loading...

إقتصاد مصر

أسعار مواد البناء تتراجع بالأسواق.. والمبيعات تنخفض 30%

الحديد والأسمنت

الحديد والأسمنت



شهدت أسعار مواد البناء تراجعا بالسوق المحلى مؤخرا، وذلك بعد تحقيق أعلى معدل ارتفاع خلال الأشهر الماضية.

الأسمنت مر بثلاث مراحل سعرية مختلفة الأولى بهبوطه الى أدنى معدل له مع بداية العام، والثانية أثناء الحروب التى تم تدشينها فى سيناء، والثالثة عودة الانخفاض مجددا بعد افتتاح مصنع بنى سويف مؤخرا، أما الحديد فقد انخفض سعره العالمى وهو ما أدى الى الانخفاض المحلى أيضا.

زيادة المعروض مقابل قلة الطلب على مواد البناء أبرز الأسباب التى أكد التجار أنها وراء الانخفاض فضلاً عن انخفاض سعر خام "البليت" عالميًا وهو ما أثر على سعر الحديد المحلى وتسبب فى انخفاضه.

الدكتورة حنان إسماعيل المدير التنفيذي للمجلس التصديري أوضحت أن صادرات قطاعات مواد البناء ارتفعت بنسبة 6% لتسجل 388 مليون دولار، بفضل نمو صادرات المواد العازلة بنسبة 81% لتسجل 11 مليون دولار والسيراميك بنسبة 26% لتسجل 55 مليون دولار، والزجاج المسطح بنسبة 19% لتسجل 121 مليون دولار، والأسمنت بنسبة 13% لتسجل 31 مليون دولار، والأدوات الصحية بنسبة 9% لتسجل 44 مليون دولار، في حين تراجعت صادرات مصر من الرخام والجرانيت بنسبة 6% لتسجل 63 مليون دولار ومن المواد المحجرية الخام بنسبة 27% لتسجل 53 مليون دولار.

وأشارت إسماعيل فى بيان صادر عن المجلس إلى أن إيطاليا تعد الوجهة الأولى لصادرات مواد البناء تليها السعودية ثم تركيا في المركز الثالث ثم إسبانيا، وفي المركز الخامس الولايات المتحدة الأمريكية، ثم السودان سادسا والجزائر سابعا ثم الأردن يليها سوريا وفي المركز العاشر لبنان.

اقرأ أيضا: 40% تراجعا في مبيعات مواد البناء.. والسوق في انتظار كسر الركود 

أسعار الأسمنت اليوم:

unnamed (1)
 

أحمد الزينى رئيس شعبة مواد البناء بالاتحاد العام للغرف التجارية، أكد أن زيادة حجم إنتاج الأسمنت كان وراء انخفاض سعره ولدخول القوات المسلحة فى صناعة الأسمنت عامل كبير فى ذلك، مشيرًا إلى أن انتاجهم من الأسمنت منح السوق توازنا ملحوظا.

وأضاف الزينى أن أسعار الأسمنت كانت تسجل 850 جنيه وأثناء الحروب التى شنت فى سيناء ضد الإرهاب ارتفع السعر مسجلا 1200 جنيه للطن وبعد إفتتاح مصنع بنى سويف هبط السعر مجددا ليسجل 900 جنيه للطن فى المتوسط.

عبد الراضى سمير أحد تجار الأسمنت أكد أن نسبة المبيعات انخفضت بالسوق المحلى لنحو 30% فى الآونة الأخيرة، معتبرًا أن زيادة المعروض من الأسمنت وراء حالة الركود المسيطرة على السوق المحلى.

وتمثل الطاقة الإنتاجية الحالية لصناعة الأسمنت فى مصر 62 مليون طن سنويا، ومتوقع أن تصل إلى 84 مليون طن فى عام 2020، وتحتل مصر المركز الـ12 بين دول العالم فى إنتاج الأسمنت، ويبلغ حجم الاستهلاك الحالى نحو 55 مليون طن سنويا، بما يعنى وجود فائض فى المعروض مقابل حجم الطلب بالسوق المحلية.  

اقرأ أيضا: ارتفاع أسعار مواد البناء.. وخبراء يكشفون تأثيره على سوق العقارات 

أسعار الحديد اليوم:

unnamed

أحمد الزينى رئيس شعبة مواد البناء بالاتحاد العام للغرف التجارية توقع مزيد من تراجع أسعار الحديد خلال العام الجاري، خاصة مع وصول شحنات الحديد السعودى التى تقدر بحوالى 48 ألف طن وشحنة أخرى من اليونان تقدر بـ 3 آلاف طن.متوقعا أن يصل تراجع الأسعار خلال الاسبوع المقبل لـ 300 جنيه على أقل تقدير .

فيما أوضح طارق الجيوشى عضو غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، أن خام "البليت" المصنع منه الحديد انخفض بنحو 50 دولار ليسجل الطن 500 دولار، مؤكدًا أن الأسعار انخفضت فى سبتمبر الجاري بنحو 300 جنيه للطن الواحد.

اقرأ أيضا: تعرف على أسعار مواد البناء بعد انخفاض الأسمنت اليوم (إنفوجراف) 

وكان إنتاج مصر من الحديد في 2016، 7 ملايين طن سنويا، بينما نستورد نحو 1.5 مليون طن، ووصل الإنتاج خلال العام الماضي إلى 8 ملايين طن، كما وصل حجم الاستيراد من الخارج إلى 120 ألف طن.  

جدير بالذكر أن المجلس التصديري لمواد البناء والحراريات والصناعات المعدنية أعلن عن مواصلة صادرات مصر من الحديد والصلب ارتفاعها للشهر الرابع على التوالي، حيث سجلت 370 مليون دولار في الفترة من يناير إلى إبريل من العام الحالي بارتفاع 17% عن نفس الفترة من العام الماضي، رغم فرض الولايات المتحدة الأمريكية رسومًا جمركية على وارداتها من الحديد والصلب من دول العالم المختلفة، بنسبة 25% وهو الإجراء الذي طبق على الحديد المصري.

وأوضح المجلس أن معظم قطاعات مواد البناء شهدت نشاطا ملحوظا في أول 4 أشهر من العام مما دفع إجمالي صادرات المجلس إلى الارتفاع بنسبة 10% لتسجل 2 مليار و52 مليون دولار، وهو ما يرجع بصفة أساسية لارتفاع صادرات الصناعات المعدنية بنسبة 11% لتسجل نحو 1.664 مليار دولار ومن أكثرها نموا الألمنيوم ومصنوعاته بنسبة 54% لتسجل 215 مليون دولار، وصادرات النحاس ومصنوعاته بنسبة 53% لتسجل 79 مليون دولار، ومصنوعات من الحديد كالجسور والصهاريج والأسلاك والمسامير بنسبة 51% لتسجل 60 مليون دولار، في حين تراجعت صادرات الحلي والأحجار الكريمة بنسبة 1% لتسجل 906 ملايين دولار.