loading...

أخبار العالم

صحف سعودية: «تباين ثلاثي» حول إدلب.. والحوثيون يراوغون

صحف سعودية

صحف سعودية



أبرزت الصحف السعودية الصادرة صباح اليوم السبت، القمة الثلاثية التي احتضنتها إيران حول إدلب، كما تناولت مفاوضات جنيف المتعثرة بشأن اليمن، وطالعتنا الصحف أيضا على أمر النائب العام بالقبض على مقيم بتهمة التحرش بعدد من العاملات.

تحت عنوان "تباين ثلاثي" في قمة طهران حول إدلب... وهيلي تحذّر"، ذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" أن رؤساء إيران وتركيا وروسيا فشلوا خلال قمة عقدت في طهران أمس في تجاوز خلافاتهم حول محافظة إدلب السورية، حيث ظهر تباين ثلاثي حال دون الاتفاق على خطة أو وقف للنار شمال سوريا.

كما تناولت صحيفة "الحياة" القمة تحت عنوان "قمة طهران تفشل في حسم ملف إدلب"، وأوضحت أن قمة طهران التي عقدت أمس، رسخت اتساع الفجوة بين زعماء الدول الضامنة لـ "آستانة" (روسيا وإيران وتركيا) في شأن التعاطي مع الوضع في محافظة إدلب، التي شهدت استمراراً للقصف السوري- الروسي، وتظاهرات مناوئة للنظام السوري والروس. في الوقت ذاته، اقترح الموفد الدولي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا خلال جلسة لمجلس الأمن خصصت لمناقشة الوضع في إدلب، خطة لفصل "جبهة النصرة" عن المعارضة المسلحة.

فيما كشفت صحيفة "الجزيرة" عن قلق أممي من الهجوم العسكري المحتمل في إدلب، حيث أعرب مستشار الأمم المتحدة الخاص المعني بمنع الإبادة الجماعية أداما ديانج، عن قلقه البالغ بشأن التقارير المتزايدة عن هجوم عسكري محتمل في إدلب خلال الأيام القادمة، والأثر المدمر الذي سيحدثه ذلك على المدنيين هناك.

تحت عنوان "وفد الحوثيين يتمترس بصنعاء.. وجنيف قيد التعليق"، ذكرت صحيفة "عكاظ" أنه بينما تترقب الأمم المتحدة خروج وفد الميليشيات الحوثية من العاصمة صنعاء للمشاركة في محادثات جنيف، ما زال الوفد متمترسا في صنعاء، لتبقى المحادثات معلقة إلى حين وصول هذا الوفد.

ورفض الحوثيون، مغادرة العاصمة التي يسيطرون عليها، إلا بعد أن تلبي الأمم المتحدة مطالبهم، وبينها ضمان عودتهم الآمنة من جنيف إلى صنعاء.
وكان من المقرر أن تبدأ محادثات السلام، الأولى منذ 2016، الخميس، إلا أنه تم تعليقها.

كما أشارت "الشرق الأوسط" تحت عنوان "الحوثيون يراوغون وجنيف تنتظرهم"، أن متحدثة باسم الأمم المتحدة أمس، قالت إن المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن جريفيث بحث مع وزير الخارجية اليمني رئيس الوفد المفاوض خالد اليماني في جنيف قضايا من بينها إطلاق سراح السجناء ووصول المساعدات الإنسانية وإعادة فتح مطار صنعاء.

وقالت المتحدثة أليساندرا فيلوتشي في بيان، إن المبعوث الذي بدأ مشاورات مع وفد الحكومة اليمنية في جنيف أول من أمس، لا يزال ينتظر وصول ممثلي حركة الحوثي المتحالفة مع إيران من صنعاء.
فيما ذكرت "الحياة" أن حكومة الشرعية اليمنية حملت أمس، ميليشيات جماعة الحوثيين مسؤولية عرقلة إجراء "مشاورات جنيف" التي دعا إليها الموفد الدولي إلى اليمن مارتن جريفيث، وكان مقرراً أن تبدأ الخميس الماضي.

واستغرب الوفد الحكومي في بيان بثته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أمس، عرقلة الحوثيين المشاورات التي حُدد موعدها بعد كثير من الجهود والتشاور والتنسيق والمراسلات، من دون أن تذكر ميليشياتهم أياً من هذه العراقيل، وأكد البيان أن حضور الوفد الحكومي في الموعد المحدد نابع من التزامه البحث عن أي فرصة تخفف معاناة الشعب اليمني، وتماشياً مع سياسة الحكومة التي تثبت للعالم أنها مع خيارات السلام.

كما أشارت صحيفة "المدينة" إلى إصدار النائب العام الشيخ سعود المعجب، النائب العام في السعودية، أمرا بالقبض على مقيم بتهمة التحرش بعدد من العاملات في أحد المحال التجارية؛ وذلك انطلاقاً من الدور الذي تضطلع به النيابة العامة في حماية المجتمع، ومساءلة من يتجاوز الأنظمة وإحالته للقضاء لينال جزاءه.

وكانت النيابة العامة قد نشطت برصد جميع التجاوزات وملاحقة أصحابها؛ حفاظاً على أمن المجتمع وسلامة أفراده من أصحاب بعض التجاوزات.

وكانت السعودية قد أقرت نهاية شهر مايو الماضي قانوناً مكوناً من ثماني مواد لمكافحة جريمة التحرش، وحدد القانون الجديد فئتين، الأولى تتمثل بعقوبة تصل إلى السجن لمدة سنتين وغرامة تصل قيمتها لمائة ألف ريال، والأخرى عقوبات مغلظة تصل للسجن لمدة خمس سنوات وغرامة تصل إلى 300 ألف ريال.