، مضيفة أن اعتذار فنان عن عمل ما لا يعني بالضرورة أن العمل غير جيد، بل يمكن أن تكون هناك ظروف أخرى تضطره إلى الاعتذار.

وأشارت إلى أنها ترغب في أن تكون ممثلة محترفة، أي أنها ما دامت قد رضيت أن تكون كذلك وأرادت حقا أن تكون ممثلة مائة في المئة، فهي إذن مطالبة بأن تؤدي جميع الأدوار الدكتورة والراقصة وفتاة الجامعة وفتاة الليل والحبيبة والعشيقة، فالممثلة المحترفة يجب أن تُظهر إمكاناتها في أدوار متنوعة وعديدة حتى يعترف الجمهور بأدائها التمثيلي وببراعتها كممثلة، ومن ثم يصفق لها طويلا، وتحلم "بدر" بأداء الدور الكوميدي بشرط أن تكون "كوميديا بجد"، قائلة: "أتمنى أن أقوم بدور السيدة الكوميديانة جدا".

بدورها، قالت الفنانة أمينة خليل إنها لا تمانع في قبول هذه الأدوار، رغم أنها أكثر ممثلة ترفض عقودا حتى تكون حرة في اختيار الجديد والمتميز، وأضافت أنها تبحث دائما عن الدور الجيد، دون الاعتماد على الجمال، مشيرة إلى أنها تحب الأدوار الصعبة لشعورها بأن بداخلها طاقة أو شحنة من القدرات لم تظهر بعد.

وتحرص أمينة خليل على تقديم أعمال لها قيمة أو موضوع، لأنها فعلا تسعى إلى تقديم شيء مميز يهم الناس ولذلك تبحث عن كل ما هو مختلف مع كل دور توافق عليه، وترى أن الفن له علاقة كبيرة بالمجتمع ولذلك يجب أن يوظف لحل مشكلاته، وعندما يثير الفن مشكلة اجتماعية، ويبدأ عرضها وتحليلها فإنه سيكون موجها وداعيا إلى الطريق الذي يجب أن يسلكه، وبذلك يكون الفن قد أدى مهمته تماما، وهو التوجيه والإصلاح.

وتؤكد أمينة خليل أن الجمال ليس هو الأساس في التمثيل ولا يهمها إبرازه، وقد تحتاج إليه في بعض الأدوار، لذلك تبحث دائما عن الدور الذي يبرز قدراتها على الأداء الجيد من دون الاعتماد على الجمال.

وتؤيد الفنانة الأردنية صبا مبارك هذا التوجه، قائلة إن كل إنسان حر في كيفية اختيار أدواره، ومن الممكن أن يكون اعتذار الفنان عن دور عرض عليه هو شيئا شخصيا، مؤكدة أنها لا تسامح نفسها لو تركت دورا لا يعوض يضيع منها، لافتة إلى أنها ترفض أعمالا كثيرة من دون أن تخرج وتقول إنها اعتذرت، فكل ما يهمها هو تقديم عمل يعجب الجمهور.

وترى أن كل المشاكل الموجودة بالمجتمع العربي من الممكن تناولها في أعمال فنية، مشيرة إلى أنها لا تهتم بقضية معينة لتقديمها وإنما القضية هي التي تفرض نفسها، وتعتبر أن الفن هو تقديم عمل جيد بعيدا عن أي شيء، سواء تعمله في الشارع أو في قصر أو حتى مسلسل كوميدي.