loading...

التحرير كلينك

20 سببا لتساقط الشعر.. أدوية الاكتئاب منها

تساقط الشعر

تساقط الشعر



صحيح أن الرجال أكثر عرضة لأن يفقدوا شعرهم أكثر من النساء، ويرجع ذلك في الغالب إلى الصلع الذكوري، ولكن ترقق الشعر وتساقطه أمران شائعان لدى النساء، حيث يمكن أن تتراوح الأسباب من البسيط والمؤقت -أي نقص الفيتامينات- إلى أكثر تعقيدا مثل حالة صحية سيئة، وفي كثير من الحالات هناك طرق لعلاج تساقط الشعر عند الذكور والإناث على حد سواء، فكل هذا يتوقف على السبب لذلك سوف نعرض بعض الأسباب الشائعة وغير الشائعة لتساقط شعرك.

الإجهاد البدني

يمكن لأي نوع من الصدمات الجسدية أو الجراحة أو حادث سيارة أو مرض شديد حتى الإنفلونزا، أن يسبب تساقط الشعر مؤقتًا، هذا يمكن أن يؤدي إلى نوع من فقدان الشعر، يسمى تسمم موجي، حيث إن الشعر لديه دورة حياة مبرمجة: مرحلة النمو، مرحلة الانتقال ومرحلة التخلص أو التساقط، ويوضح مارك جلاشوفر، طبيب الأمراض الجلدية في مدينة نيويورك: "عندما يكون لديك حدث مرهق حقا فإنه يمكن أن يصدم دورة الشعر ويدفع المزيد من الشعر إلى مرحلة التساقط وفقدان الشعر غالبا ما يصبح ملحوظا بعد ثلاثة إلى ستة أشهر من الصدمة".

الحمل

الحمل هو أحد الأمثلة على نوع الإجهاد البدني الذي يمكن أن يسبب فقدان الشعر (ذلك والهرمونات) وينظر إلى فقدان الشعر المرتبط بالحمل بشكل أكثر شيوعًا بعد ولادة طفلك وليس في أثناء الحمل، فإذا كنت تعانين من تساقط الشعر فكوني مطمئنة أن شعرك سينمو في غضون 6 أشهر إلى سنة.

زيادة فيتامين A

تناول المكملات الغذائية أو الأدوية التي تحتوي على فيتامين (أ) يمكن أن يؤدي إلى فقدان الشعر وفقا للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية، حيث إن القيمة اليومية للفيتامين A هي 5000 وحدة دولية (IU) في اليوم للبالغين والأطفال فوق سن 4 سنوات؛ المكملات الغذائية يمكن أن تحتوي على 2500 إلى 10000 وحدة دولية.

نقص البروتين

إذا لم تحصل على كمية كافية من البروتين في نظامك الغذائي فقد يخفض جسدك البروتين عن طريق إغلاق نمو الشعر وفقًا للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية ويقولون إن هذا يمكن أن يحدث بعد شهرين أو ثلاثة أشهر من انخفاض تناول البروتين، هناك العديد من مصادر البروتين بما في ذلك الأسماك واللحوم والبيض فإذا كنت نباتيا ولا تأكل اللحم أو المنتجات الحيوانية فهناك العديد من مصادر البروتين النباتية.

الصلع الذكري

يعاني اثنان من كل ثلاثة رجال من تساقط الشعر في سن الستين، وفي معظم الأحيان يعود ذلك إلى الصلع الذكري. وعادة ما يتبع هذا النوع من تساقط الشعر الذي يسببه مجموعة من الجينات والهرمونات الجنسية الذكرية النمط الكلاسيكي الذي يتراجع فيه الشعر للخلف تاركاً خط الشعر على شكل M.

ما يجب القيام به: هناك كريمات موضعية مثل المينوكسيديل والأدوية عن طريق الفم مثل فيناسترايد (بروبيكيا) التي يمكن أن توقف تساقط الشعر أو حتى تسبب النمو أو عملية زرع الشعر.

وراثة

الصلع الوراثي هو في الأساس النسخة الأنثوية من الصلع الذكري، حيث يقول الدكتور جلاشوفر: "إذا كنت قادمًا من عائلة حيث بدأت المرأة تعاني من تساقط الشعر في عمر معين فقد تكون أكثر عرضة لذلك"، وعلى عكس الرجال، لا تميل النساء إلى انحسار خط الشعر، وبدلاً من ذلك قد يتسع الجزء الخاص بهن، حيث تزداد فراغات الشعر وقد يكون لديهن شعر رقيق ملحوظ.

