loading...

أخبار مصر

وزارة الآثار تقيم معرضا بمناسبة تزامن التقويمين الهجري والقبطي

وزير الآثار خالد العناني

وزير الآثار خالد العناني



يحتفل متحف الفن الإسلامي بالتعاون مع متحف الفن القبطي، غدا الأربعاء، بتوافق قدوم رأس السنة الهجرية ورأس السنة القبطية معا، وبإقامة معرض مؤقت للآثار بمتحف الفن القبطي تحت عنوان (معا نحتفل.. توت ومحرم)، وقالت إلهام صلاح رئيس قطاع المتاحف بوزارة الآثار، في تصريح لها، اليوم الثلاثاء، إن المعرض يضم 15 تحفة أثرية من مقتنيات متحف الفن الإسلامي، كما يقام علي هامش المعرض معرض آخر لبعض اللوحات الفوتوغرافية الخاصة بمتحف الفن الإسلامي، موضحة أن متحف الفن الإسلامي سينظم خلال الأيام المقبلة معرضا مؤقتا بنفس العنوان يعرض تحفا أثرية من متحف الفن القبطي.

اقرأ أيضا| السيسي يهنئ الشعب ببداية التقويمين القبطي والهجري

واستقبل المسلمون، اليوم الثلاثاء، العام الهجري الجديد والذي يحمل الرقم 1440 منذ هاجر الرسول الكريم من مكة إلى المدينة المنورة، ساعيا لإنشاء وطن آمن للمسلمين، ومنه خرج نور الرسالة إلى كل البقاع، وتعد السنة الهجرية أقصر من السنة الميلادية بواقع 11 يوما، وأعلنت دار الإفتاء أن أمس الإثنين الموافق 10 من شهر سبتمبر لعام 2018 هو المتمم لشهر ذي الحجة لعام 1439 هجريا، وأن اليوم الثلاثاء الموافق 11 من شهر سبتمبر الجاري هو أول أيام شهر المحرم لعام 1440 هجريا، ويرجع تسميته لأن العرب كان يحرمون القتال فيه. للمزيد من التفاصيل (اضغط هنا)

ويتعانق العامان الهجري والقبطي وبدايتهما في ذات اليوم في سابقة قلما تتكرر، والتقويم القبطي أو "تقويم الشهداء" هو تقويم معتمد أساسا على التقويم المصري القديم، وهو تقويم شمسي وضعه قدماء المصريين لتقسيم السنة إلى 13 شهرا معتمدين على دورة الشمس، ويعتبر التقويم المصري من أوائل التقاويم التي عرفتها البشرية، وأدقها من حيث ظروف المناخ والزراعة خلال العام، ويعتمد عليه الفلاح المصري في مواسم الزراعة والمحاصيل التي يقوم بزراعتها من آلاف السنين وحتى الآن. للمزيد من التفاصيل (اضغط هنا)

اقرأ أيضا| معهد الفلك يعلن موعد بداية العام الهجري الجديد