loading...

محليات

محافظة الإسكندرية: رفع حالة الاستعداد القصوى قبل الأمطار بـ3 أيام

جانب من اجتماع محافظ الإسكندرية استعداد للأمطار

جانب من اجتماع محافظ الإسكندرية استعداد للأمطار



أكد اللواء أحمد بسيوني، سكرتير عام محافظ الإسكندرية، ضرورة رفع درجة الاستعداد القصوى في جميع الجهات حين وصول إنذار من قبل هيئة الأرصاد الجوية باحتمالية سقوط الأمطار الغزيرة، وذلك قبل ٣ أيام من هطول الأمطار، مطالبا اللواء محمود نافع رئيس شركة الصرف الصحي، ورؤساء الأحياء وجميع القيادات التنفيذية بالمحافظة، للتأكد من مدى جاهزية هذه الأجهزة وخطط الطوارئ العاجلة لمواجهة أي تجمعات لمياه الأمطار، بناء على تكليف من الدكتور عبد العزيز قنصوه محافظ الإسكندرية لعقد اجتماع مع جميع الجهات التنفيذية للاستعداد لاستقبال موسم الأمطار.

وقال السكرتير العام، إن جميع الأجهزة التنفيذية بالمحافظة تعمل كفريق عمل متكاتف في مواجهة أي أزمة أو كارثة محتملة، موضحا أن خطة المحافظة لمواجهة الأزمات تشمل مفهوم العمل الجماعي، مشيرا إلى أهمية الاستجابة الفورية من قبل جميع الجهات فور تلقي أي بلاغات بتجمعات لمياه الأمطار والتواجد في مكان الحدث.

وأوضح بسيوني، أنه سيتم تطبيق نماذج محاكاة وسيناريوهات مفاجأة لتجربة واختبار استعدادات الأجهزة بالمحافظة لاستقبال موسم الأمطار خاصة بالأنفاق والمناطق المنخفضة، لتجربة جميع المعدات على الطبيعة وتحديد الوقت الذي ستستغرقه كل جهة لحل المشكلة والتعامل معها علاوة على تفقد بعض محطات الصرف الصحي ومعداتها لمتابعة جاهزية عامليها ومعداتها.

كما شدد على ضرورة عمل أكثر من نموذج محاكاة مفاجئ للتأكد من مدى استعداد الأجهزة التنفيذية بالمحافظة للتعامل مع أي أزمة طارئة، ومن بين تلك النماذج تم إبلاغ جميع الأجهزة بقيام عناصر إرهابية بمهاجمة إحدى الشركات للنظر في كيفية تعامل كل جهة مع الموقف، والإبلاغ عن تأثر المحافظة بسيول أدت إلى خسائر فى الأرواح والمنشآت والمرافق، واستعرضت كل جهة إمكاناتها وكيفية تصرفها فى حالة حدوث أي من الأزمات.

وأكدت القيادات التنفيذية بالمحافظة، أن من أهم الإجراءات التي يجب اتخاذها في حالة وقوع أي أزمة هي الاستجابة السريعة والتحرك الفوري وتجهيز المستشفيات لاستقبال أي حالات، والتعامل مع الأهالي بكل حرفية وتقديم كل الدعم والرعاية الطبية اللازمة للمصابين.

وتابعت القيادات التنفيذية، أنه تم التأكيد على منظومة التواصل والاتصال في حالة وقوع الأزمة، ويجب التعامل الإعلامي مع الأزمة بسرعة من خلال إصدار بيان إعلامي سريع لعدم السماح بانتشار الشائعات وطمأنة المواطنين، فالتعامل النفسي مع أي أزمة مهم جدا مع الاستعانة بالمحافظات المجاورة في حالة الاحتياج، كما أن التضامن الاجتماعي له دور مهم لاستيعاب أسر الضحايا.