loading...

رياضة عالمية

بيكيه المثير للجدل.. بين رئاسة برشلونة وتحدي الشرطة وإزعاج فيدرر

جيرارد بيكيه

جيرارد بيكيه



توقعت نسبة 67% من الجماهير، التي شاركت في استفتاء صحيفة ميرور الإنجليزية، أن يصبح جيرارد بيكيه، نجم برشلونة، في المستقبل، رئيسا للنادي الكتالوني، ويأتي ذلك رغم أن تقارير صحفية، أشارت لانزعاج إدارة البلوجرانا من أفعال مدافع الفريق، في الفترة الأخيرة.

وتنوي إدارة برشلونة، عقد جلسة خاصة مع جيرارد بيكيه، خلال الفترة المقبلة، لمناقشة بعض الملفات، حول حياته الشخصية، وبحسب صحيفة موندو ديبورتيفو الإسبانية، فإن بعض تصرفات بيكيه، تسببت في غضب إدارة النادي، وكان أبرزها مشاركته في إنتاج فيلم القرار الوثائقي لأنطوان جريزمان، الذي أعلن خلاله الفرنسي رفض عرض برشلونة، والبقاء مع أتليتكو مدريد.

وأضافت الصحيفة: "مخالفة بيكيه لقوانين السير واستخدام الدراجة الكهربية بدون رخصة، التي وضعته في أزمة جديدة، بالإضافة لوجود أضرار جسدية له، من بين الأمور التي ستتم مناقشتها"، وأشارت إلى أن بعض المسؤولين في البارسا، يشعرون بالغضب من بيكيه، بسبب زيارة نيمار دا سيلفا، غرفة خلع ملابس برشلونة، وفي نفس اليوم، ظهوره مع المدافع في لعبة البوكر، رغم أن البرازيلي لديه صراع قضائي مع النادي.

وتابعت موندو ديبورتيفو: "بخصوص مبادرته التجارية المتعلقة بالتنس، لا يوجد أي اعتراض، طالما يعمل بطريقة تتوافق مع الالتزامات المهنية، كما يحدث الآن"، وأفادت الصحيفة، بأن الإدارة تسعى لحسم كل هذه الأمور، خاصًة وأن بيكيه ضمن قادة الفريق، وهذه الأزمات تضر بصورة النادي.

تناسى الكرة وإزعاج فيدرير

وسافر جيرارد بيكيه، يوم الجمعة الماضية، إلى الولايات المتحدة، مستفيدا من العطلة التي منحها المدرب إرنستو فالفيردي للفريق، خلال فترة التوقف الدولي، وذكرت صحيفة موندو ديبورتيفو، أن بيكيه توجه إلى نيويورك، لحضور الأيام الأخيرة لبطولة أمريكا المفتوحة للتنس.

وتغيَّر تاريخ التنس يوم 16 من الشهر الجاري، بعدما فاز جيرارد بيكيه رئيس مجموعة كوزموس الاستثمارية بعملية التصويت التي تتيح له تغيير شكل كأس ديفيز، والميعاد الذي ستقام فيه النسخة الجديدة.

ومنذ ذلك الحين، شهد عالم الكرة الصفراء، حالة من الغضب، بسبب تدخل لاعب كرة قدم في إجراء تغييرات على شكل اللعبة، وفي حواره مع شبكة "RTS" السويسرية، قال روجيه فيدرر عن هذا الأمر: "أنا أؤيد الإبداع، وليس كل تغيير سيحدث على كأس ديفيز سيئًا".

وأضاف روجيه فيدرر: "من المهم أن يجلس رابطة محترفي التنس، والاتحاد الدولي للتنس، ومنظمو كأس ليفر على طاولة واحدة للمناقشة، وبالنسبة لنا كلاعبين، من الغريب أن نجد لاعب كرة قدم يتحكم في اللعبة، ومن المهم على بيكيه، أن يكون حذرًا حتى لا تتحول كأس ديفيز، إلى كأس بيكيه".

ويدرك مدافع برشلونة، أنَّه خلال منافسات بطولة ويمبلدون، صوَّت اللاعبون بالرفض تجاه إقامة بطولة العالم في نهاية نوفمبر، وهي البطولة التي من المفترض أن تحل محل كأس ديفيز بداية من العام المقبل، خاصة وأنَّ كل اللاعبين سيكونون في فترة الإجازة في ذلك التوقيت، باستثناء اللاعبين الثمانية المشاركين في البطولة الختامية للموسم "كأس الأساتذة".

وهناك اجتماعات تجرى حاليًا في مدينة نيويورك لبحث العديد من الأمور حول البطولة الجديدة، وعلى رأسها نقل ميعادها من شهر نوفمبر إلى سبتمبر، وتحديدًا بعد أسبوع واحد من نهاية بطولة أمريكا المفتوحة، وذلك حسبما أوضحت صحيفة "ماركا" الإسبانية.

