loading...

إقتصاد مصر

مواطنون عن المستلزمات المدرسية: جيوبنا اتحرقت من الأسعار

العام الدراسي الجديد

العام الدراسي الجديد



الموسم الدراسي الجديد لم يعد مبهجًا لكثير من الأسر المصرية كما كان من قبل، ولم يعد يرمز لحالة الاحتفاء بدخول صغارهم للمدارس أو حتى الانتقال بين المراحل التعليمية المختلفة وما يرمز له من تطور تعليمى، حتى بات الأمر معبرًا فقط عن مزيد من الالتزامات المادية التى أثقلت كاهلهم.

ارتفاع أسعار المستلزمات المكتبية والمدرسية ليست محدودة هذا العام، حيث أكد التجار أنها تجاوزت الـ40% مقارنة بالعام الماضي، بينما جاء حجم الركود أيضا ليتجاوز الـ30% بالسوق المحلي مقارنة بحجم الإقبال فى نفس الموسم من العام الماضي، الأمر لم يقف عند هذا الحد، بل إن محاولات الدولة للتعامل مع الأزمة بالإعلان عن معارض للمستلزمات الدراسية لم يلق القبول المنشود من المواطنين، واعتبروه أيضا مجرد "شو إعلامى"، بل إن التجار من جهة أخرى اعتبروا أن حالة الركود أكبر من أن تستوعبها المعارض المدرسية المنظمة.

maxresdefault (2)

اقرأ أيضا: البورسعيدية يتغلبون على الغلاء باستخدام الأدوات المدرسية القديمة (صور) 

شارع الفجالة:

للوهلة الأولى من دخول شارع الفجالة ستجد قدماك تتوقف قليلا لتتساءل "أهذا هو الشارع فعلا؟"، أين اختفت حالة الصخب والزحام، لتنظر على جنباته لا تجد سوى بعض المكتبات التى استطاعت البقاء، ولم يعد أي من أصحاب تلك المكتبات يرغب فى الحديث عن وضع السوق، من هنا تسمع صوتا "بتصوروا إيه، ما هى خربانة، مافيش حاجة تتصور"، ومن هناك يأخذك صوت غاضب "ليه ده كله دسته الكشاكيل آخدها ليه بـ30 جنيه دى كانت بـ15 جنيه"، وفى أقصى اليسار تجد معرضا لصغار التجار والباكيات به بعض الزحام، إلا أن ملامح الضيق ترتسم على وجوه من التقيناهم تاجرا كان أم مواطنا.

al3asma-78028e972a

اقرأ أيضا: موسى عن ارتفاع أسعار الأدوات المدرسية: «بنستورد الأستيكة!!» (فيديو) 

مواطنون: جيوبنا اتحرقت من الغلاء

"معايا 500 جنيه وخارجة من غير ما اشترى"، بهذه العبارة بدأت سلوى عبد الراضى حديثها معنا، بأنها حضرت لتشترى المستلزمات المدرسية لأطفالها ومعها نحو 500 جنيه إلا أنها اكتشفت أنها فى حاجة لأربعة أضعاف المبلغ كى تحضر لوازم أطفالها.

سلوى أكدت بملامح سيطر عليها الغضب أن الوضع لم يعد يحتمل، فقد ذهبت إلى المعرض الذى أكدوا أن به أسعارًا مخفضة قبل قدومها لشارع الفجالة، إلا أنها وجدت الأدوات مرتفعة أسعارها، مؤكدة أن الجميع يبحث عن "الشو الإعلامى"، وفى الحقيقة الأسعار زادت لأكثر من الضعف مقارنة بالعام الماضى، معتبرة أن هذا مؤشر مخيف فلن يكون فى مقدرة المواطنين أن ينفقوا على تعليم أبنائهم والتعليم بات لمن يستطيع إليه سبيلاً. خاتمة حديثها بمزيد من الغضب والحزن "أرجع لولادي أقولهم إيه ماقدرتش أشترى حاجات المدارس".

سيد جمال، موظف، كان يحمل كمية من المشتريات بين كراسات وأدوات مكتبية قال: "لقد اشتريت بـ750 جنيها" أدوات مكتبية فقط لأبنائي ولم أستطع شراء الزي أو حتى الشنط، مضيفًا أن الأسعار تضاعفت ومعارض المستلزمات المدرسية لا تختلف أسعارها عن السوق، متوسط سعر الشنطة بـ250 جنيها والجزمة 200 جنيه بالإضافة للزي، بالإضافة إلى الأدوات المكتبية، أى أن الطفل الواحد يحتاج إلى نحو 1000 جنيه.

maxresdefault (1)

اقرأ أيضا: بزيادة من 10 إلى 40%.. تعرف على أسعار مستلزمات المدارس 

معارض مدرسية لمحاولة رفع العبء عن كاهل المواطنين:

الدكتور على المصيلحى وزير التموين والتجارة الداخلية أكد أن المعارض التى يتم إنشاؤها تحت رعاية وزارة التموين والتجارة الداخلية وإشرافها جاءت لدعم المواطن محدود الدخل فى طرح تخفيضات بالمعارض لا تقل عن 25% عن السوق الخارجى.

وأضاف وزير التموين والتجارة الداخلية في أثناء افتتاحه معرضًا للمستلزمات المدرسية بمدينة بنها، أن المعارض جاءت لتخفيف العبء عن كاهل الأسرة خاصة في ظل موجة ارتفاع الأسعار التي نشهدها قبل إطلاق الموسم الدراسي من كل عام، إلى جانب توفير الاحتياجات الأساسية بالتنسيق مع التموين بالمحافظة لمواجهة جشع التجار.

sitemgr_photo_1124

غرفة الجيزة: هوامش الربح في المعرض من 30 لـ50% و60 شركة ستشارك

خلال أيام سيتم افتتاح معرض الجيزة للمستلزمات المدرسية، ومن المقرر أن يشارك به نحو 60 شركة وتاجر جملة، بتخفيضات عن السوق الخارجى لا تقل عن 25%.

عادل ناصر، رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بالجيزة، أكد أن البيع خلال المعارض سيكون بهوامش ربح تتراوح ما بين 30 و50%، لافتاً إلى أن الغرفة تتحمل كامل تكاليف إقامة المعارض دون أى أعباء مالية على الشركات المشاركة.

وأشار ناصر إلى أن أكثر من 60 شركة من كبريات الشركات العاملة فى مجال الأدوات المدرسية أكدت مشاركتها بالمعارض الثلاثة التى ستقام فى توقيت واحد بشارع الملك فيصل بأرض الهيئة العامة للكتاب على مساحة ألف متر مربع، وبمركز البدرشين على مساحة 500 متر، وبمركز أوسيم على مساحة 450 مترا مربعا.

وقال "ناصر" إن تنظيم المعارض السلعية والمشاركة فيها يُعد من أولويات عمل الغرف التجارية بكل المحافظات وفقاً للقانون رقم 158 لسنة 1951 المُنظم لأنشطة الغرف التجارية، مشيراً إلى أنه فى إطار التعاون المستمر والملموس بين مجلس إدارة الغرفة ومحافظة الجيزة تم الاتفاق مع المحافظ اللواء أحمد راشد، على إقامة المعارض الثلاثة التى ستقام فى وقت واحد لمدة أسبوعين، كاشفاً أن الفترة المُقبلة ستشهد تنفيذ العديد من المبادرات الخدمية بالتعاون ما بين الغرفة والمحافظة.