loading...

ثقافة و فن

فنانون قاطعوا السوشيال ميديا بعد تعرضهم لأزمات.. نادين الراسي أحدثهم

نادين الراسي

نادين الراسي



ملخص

عدد من الفنانين قرروا مقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي، وذلك حينما تعرضوا لأزمات سواء كانت نفسية أو بسبب تلك المواقع، تجنبًا للسباب والانتقادات من الرواد.

السوشيال ميديا هي الفضاء الرحب للهروب من الواقع للكثيرين، خاصةً من الذين يعانون في حياتهم، إلا أنها ورغم ذلك لها العديد من التأثيرات السلبية التي لا يستطيع أحد تجنبها، ومنها على سبيل المثال كما تُشير العديد من الدراسات، التضليل والكسل وقتل الإبداع والهوس بالمشاركة، فضلًا عن البلاهة، حيث أتاحت مواقع التواصل الاجتماعي للجميع نشر أفكارهم وتعليقاتهم التي من الوارد أن تكون سبابية أو غبية وتنم عن جهل كبير، وبالطبع لذلك تأثيرات عكسية على الطرف الآخر المخاطب، ومن أكثر من يتعرض لذلك بالطبع المشاهير والفنانين، ومن بينهم من وصل به الأمر إلى مقاطعة شبكات الواقع الافتراضي.

نادين الراسي

أعلنت المطربة اللبنانية نادين الراسي، اعتزالها العمل الفني بعد خلافات نشبت خلال الفترة الماضية مع ابنها "مارك"، حيث اتهمته بضربها وسرقتها، وهو ما نفاه، موضحًا أنها تتلقى علاجًا نفسيًا، وقالت نادين عبر حسابها على "تويتر": "شكرًا لكل محب، وكل من دعم مسيرتي الفنية، وكل من استفذّني لأُقدِّم الأفضل.. الآن حان وقت الوداع"، وعقب ذلك قامت بإغلاق حسابها، وكذلك تعطيل حسابها على "إنستجرام".

أمير كرارة

في 23 أغسطس الماضي، أغلق النجم أمير كرارة حسابه عبر "فيسبوك"، وكتب: "لم أعد أستطيع تصديق كم التعليقات المليئة بالسباب والشتائم، ناس مريضة، سلام يا فيس زفت بوك"، وذلك بعد أن تعرض كرارة لسيل من الانتقادات بعد نشره لصورة تجمعه بفتاة تعمل على طريق مصر إسكندرية الصحراوي، معلّقًا: "عشان بس الرجالة اللي عمالة تندب وتقولك مفيش شغل، أهي الستات بيشتغلوا وبـ100 راجل من العواطلية، ليكي كل الاحترام وشكرًا إني اتصورت معاكي".

ياسر جلال

وفي 14 أغسطس الماضي، أكد الفنان ياسر جلال أنه سوف يغلق حسابه على "إنستجرام"؛ لأن تجربته على السوشيال ميديا لما تأتِ بجديد، وكتب: "سأقوم بإغلاق حسابي لأن تجربتي مع السوشيال ميديا لم تعجبني ولم تأتِ بجديد.. هتوحشوني جدًا"، ونُسب لجلال حساب آخر عبر "تويتر"، وتسبب له في أزمة مع نادي الزمالك، وخرج هاتفيًا عبر قناة "الحدث اليوم"، ليؤكد احترامه الكامل لجماهير الأبيض، وأنه لا يمتلك أي حساب عبر الشبكات الاجتماعية، ولن يفعل ذلك في المستقبل.

حازم سمير

وفي مطلع ديسمبر الماضي، أعلن الفنان حازم سمير عن إغلاق حسابه الشخصي على "فيسبوك"، ووجه الشكر لكل متابعيه، وكتب: "أولاً الحمد لله على كل النعم اللي أنعم عليها رب العالمين.. ثانيًا أحب أشكر كل واحد اداني فرصة في شغلي لأنه ساعدني أعمل حاجة بحبها وساعدني أحقق حاجة كنت بحلم بيها، ثالثًا أحب أشكر كل شخص تابع شغلي وشجعني وأشكر الفانز اللي هم الحد الوحيد اللي بيأكد النجاح من عدمه، وأحب أشكر كل شخص ظلمني وأكل حقي على أي مستوى وأقول لهم ربنا يديكوا على قد نيتكوا، رابعًا الحمد لله على كل الابتلاءات اللي ابتليت بيها في حياتي لأنها كانت فرص ليًا إني أشكر ربنا وأتقرب له أكتر، وأخيرًا بشكر كل اللي تابعني على السوشيال ميديا وتفاعل معايا، ده آخر يوم ليًا على فيسبوك وسيتم غلق الصفحة"، وبعد فترة استعاد سمير حسابه.

محمد الترك

في يوليو 2016، وبسبب الكم الهائل من التعليقات السلبية التي تلقاها بخصوص زوجته الأولى؛ قرّر المنتج البحريني محمد الترك، زوج الفنانة المغربية دنيا بطمة، ووالد الفنانة حلا الترك، توقيف حسابه على "انستجرام"، حيث نشر صورة سوداء، وعلّق عليها: "يا خبر اليوم بفلوس بكره ببلاش.. بداية النهاية.. وقد أعذر من انذر آخر صورة بحسابي"، ليتبعها بصورة أخرى، كتب عليها: "مغلق، أشكر كل متابعيني، وإذا مريت في بالكم ادعوا لي، لا مزيد من التعليقات الجارحة ولا للناس المريضة بحياتي، وشكرا والله يعطيكم على قد نيتكم، أستودعكم الله".

أيمن بهجت قمر

في نوفمبر 2015، تعرض المؤلف والشاعر أيمن بهجت قمر، لهجوم شديد، بسبب إعلانه عن تعاقده لكتابة الجزء السادس من المسلسل الشهير "ليالي الحلمية"، ومن بين هؤلاء الذين هاجموه الفنان صبري فواز، الذي طلب منه عدم تشويه الأجزاء السابقة، التي تعد من التراث الدرامي المصري، وكذلك الناقدة ماجدة خير الله، وغيرهم، ونتيجة لذلك اضطر قمر لغلق حسابه الخاص عبر "فيسبوك"، وكتب: "أنا هقفل الحساب شوية عشان أرتاح وأركز في شغلي، في ناس فشلة وهيعطلوني، وربنا ينصرنا إن شاء الله"، وبعد فترة استعاد أيمن حسابه.

شريف منير

وفي مارس 2014، أعلن الفنان شريف منير، عن إغلاق حسابه على "فيسبوك"، بعد أن علم بوجود عدد من جرائم النصب والاحتيال تُرتكب باسمه، عن طريق الموقع الشهير، وقال في بيان له، إن "هناك بعض الأشخاص استغلوا تواصله مع محبيه بنفسه على الصفحة، وأنشأوا حسابات مزيفة شبيهة بحسابه الشخصي من حيث الصور والمعلومات، ومن خلالها طلبوا أموالًا من بعض الهواة بحجة تدريبهم والاستعانة بهم في أعمال درامية"، وأخلى مسؤوليته عن عمليات النصب، التي سيجري لاحقًا فيها استغلال اسمه على الموقع أو أي من مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى، وبعد فترة استعاد شريف حسابه.

وهناك فنانون آخرون حينما تعرضوا لأزمة على الشبكات الاجتماعية قرروا البعد عنها، وإن كان ذلك لم يستمر كثيرًا وكان لبعض الوقت في عدد من الحالات، إلا أن البعض ما زال مُصرّا على موقفه بمقاطعتها.