الهرمونات

مثلما يمكن لتغيرات هرمون الحمل أن تسبب تساقط الشعر يمكن كذلك لتغيير أو إيقاف أقراص منع الحمل، وهذا يمكن أن يسبب أيضا تساقطا موجيا، وقد يكون أكثر احتمالا إذا كان لديك تاريخ عائلي لتساقط الشعر كما يكون للتغيير في التوازن الهرموني الذي يحدث عند انقطاع الطمث أيضًا نفس النتيجة، ويشرح مارك هاموندز، طبيب الأمراض الجلدية في عيادة "سكوت آند وايت" في راوند روك بولاية تكساس: "يتم تنشيط مستقبلات الأندروجين (هرمون الذكورة) على فروة الرأس حيث ستقوم بصيلات الشعر بالتصغير ومن ثم تبدأ في فقدان المزيد من الشعر".

ما يجب فعله: إذا كانت حبوب منع الحمل الجديدة تمثل مشكلة قومي بالتحدث إلى طبيبك حول أنواع أخرى من وسائل منع الحمل حيث يمكن أن يؤدي إيقاف موانع الحمل الفموية في بعض الأحيان إلى تساقط الشعر لكن هذا مؤقت.

التوتر العاطفي

من غير المحتمل أن يسبب التوتر العاطفي تساقط الشعر أكثر من الإجهاد البدني ولكن يمكن أن يحدث، فمثلا في حالة الطلاق أو بعد وفاة أحد الأحبة أو في أثناء رعاية أحد الوالدين المسنين في كثير من الأحيان على الرغم من أن الإجهاد العاطفي لن يعجل من فقدان الشعر فإنه سيؤدي إلى تفاقم مشكلة موجودة بالفعل.

ما يجب القيام به: كما هو الحال مع فقدان الشعر بسبب الإجهاد البدني فإنه سيختفي في النهاية، في حين أنه من غير المعروف ما إذا كان الحد من التوتر يمكن أن يساعد شعرك أم لا، ولكن اتخذي خطوات لمكافحة التوتر والقلق، مثل الحصول على مزيد من التمارين الرياضية أو تجربة العلاج بالكلام أو الحصول على المزيد من الدعم إذا كنت بحاجة إليه.

فقر الدم (الأنيميا)

يعاني ما يقرب من 1 من كل 10 نساء تتراوح أعمارهن بين 20 و49 عاما من فقر الدم بسبب نقص الحديد (النوع الأكثر شيوعًا من فقر الدم)، وهو سبب قابل للإصلاح بسهولة لتساقط الشعر يتعين على الطبيب إجراء فحص دم لتحديد ما إذا كنت تعانين من هذا النوع من الأنيميا.

ما يجب القيام به: يجب أن يقوم ملحق الحديد البسيط بتصحيح المشكلة، بالإضافة إلى تساقط الشعر، تشمل الأعراض الأخرى لفقر الدم التعب، والصداع ، والدوخة، والبشرة الشاحبة، والأيدي الباردة والقدمين.

قصور الغدة الدرقية

قصور الغدة الدرقية هو المصطلح الطبي لوجود غدة درقية غير نشطة، حيث تنتج هذه الغدة الصغيرة الموجودة في عنقك هرمونات ذات أهمية حاسمة في عملية الأيض وكذلك النمو والتطور، وعندما لا تضخ كمية كافية من الهرمونات يمكن أن تسهم في تساقط الشعر ويمكن أن يقوم الطبيب بإجراء اختبارات لتحديد السبب الحقيقي.

ما يجب القيام به: سوف تهتم أدوية الغدة الدرقية بالمشكلة وبمجرد عودة مستويات الغدة الدرقية إلى طبيعتها يجب أن يعود شعرك كذلك.

نقص فيتامين B

على الرغم من أنها غير شائعة نسبيًا فإن انخفاض مستويات فيتامين (ب) يعد سببًا آخر لتصحيح تساقط الشعر.

ما يجب القيام به: مثل الأنيميا يجب أن تساعد المكملات البسيطة في حل المشكلة، لذلك يمكن العثور على فيتامين (ب) الطبيعي في الأسماك واللحوم والخضراوات النشوية والفواكه غير الحمضيات.

المناعة

ويسمى هذا أيضا داء الثعلبة وبصورة أساسية نتيجة لنظام مفرط من المناعة، ويقول الدكتور جلاشوفر: "إن الجسم مرتبك حيث إن الجهاز المناعي يرى الشعر غريبا ويستهدفه عن طريق الخطأ".

