loading...

أخبار العالم

ليست أول مرة.. تعرف على الهاكرز الأتراك مخترقي وكالة «أ.ش.أ»

هاكرز أتراك

هاكرز أتراك



تعرض موقع وكالة أنباء الشرق الأوسط "أ ش أ" -الرسمية المصرية- للاختراق اليوم من جماعة من "الهاكرز" الأتراك، المؤيدين لجماعة الإخوان الإرهابية، حيث غيرت واجهة الموقع بصورة، تضم القيادي الإخواني المحكوم عليه بالإعدام محمد البلتاجي، وكتبت عليها باللغتين العربية والتركية: "فقط لأن لهم أفكارا مختلفة تجهزون لهم المشانق وتظلمون الأبرياء، فكم من بريء في سجون ظلمكم، هل ظننتم أننا سنتخلى عن قضيتنا، إن جهنم مثوى للظالمين، فلتحيا جهنم لأجل الظالمين".

من جانبه قال علي حسن، رئيس تحرير وكالة أنباء الشرق الأوسط، في تصريح مقتضب لـ"التحرير"، فور الهجوم، إن "الوكالة تعرضت للاختراق منذ دقائق، ونحاول معالجة الأمر في أسرع وقت".

وتبنت مجموعة "Akincilar" التركية الهجوم عبر حسابها الرسمي على موقع "تويتر"، وقالت في تغريدة لها: "تمكنت مجموعة الهاكرز التركية Akincilar من اختراق موقع وكالة وكالة أنباء الشرق الأوسط".

من هي "Akincilar"؟

مجموعة "Akincilar" التي تعني "الفدائيين" بالتركية، هي الجناح المخصص للهجمات الإلكترونية التابع لجماعة "سايبر واريور" أو "المحاربون الإلكترونيون"، التي تعد أكبر جماعة مخترقين في تركيا.

اقرأ المزيد: رئيس تحرير الشرق الأوسط: وكالتنا تعرضت للاختراق.. وسنعالج الأمر

وتأسست هذه الجماعة عام 2001، وكانت أول عملياتها البارزة في عام 2003، عندما شنت هجومًا على أكثر من 1500 موقع أمريكي، احتجاجًا على الغزو الأمريكي للعراق.

ومنذ ذلك الحين استمرت الجماعة في العديد من الهجمات الإلكترونية، التي اتخذت منحى ديني في البداية، والتي بدأتها بمواجهة المواقع الإباحية في تركيا، وتقديم دعم تقني للمواقع الدينية.

وشنت "Akincilar" في 2006، هجومًا على العديد من المواقع الدنماركية، اعتراضًا على اللوحات الكاريكاتورية المسيئة لسيدنا محمد، التي نشرتها مجلة دنماركية.

كما تبنت واقعة اختراق موقع الصحيفة الفرنسية "شارلي إبدو" على خلفية نشرها رسوم كاريكاتير مسيئة للنبي محمد.

وفي 2011 بدأت مجموعة و"Akincilar" تنفيذ هجمات وفقًَا لأجندة أنقرة السياسية، حيث أطلق عدد من المواقع عليها اسم "قلعة تركيا الإلكترونية".

اقرأ المزيد: ردًا على منع الأذان.. «هاكرز أتراك» يخترقون موقع الموساد الإسرائيلي

وكانت أول هجماتها ذات الدوافع السياسية، هجومًا على عدد من المواقع الإسرائيلية، ردًا على التوتر السياسي بين بلدهم وإسرائيل آنذاك، بعد اعتداء الأخيرة على سفينة "مافي مرمرة" في 2010.

وركزت "Akincilar" هجومها على الموقع الإلكتروني لعضو الكنيست السابق ميخائيل بن آري، الذي أثار الجدل بقوله إنه "يجب إعلان تركيا كدولة معادية".

وشنت المجموعة هجومًا على عدد من المواقع الأخرى بلغ عددها نحو مئة موقع، ووضعت رسالة على الصفحات الرئيسية للمواقع التي تم الاستيلاء عليها تقول فيه إنه "على إسرائيل أن تعتذر لتركيا وللعالم الإسلامي بسبب قسوتها، وما لم يعتذروا، فسيصل هجومنا إلى كل مكان"، وضمّنوا مقطع فيديو لوزير الخارجية التركي آنذاك أحمد داود أوغلو.

وفي الذكرى السنوية المئة لتوقيع وعد "بلفور" اخترقت المجموعة موقع صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"، التي تُعد أكبر الصحف الصادرة بالإنجليزية في إسرائيل، بعد الخلاف الدبلوماسي بين تركيا وهولندا الذي اندلع في 2017 على خلفية منع الأخيرة مسؤولين أتراك من دخول أراضيها، وترحيل آخرين.

اقرأ المزيد: صورة.. «هاكرز» يسيطرون على موقع مطار القاهرة.. وينشرون صور «رابعة»

وقام "الهاكرز" الأتراك بتشويه مئات المواقع وحسابات "تويتر" الهولندية برسائل سياسية، وصور للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وجاءت الرسائل التي تركت على المواقع، متشابهة تحمل نغمة معادية لأوروبا، متهمة هولندا بإنكار حقوق الإنسان والحريات.

وفي مايو الماضي، اخترق متسللون أتراك من فريق "Akincilar" موقع وكالة أنباء وكالة الأنباء الأثينية المقدونية، على الإنترنت، ونشروا رسالة باللغة التركية والإنجليزية مع اتهامات بدعم اليونان للإرهابيين.

ولم يكن اختراق موقع وكالة أنباء الشرق الأوسط، العملية الأولى للمجموعة في مصر، حيث اخترقت المجموعة التركية موقع مطار القاهرة الدولي في عام 2015، في ذكرى فض اعتصام ميدان رابعة العدوية.

يذكر أن تركيا تحتل المركز الثالث عالميًا في عدد "الهاكرز"، حيث يُعد 4.7% من الهاكرز في العالم من الأتراك، كما زادت أنشطة المتسللين الأتراك بنسبة كبيرة خلال العقد الماضي.