loading...

رياضة مصرية

الجمل بطل مصر الذهبي في رمي المطرقة

مصطفى الجمل لاعب المنتخب المصري لألعاب القوى

مصطفى الجمل لاعب المنتخب المصري لألعاب القوى



هو بطل من ذهب نجح في الوصول إلى منصات التتويج منذ الصغر في لعبة رمي المطرقة -واحدة من ألعاب القوى أمّ الألعاب- والتي لا تحظى باهتمام كبير في مصر، إنه البطل مصطفى الجمل لاعب الأهلي ومنتخب مصر.

توج مصطفى الجمل اليوم الأحد بالمركز الثاني في كأس القارات لألعاب القوى في نسختها الثالثة عشرة المقامة حاليًا في التشيك يومي 8 و9 سبتمبر الجاري.

وحصد مصطفى الجمل مركز الوصافة ضمن منافسات الإطاحة بالمطرقة بمسافة 74.22 متر، حيث احتل اللاعب المصري المركز الثاني بعد ديشو نزاروف الذي أطاح بالمطرقة لمسافة 76.87 متر.

ويعد مصطفى الجمل واحدا من أبرز لاعبي المطرقة في مصر وسبق له الفوز بالعديد من الألقاب المحلية والأفريقية، ولد في الأول من أكتوبر عام 1988 بالجيزة، يبلغ طوله 1.91 سـم، اعتاد على التتويج بالميداليات الأفريقية والعربية منذ مرحلة الشباب، كما سبق له المشاركة في بطولة العالم لرمي المطرقة، وكذلك دورة الألعاب الأوليمبية 2012 بلندن.

بداية مصطفى الجمل مع لعبة رمي المطرقة جاءت وهو  في الـ14 من عمره، عام 2002، وكان ظهوره الأول خلال البطولة العربية للشباب عام 2006 التي أقيمت في مصر، وهي البطولة التي نجح البطل المصري في الفوز خلالها بالميدالية الذهبية.

بعدها توج مصطفى الجمل بالميدالية الذهبية للبطولة الإفريقية للشباب عام 2007 التي أقيمت بوركينا فاسو، محققا رقما قدره 66.36 متر، ليشارك في العام التالي مباشرة في بطولة إفريقيا لألعاب القوى للكبار رغم أن عمره لم يتعد الـ19 عاما.

واستطاع البطل المصري أن يضرب رقمه خلال عام واحد فقط، حيث حقق رقما قدره 69.70 متر، ليحقق الميدالية الفضية لمصر خلال البطولة التي أقيمت في إثيوبيا معقل ألعاب القوى في القارة السمراء، ثم في عام 2010 بكينيا ليفوز بالميدالية البرونزية برقم وصل إلى 71.40 متر.

في الوقت نفسه بدأ مصطفى الجمل رحلته مع العالمية بعدما احتل المركز الـ30 في بطولة العالم للكبار عام 2011 بكوريا الجنوبية، ليعود للمشاركة الإفريقية من جديد محققا الميدالية الذهبية في دورة الألعاب الإفريقية في نفس العام نفسه بموزمبيق، ثم فاز بالمركز الثاني والميدالية الفضية بالبطولة العربية في قطر برقم قدره 70.23 متر.

ومع بداية عام 2012، شارك مصطفى الجمل في البطولة الإفريقية لألعاب القوى في بنين لكنه اكتفى بالمركز الثالث برقم قدره 73.81 متر، ليتأهل إلى دورة الألعاب الأوليمبية لنفس العام بلندن، ليحقق رقم قدره 71.36 متر حصل به على المركز الـ29 بين لاعبي الفئة "A" بالمسابقة.

وافتتح الجمل عام 2013 بالفوز بالميدالية الذهبية لبطولة دورة ألعاب البحر المتوسط التي أقيمت في تركيا، محققا رقما قدره 76.68 متر، ليتجه بعدها للمشاركة في دورة التضامن الإسلامي بإندونيسيا، وهي المسابقة التي توج اللاعب بطلاً لها برقم قدره 77.73 متر.

وفي عام 2014 شارك الجمل في البطولة الأفريقية لألعاب القوى بالمغرب، ليتوج بطلاً لها بكل سهولة محققا الميدالية الذهبية الوحيدة لمصر في المسابقة، بعدما حقق رقما قدره 79.09 متر، أمام البطل الجنوب إفريقي كريس هارميس الذي حقق رقم قدره 73.90 متر، والمغربي باريد دريس الذي سجل رقم قدره 60.17 متر فقط.

وفي نفس العام توج البطل المصري مصطفى الجمل بالمركز الثاني والميدالية الفضية في بطولة العالم للقارات التي أقيمت بمدينة مراكش المغربية، وحقق رقماً قدره 78.89 متر خلال البطولة العالمية، ليحقق المركز الثاني خلف المجري بارس كريستيان - بطل دورة الألعاب الأولمبية 2012 وثاني بطولة العالم 2013 وبطل أوروبا لنفس العام - بفارق 10 سـم فقط، ومتفوقاً على البولندي بول في أيديك - بطل العالم 2013 ووصيف أوروبا 2014 - بفارق 84 سـم.

 ونجح مصطفى الجمل في تحقيق رقم قدره 81.29 متر خلال تجارب المنتخب المصري باستاد القاهرة قبل عدة شهور، وهو الرقم الذي اعترف به الاتحاد الدولي لألعاب القوى، حيث نشر حينها بيانا رسميا عبر موقعه أكد فيه أن البطل المصري تمكن من كسر الرقم الإفريقي المسجل باسم لاعب جنوب إفريقيا كريس هارميس بـ80.63 متر.

ويعد الرقم الذي حققه مصطفى الجمل مؤخرا، يفوق أيضا الرقم الأفضل عالميا حاليا والمسجل باسم المجري بارس كريسزتان بـ81.02 متر، لكنه لم يصل إلى الرقم القياسي العالمي المسجل بإسم السوفيتي يوري سيدك والذي حققه عام 1986 ولم يتمكن أي لاعب طيلة الـ29 عاما الماضية من كسره، حيث بلغ 86.74 متر.

ثم فاز بذهبية دورة الألعاب الإفريقية 2015 بمسافة 74.92 التي أقيمت بالعاصمة الكونغولية "برازافيل" رغم أن اللاعب كان يعاني من إصابة في الركبة.

وحرمت الإصابة مصطفى الجمل من المشاركة في أوليمبياد ريو دي جانيرو عام 2016 لتضيع على مصر فرصة المنافسة على ميدالية أوليمبية في ألعاب القوى خاصة أن إصابته تزامنت مع أزمة زميله إيهاب عبدالرحمن لاعب الرمح الذي تم اتهامه بتعاطي المنشطات.

ثم عاد الجمل وفاز بذهبية بطولة إفريقيا للكبار في أغسطس الماضي قبل أن يتوج اليوم بفضية كأس القارات المقامة حاليا في التشيك.