loading...

التحرير كلينك

هذه الأدوية تسبب الحساسية.. ابتعد عنها

الحساسية

الحساسية



تحدث الحساسية عندما يستجيب نظام المناعة في الجسم لمادة يعتبرها "غازية"، وتعرف المواد التي تثير الجهاز المناعي في الاستجابة للحساسية باسم المواد المسببة للحساسية، ما قد يتسبب في استجابة حساسية مهددة للحياة في شخص واحد قد لا يسبب أي ضرر في شخص آخر.

تدخل مسببات الحساسية إلى الجسم - إما عن طريق الابتلاع أو الاستنشاق أو التلامس مع الجلد أو الأغشية المخاطية، هذا يسبب خلايا الدم البيضاء لتحرير الجسم المضاد الذي يرتبط بعد ذلك بما يعرف بالخلايا البدينة، ومن ثم تطلق مواد كيميائية حيوية بما في ذلك الهيستامين.

وتشمل أعراض الحساسية الخفيفة حكة، وعيناً مائيّة ، وسيلان الأنف، وتهيج في الحلق، وطفح جلدي، وأعراض الحساسية الأكثر خطورة على حياة المريض تشمل تورم الحلق والأزيز وصعوبة التنفس.

ماهي علاجات الحساسية وكيف تعمل؟

بدايةً بمضادات الهيستامين (أهم علاجات الحساسية)

تنقسم مضادات الهيستامين المستخدمة لعلاج أعراض الحساسية إلى فئتين عريضتين: مسببة للنعاس وغير مسببة.

تشمل الفئة الأولى مضادات الهيستامين القديمة، تقوم أدوية الحساسية هذه بتخفيف أعراض الحساسية ولكنها تسبب النعاس وغيرها من الآثار الجانبية، بما في ذلك جفاف الفم. يقال إن مضادات الهيستامين الأحدث تكون غير مسببة للنعاس، على الرغم من أن بعض المستخدمين قد يعانون من النعاس منها.

تعمل جميع مضادات الهيستامين بالطريقة نفسها: من خلال التنافس مع الهيستامين لمنع أو تقليل العلامات المميزة لأعراض الحساسية: التورم، والتهيج، والحكة، وزيادة إفرازات القصبات الهوائية وغيرها من الإفرازات.

بالإضافة إلى أشكال الجرعة عن طريق الفم، تأتي مضادات الهيستامين مثل الكريمات، والمستحضرات، بخاخات الأنف، وقطرات العين. هذا الأخير لتخفيف الأعراض المصاحبة لالتهابات الملتحمة.

مضادات الهيستامين المسببة للنعاس (كلورفينرامين مثل أبيدون و فينادون) وغير المسببة (سيتريزين/ لوراتيدين مثل زيرتك وكلاريتين).

قطرات عين (نافازولين/ فينيرامين مثل نافكون-أ)

أنواع أخرى من أدوية الحساسية تشمل:

كورتيكوستيرويد (كورتيزون): تأتي في شكل  بخاخات الأنف والكريمات الموضعية والمراهم والأقراص والحقن ومستحضرات العيون.

يعمل الكورتيزون عن طريق تقليل الالتهاب

(ترايمكينولون مثل نازاكورت أو كيناكومب أو كيناكورت/ بريدنوزون و بريدنوزولون)

مثبتات الخلايا البدينة: يمكن أن يساعد ذلك في منع حدوث ردود الفعل التحسسية عند أخذها بانتظام. أثناء تفاعل الحساسية، تُطلق الخلايا البدينة الهيستامين ومواد أخرى. مثبتات الخلايا البدينة، مثل الصوديوم كرومولين، تساعد في الحفاظ على هذه الخلايا سليمة.

مثبطات الليكوترين: المواد الأخرى التي تطلق خلال تفاعل الحساسية هي الليكوترينات، والتي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم أمراض الحساسية والربو. بعض الأدوية تستهدف مستقبلات الليكوترين لتقليل أعراض الحساسية.

(مونتليوكاست مثل سينجولير)

مضادات الكولين الأنفية: سيلان الأنف هو شكوى شائعة بين أولئك المصابين بالتهاب الأنف التحسسي. يقلل بخاخات الأنفية المضادة للكولين من التفريغ من الأنف، ولكن على الرغم من أنها لا تخفف من انسداد الأنف.

مزيلات الاحتقان: تعمل على تخفيف انسداد الأنف عن طريق تقييد الأوعية الدموية، مما يحد من كمية الإفرازات القادمة من البطانة الداخلية للأنف. وهي متاحة كبخاخات الأنف أيضا.

مناعة: هذه هي الأدوية الموضعية المستخدمة لعلاج حساسية الجلد. وكثيراً ما تُستخدم إذا كانت العوامل الأخرى غير فعالة أو لا تطاق.

حقن الإيفينيفرين: يستخدم لعلاج تفاعل الحساسية الذي يهدد الحياة والمعروف باسم الحساسية المفرطة، والذي قد ينتج عن الاستجابة التحسسية الشديدة للأطعمة أو الأدوية أو لسعات الحشرات.

وبهذا لديك دليل شامل للتعامل مع جميع أنواع الحساسية التي قد تصيبك والسيطرة على أعراضها.