loading...

التحرير كلينك

باحثون: الشعور بالنعاس أثناء النهار قد يزيد فرص الإصابة بألزهايمر

النوم - صورة أرشيفية

النوم - صورة أرشيفية



كشف باحثون من جامعة (جونز هوبكنز) بالولايات المتحدة أن أولئك الذين يشعرون بالنعاس خلال النهار أكثر عرضة للإصابة بمرض ألزهايمر بثلاث مرات، أكثر من أولئك الذين ينامون بشكل جيد في الليل.

وأظهر تحليل لبيانات تم استخراجها خلال دراسة طويلة الأمد أجريت على البالغين المتقدمين في السن، أن أولئك الذين أبلغوا عن الشعور بالنعاس خلال النهار كانوا أكثر عرضة بثلاث مرات من أولئك الذين لم يكن لديهم رواسب دماغية من (بروتين اميلويد)، وهى السمة المميزة لمرض ألزهايمر.

وتضيف النتائج -التي نشرت في دورية (سليب) الطبية- إلى مجموعة متزايدة من الأدلة على أن النوم الضعيف يمكن أن يشجع هذا النوع من الخرف على التطور، مما يوحي بأن الحصول على النوم الكافي ليلا يمكن أن يكون وسيلة تساعد في الوقاية من مرض ألزهايمر.

وقال الدكتور آدم سبيرا، أستاذ اضطرابات النوم في كلية الصحة العامة بجامعة (جون هوبكنز)، "لقد تم الاعتراف على نطاق واسع بالعوامل مثل الحمية الغذائية والتمارين والنشاط المعرفي كأهداف محتملة هامة للوقاية من مرض ألزهايمر، لكن النوم لم يرتفع إلى هذا المستوى رغم أن ذلك قد يتغير"، مضيفا "إذا كان النوم المضطرب يساهم في مرض ألزهايمر، قد نكون قادرين على علاج المرضى الذين يعانون من مشاكل النوم لتجنب هذه النتائج السلبية".

واستخدمت الدراسة بيانات من دراسة بلتيمور للشيخوخة (BLSA) وهي دراسة طويلة المدى بدأت في عام 1958، تتبعت صحة الآلاف من المتطوعين مع تقدمهم في السن، وأظهرت النتائج أن أولئك الذين أبلغوا عن النعاس أثناء النهار كانوا أكثر عرضة بثلاث مرات لترسب (بيتا أميلويد) من أولئك الذين لم يبلغوا عن التعب أثناء النهار، وبعد تعديل هذه العوامل، كان الخطر لا يزال أعلى بمقدار 2.75 مرة في أولئك الذين يعانون من النعاس أثناء النهار، اعرف هنا 5 طقوس تساعدك على النوم.

واستنادًا إلى أبحاث سابقة، فإن التفسير الأكثر احتمالًا هو أن النوم المضطرب أو غير الكافي بسبب عوامل أخرى، يتسبب في تكوين لويحات (بيتا اميلويد) من خلال آلية غير معروفة حاليًا، وأن اضطرابات النوم هذه تسبب أيضًا النعاس المفرط خلال النهار.

احمي نفسك من النوم المضطرب بحيل بسيطة منها..

1- تحضير حمام ساخن بالبخار بعد يوم طويل ومرهق من العمل الكثير، قد لا تستطيع النوم ليلا من كثرة التعب، بالإضافة إلى تفكيرك المستمر في الأعمال التي ستقوم بها غدا، ومن هنا كل ما عليك فعله هو عمل غرفة بخار، مع إضافة بعض الشموع وتعطير الحمام، واسترخ داخلها.

2- تدليك الوجه يعطيك الراحة الجسدية والنفسية المفقودة بسبب ضغوطات الحياة، فعندما تستلقي وتترك المنطقة التي تريد تدليكها لأحد المختصين ليقوم لك بتدليكها أو تقوم بذلك لنفسك، ستشعر براحة كبيرة، وتهدأ أعصابك.

3- تحفيز الحواس جسم الإنسان هو كتلة حسية كبيرة، ولكي تكون في حالة تسمح لك بالنوم سريعا، عليك خلق بيئة هادئة، والتخلص من الضوء العالي والأصوات الصاخبة قبل الذهاب إلى السرير مباشرة بحوالي ساعة تقريبا، قم بذلك واذهب إلى سريرك وحاول إخلاء ذهنك من أي أفكار.

4- التأمل إذا تعلمت ممارسة التأمل بشكل صحيح، فأنت لست في حاجة إلى اتباع أي طرق أخرى عند حاجتك للنوم سريعا، حيث إن التأمل يساعد على الاسترخاء ويحسن من أسلوب حياتك المتبع، كما يخلصك من الإجهاد التأكسدي، قبل نومك بنصف ساعة مارس التأمل ولن تندم.

 5- تجنب الأجهزة الإلكترونية على الرغم من وجود مجموعة كبيرة من الخبراء الذين يحثون من يعانون من صعوبات في النوم على تجنب الأجهزة التي ينبعث منها الضوء الأزرق، مثل الهواتف والأجهزة اللوحية وأجهزة الكمبيوتر المحمول قبل النوم، فإن كل ما في الأمر حول هذا الموضوع هو ترك تلك الأجهزة قبل النوم بوقت كاف لأنها تسبب التوتر إذا استخدمتها قبل النوم مباشرة. 

إذا كنت تعاني من مشكلات في النوم وتحتاج إلى الاسترخاء، قم بالنصائح السابق ذكرها، ولاحظ أيها مفعولها أفضل بالنسبة لك، ومن ثم اجعلها روتينا.