loading...

جريمة

سر «مرجيحة» أنهت حياة «طفل أطفيح» على يد جاره المغتصب

 جثة طفل - أرشيفية

جثة طفل - أرشيفية



تجرد صبي لم يتجاوز الـ15 من العمر من المشاعر الإنسانية، إذ لم يكتف بتعديه جنسيا على طفل، بل أنهى حياته بآلة حادة خوفا من الفضيحة.

جهود البحث والتحري التي قادها المقدم أحمد يسري، رئيس مباحث أطفيح، توصلت إلى أن المتهم "إيهاب"، 15 سنة، طالب، تعدى جنسيا في وقت سابق على طفل يدعى "أحمد"، 7 سنوات، يقطن في المنزل المجاور له.

وأوضحت التحريات التي أشرف عليها العميد عبد الرحمن أبو ضيف، رئيس مباحث جنوب الجيزة، أنه يوم الواقعة استدرج المتهم طفل جاره إلى منزله للتعدي عليه جنسيا، إلا أن هذه المرة طلب الطفل الحصول على "مرجيحة".

طلب الطفل قوبل بالرفض، مما دفعه لتهديده "لو ماخدتش المرجيحة هقول لأبويا على اللي انت بتعمله"، الأمر الذي أثار مخاوف الصبي صاحب الـ15 سنة، فتعدى عليه بآلة حادة ورطم رأسه مرات عدة بالحائط حتى سقط جثة هامدة، لاذ بعدها بالفرار.

مع تغيب الطفل، بحثت أسرته عنه، وجاءت المفاجأة بالعثور عليه بمنزل الجار، وفوجئوا باختفائه، وأبلغوا قسم الشرطة، وتم إعداد أكمنة في الأماكن التي يتردد عليها المتهم أسفر أحدها عن ضبطه، وأقر بارتكاب الواقعة خوفا من الفضيحة وفتك أسرة الطفل به.

تحرر المحضر اللازم، وأحاله اللواء محمد الألفي، نائب مدير مباحث الجيزة، إلى النيابة العامة للتحقيق.