فقدان الوزن المفاجئ

فقدان الوزن المفاجئ هو شكل من أشكال الصدمة البدنية التي يمكن أن تؤدي إلى تساقط الشعر ويمكن أن يحدث هذا حتى لو كان فقدان الوزن جيدًا في النهاية، فمن المحتمل أن يكون فقدان الوزن نفسه مؤكدًا على جسمك أو أن عدم تناول الطعام بشكل صحيح يمكن أن يؤدي إلى نقص الفيتامينات أو المعادن، لذلك تساقط الشعر جنبا إلى جنب مع فقدان الوزن بشكل ملحوظ قد يكون أيضا علامة على اضطراب في الأكل مثل فقدان الشهية أو الشره المرضي.

ما يجب القيام به: "يبدو أن فقدان الوزن المفاجئ يصدم النظام وستحصل على فترة ستة أشهر من تساقط الشعر ثم تقوم بتصحيح نفسه".

العلاج الكيميائي

بعض الأدوية المستخدمة للتغلب على السرطان للأسف يمكن أن تؤدي إلى سقوط شعرك.

ما يجب القيام به: بمجرد إيقاف العلاج الكيميائي سوف ينمو شعرك مرة أخرى، على الرغم من أنه في كثير من الأحيان سيعود بنسيج مختلف (ربما يكون مجعدًا بالرغم من كونه مستقيماً) أو بلون مختلف.

تكيس المبيض

متلازمة تكيسات المبيض هي اختلال آخر في هرمونات الذكورة والأنثى يمكن أن يؤدي وجود فائض من الأندروجينات إلى حدوث خراجات في المبيض وزيادة الوزن وزيادة خطر الإصابة بداء السكري وتغيرات في فترة الحيض والعقم، بالإضافة إلى ترقق الشعر ونظرًا لأن الهرمونات الذكرية ممثلة تمثيلاً زائداً في متلازمة تكيس المبايض فقد تعاني النساء أيضاً من شعر أكثر على الوجه والجسم.

ما يجب القيام به: علاج متلازمة تكيس المبايض يمكنه تصحيح اختلال التوازن الهرموني والمساعدة في عكس بعض هذه التغييرات وتشمل العلاجات النظام الغذائي وممارسة الرياضة وحبوب منع الحمل المحتملة، بالإضافة إلى علاج محدد لمعالجة مشكلة العقم أو خطر الإصابة بالسكري.

مضادات الاكتئاب

بعض فئات أخرى من الأدوية قد تعزز تساقط الشعر. أكثر شيوعا من بينها هي بعض أدوية سيولة الدم وأدوية ضغط الدم المعروفة باسم حاصرات بيتا وتشمل الأدوية الأخرى التي قد تسبب تساقط الشعر الميثوتريكسيت (يستخدم لعلاج الحالات الروماتيزمية وبعض الأمراض الجلدية) والليثيوم (الاضطراب ثنائي القطب) والعقاقير المضادة للالتهاب غير الستيرويدية (NSAIDs) بما في ذلك الأيبوبروفين وربما مضادات الاكتئاب.

ما يجب عمله: إذا قرر طبيبك أن واحدًا أو أكثر من أدويتك يسبب تساقط الشعر فتحدث معه عن خفض الجرعة أو التحويل إلى دواء آخر.

تصفيفات الشعر

يمكن أن تسبب تصفيفات الشعر على مر السنين في سقوط شعرك، وتشمل أمثلة التصاميم المتطرفة الضفائر الضيقة ونسج الشعر أو صفوف الذرة أو الراستا، بالإضافة إلى المهدئات الكيميائية لتصويب شعرك (اسبراي مثبت) أو علاجات الزيت الساخن أو أي نوع من المواد الكيميائية القاسية أو الحرارة العالية، لأن هذه الممارسات يمكن أن تؤثر في جذور الشعر وقد لا ينمو شعرك.

ما يجب القيام به: بالإضافة إلى تجنب هذه الأساليب توصي الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية باستخدام بلسم بعد كل شامبو مما يسمح لشعرك بالهواء الجاف.

نتف الشعر 

يسبب نتف الشعر المصنف على أنه "اضطراب السيطرة على الاندفاع"، حيث يقوم الشخص بسحب شعره بشكل إجباري. يقول الدكتور جلاشوفر: "إن الأمر يشبه التواء فالشخص يلعب باستمرار ويسحب شعره".

تقدم العمر

يقول الدكتور جلاشوفر إنه ليس من غير المألوف رؤية تساقط الشعر أو ترققه عند دخول النساء إلى الخمسينيات والستينيات، الخبراء ليسوا متأكدين من سبب حدوث ذلك.

المنشطات

إذا كنت تأخذ الستيرويدات الابتنائية وهو النوع الذي أساء إليه بعض الرياضيين حتى تصل إلى العضلات فقد تفقد شعرك، وفقاً للأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية، يمكن أن يكون الستيرويدات الابتنائية نفس التأثير على الجسم مثل مرض تكيس المبيض حيث إن الآلية هي نفسها.