loading...

أخبار مصر

شكري: نثق في قدرة العراق على تجاوز العقبات

سامح شكري ونظيره العراقي (3)

سامح شكري ونظيره العراقي (3)



أكد وزير الخارجية سامح شكري، على ثقة مصر في قدرة المؤسسات الوطنية العراقية ومختلف القوى السياسية وأبناء الشعب العراقي على تجاوز كافة العقبات التي يواجهها العراق حاليا، وإعلاء المصلحة العليا للبلاد بما يلبي آمال وطموحات أبناء الشعب العراقي، جاء ذلك خلال اللقاء الذى عقده، اليوم الثلاثاء، مع نظيره العراقي إبراهيم الجعفري، للتباحث بشأن مجمل العلاقات الثنائية وآخر التطورات على الساحة العربية، وذلك على هامش اجتماع الدورة العادية الـ150 لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب.

وصرح السفير أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، بأن شكري أشاد، خلال اللقاء، بعمق ومتانة العلاقات المصرية العراقية، والتي تضرب بجذورها في أعماق التاريخ، وتعززها قيم التآخي والتواصل الحضاري بين الشعبين الشقيقين، مؤكدا حرص مصر على تعزيز التعاون الثنائي في شتى المجالات السياسية والتجارية والثقافية والدفع بها إلى آفاق أرحب وأوسع.

اقرأ أيضا| شكري يبحث مع نظيره الأردني مستجدات القضية الفلسطينية

من جانبه، أعرب وزير خارجية العراق عن تطلع بلاده لأن تشهد العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين المزيد من الازدهار والتطور بالقدر الذي يعكس خصوصية وتاريخية وعمق العلاقات المصرية - العراقية.

وأضاف أبو زيد أن اللقاء تناول تطورات الأوضاع السياسية والأمنية في المنطقة والتحديات المختلفة التي تزيد من مستوى التوتر الإقليمي يوما بعد يوم.

من ناحية أخرى، أعرب وزير الخارجية عن حرص مصر على توجيه كافة أشكال الدعم للعراق في جهود إعادة الإعمار، والتنسيق المستمر لضمان مشاركة مصرية فعالة في كافة المجالات وفقا لاحتياجات الشعب العراقي، فيما أعرب وزير خارجية العراق عن تقديره للجهود المصرية الداعمة للعراق على كافة الأصعدة، مؤكدا أن التكاتف العربي وتوحيد الصف هو المفتاح للتصدي للتحديات المحدقة بالمنطقة.

اقرأ أيضا| شكري يدعو إثيوبيا لوضع رؤية مشتركة لإدارة سد النهضة

وأشار متحدث الخارجية إلى أن المباحثات تطرقت إلى عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك، وآخر المستجدات على الساحتين العربية والإقليمية، وعلى رأسها جهود مكافحة الإرهاب وتطورات الأوضاع في سوريا واليمن، كما تم الاتفاق بين الوزيرين على ضرورة تكثيف التشاور والتنسيق خلال الفترة المقبلة بما يعزز أطر التضامن العربي والعمل العربي المشترك في مواجهة كافة التحديات المرتبطة بأمن واستقرار المنطقة.