loading...

محليات

محافظ مطروح يحيل مدير الموارد الغذائية بالمستشفى العام للتحقيق

محافظ مطروح

محافظ مطروح



أحال اللواء مجدى الغرابلى محافظ مطروح، مسئول ومورد الأغذية بمستشفى مطروح العام للتحقيق، لعدم الالتزام بأوزان الأغذية وجودتها، وعدم الحفاظ على حقوق المرضى فيما يقدم لهم من حصة غذائية، بعد تفقده المفاجئ لمطبخ المستشفى العام للإطمئنان على سلامة وطهى الأغذية المصروفة للمرضى.

جاء ذلك خلال جولة تفقدية لمحافظ مطروح لمستشفى مطروح العام بأقسامها المختلفة، إذ استمع المحافظ إلى المرضى والمرافقين لهم حول مدى التعامل معهم ومدى جودة الخدمات الطبية المقدمة لهم متمنيا لهم الشفاء العاجل.

وقرر محافظ مطروح، صرف مبلغ 50 ألف جنيه لتجديد أَسِرة قسم الغسيل الكلوى وعددها 33 سريرا بمراتب وملايات وأغطية جديدة، بالإضافة إلى تطوير مخزن الأدوية بالمستشفى وعمل أرفف لها، مشددا على مستوى النظافة بالمستشفى سواء بالأقسام والأَسِرة ودورات المياه مع تنسيق المظهر الجمالى وتسوية الممرات داخل المستشفى خاصة أمام قسم المسنين، مع تنسيق ورفع كفاءة حديقة وكافتيريا المستشفى.

كما وجه محافظ مطروح، لوكيل وزارة الصحة بعرض خطة تطوير المستشفى ومدى احتياجاتها من المعدات والأجهزة الطبية اللازمة، مشددا على مراجعة مدى توافر الأدوية والأمصال والمستلزمات الطبية اللازمة مع حسن التعامل مع المرضى وتيسير الإجراءات عليهم  مع تقديم أوجه الرعاية الصحية اللازمة.

كما تفقد الغربلي، مدرسة السيدة عائشة الاعدادية للبنات خلال جولة على المدارس، لبحث الاستعداد للعام الدراسى الجديد، والفصول الدراسية والمعامل وحجرة الحاسب الآلى، بالإضافة إلى المرور على حمامات الطلاب للتأكد من رفع كفاءتها قبل بدء العام الدراسى.

وجهه المحافظ، بسرعة الانتهاء من تجهيز الفصول من إضاءة ودهانات وزجاج الشبابيك، وإصلاح أى عيوب بالتخت ونظافة الحمامات ومراجعة تنظيف الخزانات بالإضافة إلى تجميل فناء المدرسة.

وأكد المحافظ، أنه سيقوم بالمرور على عدد من المدارس دون تحديد هذه المدارس وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية والعزل لأي مسؤول من منصبه فى حالة وجود أى خلل بالمدارس وعدم الاستعداد الجيد للعام الدراسى الجديد.

وأضاف المحافظ، أنه تم توفير 3 أتوبيسات تضم لجان من مديرية التربية والتعليم بالمحافظة للمرور على المدارس بالمراكز والمدن والقرى المختلفة لبحث الاستعداد للعام الدراسى الجديد.

وشدد المحافظ، على رفع درجة الاستعداد القصوى بالمدارس منذ أول يوم دراسى مع توزيع الكتب على الطلاب قبل بدء العام الدراسى، وانتظام المعلمين والتزامهم بالمناهج وتدريسها بأسلوب مبسط يصل إلى عقول الطلبة، وفهم محتويات المناهج بطريقة سهلة وبسيطة حتى تتلاشى فكرة الدروس الخصوصية والقضاء على انتشارها بين الطلاب ما يرهق ميزانية أولياء الأمور.