loading...

جريمة

سرقت فيزا البنك وصرفت شقى عمر صديقتها.. آخرة الرغي مع زميلات العمل

المتهمة بسرقة زميلتها

المتهمة بسرقة زميلتها



لم تتخيل هبة متولى، أن صديقتها فى العمل "نهى.م"، التى تراها وتجلس معها يوميًا وتأكل معها "عيش وملح" وتعرف عن حياتها وأسرارها، ستكون عدوها الخفى الذى يترصد كالأفعى لينال غايته منها، إذ استولت على متعلقاتها وانتحلت صفتها الشخصية، وتجرأت لتسحب شقى عمرها من البنك، دون أن تهتز، بل كانت تواسى "هبة" إلى أن توصلت التحريات الأمنية وتسجيلات كاميرات المراقبة إلى وقائع جريمتها.

ففى بداية الأحداث اكتشفت المجني عليها، هبة متولى، 32 عامًا، موظفة بشركة خاصة، سرقة حافظة نقودها وبداخلها بطاقة تحقيق الشخصية وبعض الأوراق الخاصة بها وفيزا كارت تابعة للبنك الأهلى، وذلك خلال وجودها بمحل عملها، فتوجهت إلى قسم شرطة مدينة نصر لتحرير محضر بالسرقة، وفى وقت لاحق اكتشفت "هبة" سحب 50 ألف جنيه من حسابها الشخصى بالبنك، ولم تتهم أو تشتبه فى أحد بارتكاب الواقعة.

شكل ضباط أمن قسم شرطة مدينة نصر أول فريق بحث تمكن من جمع معلومات عن الحادث، ومن خلال فحص الكاميرات بمحل الواقعة، وفرع البنك الذى تم السحب منه، رأت المجنى عليها صديقتها "نهى.م"، 30 عامًا، موظفة بذات الشركة، وهى تغافلها وتسرق حافظة نقودها، ثم تنتحل شخصيتها وتقف على شباك البنك وتقدم لهم بطاقتها الشخصية، وتسحب رصيدها بالبنك، كل هذا فى الوقت الذى كانت تبدي فيه دهشتها من السرقة وتواسي زميلتها أملًا فى إبعاد الشبهة عن نفسها.

وبفحص السجل الجنائي للمتهمة بعد اكتشاف أنها وراء السرقة، تبين كونها مطلوب التنفيذ عليها فى القضية رقم 21701 لسنة 2010، مدينة نصر "نصب"، والمقضى فيها بالحبس سنة بجلسة 26/6/2010، وتمكن ضباط وحدة مباحث القسم من ضبط المتهمة واعترفت بارتكاب الواقعة.

وشرحت المتهمة أنها بحكم عملها فى ذات الشركة محل عمل المجنى عليها وتعاملاتها معها، علمت باحتفاظها بمبالغ مالية كبيرة بحسابها الشخصى بالبنك الأهلى، فغافلتها وسرقت حافظة نقودها وبداخلها بطاقة تحقيق الشخصية وفيزا كارت تابعة للبنك الأهلى، وتوجهت للبنك وانتحلت شخصيتها وتمكنت من سحب المبلغ المالى المشار إليه.

تم ضبط مبلغ 45 ألف جنيه بمسكن المتهمة، وأقرت بإنفاقها باقى المبلغ المستولى عليه على متطلباتها الشخصية وتخلصها من متعلقات المجنى عليها بإلقائها بالطريق العام. وتحرر عن ذلك المحضر اللازم، وتولت النيابة العامة التحقيق.