loading...

جريمة

أبرزهم «البلتاجي والعريان».. بالأسماء الإعدام لـ75 إخوانيا في «فض رابعة»

فض اعتصام رابعة

فض اعتصام رابعة



أصدرت محكمة جنايات القاهرة، حكمها بمعاقبة 75 قياديا بجماعة الإخوان المسلمين، بالإعدام شنقا، وعلى رأسهم كل من محمد البلتاجي وعصام العريان ووجدي غنيم وعاصم عبد الماجد، وعبد الرحمن البر، لإدانتهم بتدبير "اعتصام رابعة" والتحريض على القتل وارتكاب أعمال العنف، والمؤبد لمحمد بديع "المرشد"، وباسم عودة وعصام سلطان.

كانت المحكمة ذاتها، قد أحالت في 30 يونيو الماضي، أوراق 75 من قيادات جماعة الإخوان، إلى فضيلة مفتي الجمهورية، وحددت جلسة اليوم للنطق بالحكم على المتهمين الواصل عددهم 739.

أبرز المحالين للمفتي هم: عصام محمد حسين إبراهيم العريان، وعبد الرحمن عبد الحميد أحمد البر، وعاصم عبد الماجد محمد ماضي، ومحمد محمد إبراهيم البلتاجي، وصفوت حمودة حجازي رمضان، وأسامة ياسين عبد الوهاب محمد، وطارق عبد الموجود، وإبراهيم الزمر، ووجدي محمد عبد الحميد غنيم، وأحمد محمد عارف علي، وعمرو محمد زكي محمد عبد العال، وسلامة محمد محمد طايل، وإيهاب وجدي محمد عفيفي، وهادي علي عبد الخلاق علي، ومحمد مصطفي كامل أحمد، وأحمد أبو المعز عبد الرحمن، وحمودة عبد الهادي محمد شاهين، وسعد فؤاد محمد خليفة، وغريب مسعود علي أحمد، وعاصم محمد حسن عرب، ومحمد إبراهيم عبد الرحمن صابر، وأيمن سامي لبيب، وهبة وأنس عامر محمد أبو حمد، وعلاء عبد الهادي علي الشورة، وعمر مصطفي مؤمن محمود مجاهد، وآخرون.

وكانت قوات الأمن بالتعاون مع الجيش قد فضت اعتصامي رابعة والنهضة في 14 أغسطس 2013، بعد اعتصام استمر 47 يومًا اعتراضًا على عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي في يوليو 2013، بعد احتجاجات على حكمه، ما أسفر عن مقتل 615 شخصًا، بحسب لجنة تقصي الحقائق التي شكلها الرئيس السابق عدلي منصور.

وقررت النيابة إحالة المتهمين للمحاكمة في أغسطس 2015، ووجهت لهم تهم ارتكاب جرائم التجمهر واستعراض القوة والقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد والإتلاف العمدي.