loading...

حكايات

الصحة العالمية ترفع شعار «العمل معًا لمنع الانتحار»

الانتحار

الانتحار



تحيي منظمة الصحة العالمية والرابطة الدولية لمنع الانتحار (IASP) اليوم الاثنين اليوم العالمي لمنع الانتحار (WSPD)، تحت شعار «العمل معا لمنع الانتحار»، والذي سوف يستمر من عام 2018 وحتى عام 2020، مسلطا الضوء على الدور الذي يجب على المجتمع والأفراد القيام به لمواجهة التحديات التي يطرحها السلوك الانتحاري في المجتمع، باعتبار أن ذلك أهم عنصر لضمان فاعلية التعاون العالمي للوقاية من الانتحار.

وكانت منظمة الصحة العالمية اعتمدت عام 2003، مبادرة الرابطة الدولية لمنع الانتحار، باعتبار يوم 10 سبتمبر يوما عالميا لمنع الانتحار، حيث يهدف إلى توحيد الجهود في الالتزام والعمل بغية ضمان منع عمليات الانتحار، وتوفير العلاج المناسب لأولئك الذين يعانون من أمراض نفسية، وإتاحة خدمات الرعاية المجتمعية وخدمات المتابعة الوثيقة لأولئك الذين يحاولون الانتحار، وتقييد إمكانية الحصول على وسائل الانتحار الشائعة، وزيادة تقدير التقارير الإعلامية الخاصة بعمليات الانتحار. وجري أول احتفال بهذا اليوم في عام 2004.

ولا يزال منع الانتحار يمثل تحديا عالميا كل عام، ويعد الانتحار من بين أهم 20 سببا رئيسيا للوفاة على مستوى العالم، إذ أنه مسؤول عن أكثر من 800 ألف حالة وفاة، وهو ما يعادل الانتحار مرة واحدة كل 40 ثانية.

وتشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلى أن الانتحار لا يحدث في البلدان مرتفعة الدخل فحسب، بل هو ظاهرة عالمية في جميع أقاليم العالم. وفي حقيقة الأمر، فإن أكثر من 79% من حالات الانتحار العالمية في عام 2016 حدثت في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل.