loading...

جريمة

«مكنش قصدى أقتله»..الشرطة تكشف لغز «جثة الرمل»

المتهم

المتهم



كان السيناريو المفترض أن يحدث، هو عتاب بسيط بين شقيقين، بسبب تعاطي المخدرات، إلا أن الأمور تطورت وتحول النقاش إلى مشاجرة، لقي فيها الشقيق المدمن حتفه قتيلا على يد أخيه، وبالقبض على المتهم اعترف بارتكابه الجريمة، معترفا «كنت بأدبه يارب أمي تسامحني».

عقارب الساعة كانت تشير للواحدة بعد منتصف الليل، عندما تلقى اللواء محمد الشريف، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن الإسكندرية، إخطارًا بالعثور على جثة لشاب، بمناظرتها تبين وجود جرح متهتك بفروة الرأس.

واعتمدت خطة رجال المباحث على استدعاء جميع أفراد الأسرة، وتم مناقشتهم لمعرفة ملابسات الحادث، حتى بدأت خيوط الشك تتجه نحو "على" 25 سنة، شقيق المجنى عليه، سروجى سيارات، ومقيم بذات العنوان، وذلك على أثر سابقة وجود خلافات بينهما نتيجة مداومة المجنى عليه طلب المال منه ومن والدتهما لشراء احتياجاته من المواد المخدرة.

وقال المتهم عقب إعادة مناقشته عدة مرات، إنه فى يوم الواقعة طلب شقيقه (المجنى عليه) مبلغا من المال وعند رفض طلبه حدثت بينهما مشادة كلامية قام على أثرها المجنى عليه بمحاولة التعدى على المتهم فأمسك الأخير بقطعة من الخشب وأحدث إصابته التى أودت بحياته وما أن تأكد من مفارقته للحياة فر هاربا وافتعل عدم درايته بالحادث فى اليوم الثاني لارتكاب الواقعة، قائلاً فى اعترفاته والدموع تملأ عيونه "الله يسامحك ياخويا.. مكنش قصدى أقتله".

تم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة والعرض على النيابة التى باشرت التحقيق.