loading...

التحرير كلينك

التفكير السلبي يؤثر على المخ ويصيبك بالقلق.. 5 نصائح سحرية

التفكير السلبي

التفكير السلبي



تحدث لك مشكلة ما، أو لديك مجموعة من الأمور التي تنتظر نتائجها، فتضع سيناريو داخل عقلك وتتخيل الأسوأ في كل شيء، عزيزي، ما تقوم به يسمى التفكير الكارثي، وتكبير الأمور، وهذا يعني أنك شخص قلق باستمرار، تفكر دائما بالاسوأ كطريقة وقائية عند حدوث هذا السيناريو بالفعل، وتشعر بالطمأنينة فور ظهور نتائج تلك الأمور التي كنت في انتظارها، في بعض الأحيان تكون هذه عادة للأشخاص لأن لديهم تجربة سيئة، مما جعلهم يحمون أنفسهم في المستقبل، ويبدأون في تخيل أسوأ السيناريوهات المحتملة في كل موقف، لأنهم لا يريدون أن يفاجئوا مرة أخرى، وذلك حسبما ذكر موقع «ذا صن» البريطاني.

وتقول عالمة النفس السريرية، ليندا بلير، إن الكارثة في هذا الأمر تكمن في إعطاء الكثير من الوزن للأفكار السلبية، لذلك في النهاية أنها ليست حامية للغاية، بل إنها تسبب المزيد من القلق، لأن الجانب العاطفي من عقلك - اللوزة المخية - يفكر في أن هذا يحدث بالفعل، وهذا أمر فظيع. إنه مضيعة هائلة للطاقة ومجهدة للغاية للظروف التي قد لا تحدث.. ويهمك أن تعرف 7 خطوات تساعدك على التحدث أمام الناس بلباقة .

كما أظهرت الأبحاث أن حالات التفكير الكارثي يؤدي إلى انخفاض الإنتاجية والإبداع، بالإضافة إلى التوتر والقلق في مكان العمل، لذا، إذا كانت الأمور التي تخطوها تخرج عن نطاق السيطرة، فإليك كيفية تحويل التفكير بالاسوأ إلى ربما قد لا يحدث ذلك:


1- تخلص من مخاوفك في وقت محدد

اجعل الأفكار الإيجابية موجودة في تفكيرك طوال اليوم، تحاوطك ليلا بالأخص، لذا خصص 20 دقيقة منتظمة تسمح فيها لنفسك بتقييم جميع المخاوف التي لديك من الناحية العملية والتفكير في أي دليل يجب عليك دعمه، ولكن اختر الوقت الذي لا تكون فيه متعبا بل تشعر بالراحة والتنبيه.

2- رتب أفكارك

يقول أندرو دونوفان، مدرب الحياة: «قد يكون من المفيد تذكر أن أفكارك قد تبدو حقيقية ولكنها ليست حقيقية، وإذا استطعت استبدال أفكار السيئة بأخرى أفضل، فيمكنك إعادة ترتيب عقلك، وبالممارسة سيتحقق التفكير الإيجابي الدائم بسهولة أكبر.


3- تغيير مستويات التفكير السلبي

يقول عالم النفس أندريا بونيور: "إن التفكير الكارثي لا يدور حول الشدائد أو الأحداث السيئة التي تجعلك منزعجًا، بل التغلب على العواقب المحتملة لهذا الحدث، حيث تركز على مجموعة من الأفكار والعواطف المجهدة، مثل إن هذا الالم لن يختفي، تلك الأمور ستسوء أكثر، لكن ذكر نفسك كل صباح بأن كل مشكلة لها حل وليست جميع النتائج سلبية، لتتغير مستويات الألم والإحباط.

4- أعطِ لنفسك وقت للتهدئة

هؤلاء الاشخاص في حاجة إلى الحصول على الطمأنينة من الأصدقاء أو المقربين منهم، وهذا قد يشعرهم بالراحة والتحسن، لكن لفترة مؤقتة، وتقول« ليندا»إن الطريقة الوحيدة لكسر هذه الدورة هي أن تعطي لنفسك بعض الوقت للتهدئة قبل التصرف، فترة سماح مدتها دقيقتين تكفي في البداية، وتدريجيا سوف تجد أنه يمكنك الانتظار لفترة أطول ، وعندما تصل إلى النقطة التي يمكنك فيها الانتظار لأكثر من 30 دقيقة دون السعي إلى الحصول على الطمأنينة من الآخرين.

5- التخلص من مخاوفك

يقول مدرب الحياة: «إن كونك شخصًا قلقًا ليس أمرًا سيئًا،  بل إن قبولك لنفسك وإعادة توجيه طاقتك العصبية إلى تحديات جديدة وإيجابية أكثر إنتاجية وممتعة مهم جدا، كما أن التمارين المنتظمة، أو المشاريع الإبداعية، أو تعلم مهارة جديدة كلها طرق جيدة لإعادة توازنك وأفكارك.

عزيزي لن تستفيد شيئا من التفكير السلبي سوى أنه يؤثر على صحتك، ويؤثر على طريقة إبداعك وإنتاجيتك، أجعل التفكير الإيجابي أسلوب حياة.