loading...

إقتصاد مصر

أين أنفقت الوكالة الأمريكية للتنمية 30 مليار دولار لدعم الخدمات في مصر؟

برامج الوكالة الامريكية للتنمية

برامج الوكالة الامريكية للتنمية



وقعت مصر والولايات المتحدة اليوم الاثنين المرحلة الثانية لدعم البنية الأساسية بإجمالي منح بقيمة 65 مليون دولار. 

الهدف من المنحة

تهدف المنحة المقدمة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية إلى وزارة الاستثمار والتعاون الدولي، الاهتمام بتلبية احتياجات المواطنين ودعم البنية الاساسية، لما يقدر بنحو 1.1 مليون شخص من الشريحة السكانية الأكثر احتياجًا والتي تعاني اقتصاديا فى المناطق الريفية، من خلال تحسين البنية الأساسية وتحسين معالجة المياه واستبدال خطوط الأنابيب القديمة التالفة، إضافة إلى تنفيذ الصرف الصحي في المناطق الريفية، بهدف زيادة استخدام محطات المعالجة الموجودة حاليا وبناء أنظمة جمع مياه الصرف الصحي، وهو ما سيساهم في الحد من انتشار أمراض الاسهال والكوليرا وحمى التيفود مع ضمان تنفيذ البعد البيئي. 

وتشمل المنحة محافظات الصعيد (أسيوط وسوهاج وقنا والأقصر واسوان وبني سويف والمنيا).

اقرأ أيضا: تعرف على كل الشروط المطلوبة لطرح شركتك في البورصة 

ماهي الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية؟

وكالة تابعة لحكومة الولايات المتحدة الفيدرالية، تأسست بأمر إدراى من الرئيس الأسبق جون كيندى فى عام 1961، لتنفيذ برامج المساعدات التنموية فى المناطق بموجب قانون المساعدات الخارجية، وتعد الوكالة المسئولة فى المقام الأول عن إدارة المساعدات الخارجية المقدمة للمدنيين. 

وتسعى الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية إلى مساعدة الشعوب التي تعاني لتحسين ظروف معيشتهم وللتعافي من الكوارث أو تلك الشعوب التي تكافح للعيش فى دول حرة وديمقراطية.

متى بدأت مصر في الحصول على منح الوكالة الامريكية؟

في أعقاب توقيع اتفاقية السلام عام 1978، أعلن الرئيس الأمريكي جيمي كارتر، تقديم معونة اقتصادية وأخرى عسكرية سنوية لمصر، تحولت منذ عام 1982 إلى منح لا ترد.

وساهمت الوكالة الامريكية للتنمية الدولية، في دعم برامج الصحة والتعليم والحوكمة والتنمية الاقتصادية في مصر بإجمالى 30 مليار دولار منذ 1978.

اقرأ أيضا: كيف تستفيد من مؤسسة التمويل الدولية لتنمية مشروعك؟ 

ويتكون صندوق الدعم الاقتصادى الذى تتلقى بموجبه مصر المساعدات من الوكالة الأمريكية من ثلاث برامج رئيسية هى: برنامج المشروعات الإنمائية، وبرنامج التحويلات النقدية، وبرنامج الاستيراد السلعي.

برنامج المشروعات الإنمائية

يهدف برنامج المشروعات الإنمائية إلى تقديم الدعم من خلال توفير النقد الأجنبي لتمويل تنفيذ مشروعات إنمائية ذات أولوية للحكومة المصرية فى قطاعات مثل: التعليم العالي والتعليم الأساسي والتدريب والصحة، والديمقراطية والعدالة، والزراعة، والسياحة والاستثمار، والبنية الأساسية، والكهرباء، والمياه والصرف الصحي.

وقدمت الوكالة مساعدات تجاوزت الـ100 مليون دولار منذ عام 1992، للحفاظ على التراث الثقافي وترميم المقابر والمواقع الأثرية في محافظات القاهرة والأقصر والإسكندرية وسوهاج والبحر الأحمر. 

ومنذ عام 2010، قدمت الوكالة نحو 600 منحة دراسية للطلاب الموهوبين بالجامعات المصرية، بالإضافة إلى 250 منحة للمهنيين للدراسة فى جامعات الولايات المتحدة.

ويقوم الجانب الأمريكى بإتاحة المخصصات السنوية لبرنامج المساعدات الاقتصادية الأمريكية من خلال توقيع عدد من الاتفاقيات/ التعديلات لاتفاقيات ثنائية سنويا.

برنامج التحويلات النقدية

يهدف إلى توفير احتياجات الحكومة المصرية من الدولار الأمريكي دون تحميل ميزان المدفوعات المصري أية أعباء.

برنامج الاستيراد السلعي

ينقسم برنامج الاستيراد السلعي إلى:

استيراد سلعي للقطاع العام

والذى بدأ منذ عام 1975 وحصلت مصر من خلاله على 8.3 مليار دولار بهدف استخدامها لتطوير شركات القطاع العام.

استيراد سلعي للقطاع الخاص

والذى بدأ عام 1986 وحصلت مصر من خلاله على 694.3 مليار دولار بهدف توفير النقد الأجنبي لتمويل واردات القطاع الخاص من مواد خام وسلع وسيطة ورأسمالية وتوفير تسهيلات ائتمانية للقطاع الخاص.

اقرأ أيضا: 75% من المستثمرين المكودين بالبورصة مؤسسات أجنبية 

أهداف الوكالة في مصر

تهدف برامج الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في مصر إلى دعم خدمات الصحة والتعليم والتوظيف المقدمة للشعب المصري وتحسين آليات الاعتماد على الذات، وتعزيز الاستقرار والنمو الاقتصادي، والحد من الفقر.

فيما يتعلق بقطاع المياه، يحصُل أكثر من 25 مليون مواطن على المياه النظيفة والصرف الصحي من خلال الأنظمة الممولة من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

بالإضافة إلى تخفيض معدل وفيات الرضع، وتحسين القدرة على القراءة في المراحل التعليمية المبكرة، وتعزيز المهارات المطلوبة في سوق العمل لتوفير فرص عمل.

وتسعى هذه البرامج إلى تحسين الإنتاجية الزراعية والمياه وتعزيز سبل المعيشة في المناطق الريفية التي تعاني من الفقر وقلة فرص العمل، خاصةً للشباب والنساء.