وفي هذا التوقيت تقام بطولة كأس ليفر، تلك البطولة التي استحدثها النجم السويسري روجر فيدرر العام الماضي، وتعتمد على مواجهة فريق أوروبا لفريق العالم، وحققت نجاحًا كبيرًا العام الماضي في العاصمة التشيكية براج.

وتقام كأس ليفر هذا العام في شيكاغو في الفترة ما بين يومي 21 و23 سبتمبر بتواجد كل نجوم اللعبة باستثناء رافائيل نادال والذي يشارك قبلها بأسبوع في نصف نهائي كأس ديفيز رفقة الفريق الإسباني أمام الفريق الفرنسي في مدينة ليل.

وأعلنت اللجنة المنظمة لكأس ليفر، أن النسخة المقبلة ستقام في مدينة جنيف، وهو ما قد يحدث تضاربًا في المواعيد، خاصة أن بيكيه يرغب بشدة في نقل بطولته إلى شهر سبتمبر، لرفض اللاعبين خوض أي بطولات في شهر نوفمبر.

ويثير هذا التضارب قلقًا شديدًا عند العديد من مديري البطولات، خاصة أن بطولة كأس العالم لرابطة محترفي التنس والتي ستقام للمرة الأولى في عام 2020 بأستراليا ستؤثر على كل البطولات التي ستقام في شهر يناير باستثناء بطولة أستراليا المفتوحة، وهو الأمر الذي يشير إلى احتمالية تأثير كأس ديفيز الجديدة على باقي البطولات في شهر سبتمبر وأكتوبر، إن قرر بيكيه بالفعل تغيير موعد إقامة البطولة.

قلق في برشلونة

كما كشفت تقارير صحفية، أن إدارة برشلونة تشعر بالقلق في الآونة الأخيرة، بسبب تصرفات جيرارد بيكيه، أحد قادة الفريق، والتي تسيء إلى النادي، وأوضحت صحيفة "سبورت" أن إدارة النادي الكتالوني لا تشعر بالراحة، بسبب أزمة بيكيه الأخيرة الخاصة برخصة القيادة، بجانب قيام شركته بإنتاج الفيلم الذي أعلن خلاله الفرنسي أنطوان جريزمان، لاعب أتلتيكو مدريد، رفضه الانتقال لبرشلونة.

وأضافت أن الإدارة اعتبرت أزمته الأخيرة مع شرطة المرور خاصة، لكن يجب حلها في أقرب وقت، حتى يكون تركيزه كاملا مع الفريق، وأشارت إلى أن بيكيه أصبح أحد قادة الفريق رفقة ميسي وبوسكيتس وسيرجي روبيرتو، ويجب عليه أن يحسن التصرف، ويتجنب الدخول في أي أزمات، أو الإساءة لصورة النادي.

ونوهت سبورت بأن إرنستو فاليفردي، المدير الفني للفريق، تواصل مع اللاعب، وأكد الأخير له أنه سيكون في كامل تركيزه، ولن يتأثر بالأمور الخارجية.

تحدى الشرطة الإسبانية

ومن المنتظر أن يدخل بيكيه، في صدام جديد مع الشرطة الإسبانية، بسبب استخدامه دراجة كهربائية خلال الفترة الحالية، بعد أن أبلغت إدارة المرور العامة في إسبانيا، بيكيه بخصم جميع نقاط رخصة قيادته وهو ما يعني حرمانه من القيادة، ولذلك لجأ لقيادة هذه الدراجة.

وبحسب صحيفة "سبورت"، فإن نوع الدراجة التي يقودها بيكيه مؤخرًا تحتاج أيضًا إلى رخصة قيادة، وأضافت الصحيفة: "هذه الدراجة بها محرك كهربائي، والذي يمكن أن يجعل سرعة الدراجة تصل إلى 70 كم/ ساعة، ولذلك يحتاج قائدها لرخصة".

يشار إلى أنه يتم منح سائقي السيارات في إسبانيا 12 نقطة على رخصتهم، ويتم منعهم من القيادة إن خسروها بسبب خرق قواعد المرور، وعندما يتم تخفيض النقاط إلى صفر، لا يسمح لهم بالعودة للقيادة حتى يكملوا دورة تدريبية مدتها 24 ساعة، ثم يخضعون لاختبار في مقر المرور الرئيسي.

وعن سؤاله حول التحقيق المفتوح بحق بيكيه على خلفية المخالفة التي ارتكبها فيما يتعلق بقوانين سلامة الطرق، قال المدير العام للإدارة المذكورة، بيري نابارو "دون الدخول في تفاصيل سأقول إنه قد تم إبلاغه بخصم جميع نقاط رخصته وبالتالي لن يتمكن من القيادة، وسأشعر بالغرابة إذا لم يسر برفقة سائق"، مشددا على أن الشخصيات العامة يجب أن تكون "مثالا يحتذي" في مسألة سلامة الطرق.